إعـــــــلان

تقليص

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
شاهد أكثر
شاهد أقل

دعاء الفرج -نقلا عن جريدة الدار الإلكترونية- الكويت

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دعاء الفرج -نقلا عن جريدة الدار الإلكترونية- الكويت

    دعاء الفرج




    عبدالعزيز عبدالكريم الهندال

    لعل دعاء الفرج من أكثر الأدعية المروية عن أهل بيت النبوة (ع) التي تلهج بها قلوب ونفوس شيعتهم من المؤمنين والمؤمنات قبل ألسنتهم كل يوم في المساجد والحسينيات والمنتديات وفي البيوت ، لا بل في كل مكان وفي كل زمان، فمع كل نفس نردد هذا الدعاء العظيم «اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى أبائه الطاهرين في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعيناً حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا»، لكن هل سيأتي الفرج الذي نسأل الله تعالى تعجيله دون مقدمات نحن من صلبها، فخروجه صلوات الله عليه بعد هذه الغيبة التي بدأت عام 260هجري أي بعد مولده الشريف بخمسة أعوام ولا تزال مستمرة حتى يومنا هذا يتطلب منا التمهيد لدولته فجده الأكبر الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم لم يقم دولته في يوم وليلة ولكنه (ص) استمر في الدعوة ثلاثة عشر عاما حتى وضع أساسا راسخا لتلك وصنع رجال دولة من أصحابه وأنصاره يثق بهم ويستطيع الركون إليهم ومن ثم هاجر إلى يثرب حيث أقام الدولة الإسلامية ومنها انطلق يوسع حدودها الجغرافية والروحية، وحفيده الإمام المنتظر (ع) لن يظهر للعيون رغم وجود شخصه معنا حتى يتأكد بأن له أنصارا كأصحاب وأنصار جده رسول الله (ص) وكأصحاب وأنصار جده الإمام الحسين (ع)، فحالة التشرذم والتشتت التي يعيشها شيعته منذ زمن طويل لا تنبئ بأن مقدمات ظهوره قد اقتربت، كما أن الفهم غير السليم للمفهوم الشائع بأنه (ع) لن يخرج إلا بعد أن تكون الأرض قد ملئت ظلما وجورا أشاع روحاً من السلبية لدى بعض الشيعة وجعلهم يقبلون الظلم الذي يقع عليهم، معتقدين أن شياع الظلم سيعجل بالظهور، بينما هم في الحقيقة يساهمون في ظلم أنفسهم وظلم غيرهم من الشيعة الموالين، لا بل وصل الحال بهم أنهم حتى الذين يعيشون في دول يحكمها دستور وقانون مدني يساوي بين المواطنين في الحقوق والواجبات نراهم لا يحتكمون للدستور وللقانون لأخذ حقوقهم المدنية والقانونية والوظيفية إذاً ما انتقصت بينما الرسول الأكرم (ص) والأئمة (ع) يذكروننا دائما بأن الله يرفض الظلم وإهانة النفس وأنه سبحانه يحب ويريد من المؤمن أن يكون دائما قويا عزيزا عالي الشرف والهمة، وهناك نقطة ثانية مهمة وهي نقطة خلاف بين المراجع أشير إليها ولن أدخل في صلبها وهي ابتعاد معظم العلماء عن التدخل في السياسية والتصدي لإدارة الدولة مع أن تجربة الإمام الخميني (رض) قدمت مثالا عمليا على قدرة رجال الدين على إدارة دولة إسلامية حديثة بدستور إسلامي، لا بل إنها تقارع بقية الدول والشعوب في ما وصلت إليه من مستوى علمي رفيع في كافة المجالات خلال ثلاثة عقود من الزمن وهي فترة قصيرة جدا في عمر المجتمعات والدول على الرغم من الحروب العسكرية والاقتصادية والتقنية والنفسية التي تفرض عليها.
    وفي الختام أبارك للمؤمنين والمؤمنات بمناسبة الذكرى السنوية لميلاد مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف، والسلام عليك يامولاي يا صاحب الزمان الحجة المهدي يا من بشر بك جدك رسول الله (ص) يوم ولدت ويوم استترت عن العيون ويوم تخرج رافعا راية جدك رسول الله (ص) لتقيم دولته.
    Zash62@hotmail.com


    التعديل الأخير تم بواسطة Montathra313; الساعة 07-18-2011, 03:07 PM.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم



    اللهم صل على محمد و آل محمد الحجج الأطهار




    طرح موفق أختي منتظرة بارك الله فيك



    بقايا زمن

    تعليق

    يعمل...
    X