إعـــــــلان

تقليص

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
شاهد أكثر
شاهد أقل

ماهي ضريبة كونك شيعيا في الكويت

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهي ضريبة كونك شيعيا في الكويت

    أن الشيعة وبصراحة في الكويت يشعرون بالغبن ويشعرون بحرقة في قلوبهم لأنه:
    أن تكون شيعيا في الكويت يعني أن عليك أن تقسم خمس مرات في اليوم بعد كل صلاة بأنك تكره ايران وتحب إسرائيل.
    أن تكون شيعيا في الكويت، يعني بأن عليك أن تحلف ألف مرة في اليوم، بأنك تحب أمير البلاد والقلوب ولا يصدقك أحد، وأنك لا تحب ولا تعطف ولا (يلوع كبدك منظر أحمدي نجاد الفقير) فلا يصدقك بعض الشركاء في الوطن، وخصوصا من فاتحي عهد الخدمة في جيش الدفاع الاسرائيلي، قسم الاعلام الحربي.
    أن تكون شيعيا في الكويت، يعني أنك إيراني، أو «ح** الله»، أو هندي من البهارى، بحسب وصف بعض شركاء الوطن لك، ممن شاركوا إعلام اسرائيل في الحرب على المقاومة في فلسطين ولبنان.
    أما أن تكون كويتيا وكويتيا فقط، بلا أي ارتباط بالخارج، الا بسفارات دولة الكويت حول العالم، فذاك مما لا يفقهه العقل الأمني لأتباع حروب «داحس والغبراء» من جيران الصحراء والأمركة. الذين بحسب ما أفادتنا مصادر في واشنطن، هم من ضغطوا على حكومتنا البريئة لكي تتحرك ضد المتعاطفين مع ضحايا العدوان الاسرائيلي على المسلمين والعرب.
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أن تحمل كفنك على كتفك، احتياطا من بدء السلفيين في تنفيذ مخططهم وتهديداتهم بذبحك، واتباع مذهبك، لتحقيق مخطط تفتيت الدول الحالية، الى دويلات طائفية وامارات متناحرة، تتبارى في صغر حجمها وفي تناتشها على القتل والمجازر المذهبية.
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني ألا تخرج من منزلك، الا بعد أن تودع أطفالك وتشمهم وتضمهم وتملي عينيك منهم. فمن يدري وأنت تعبر في سيارتك في أرض معادية، على الدائري الخامس (متوجها الى عملك مخاطرا بروحك) ألا يتلقى مرفق كويتي اتصالا مقصودا (من مأجور أميركي أو إسرائيلي أو سعودي أو حتى منافق يعيش في الكويت ويحمل الى جانب بطاقته السعودية التكفيرية جنسية كويتية) فيعطي ذاك الاتصال، الذي يحذر من تفجير ما، يعطي سببا وغطاء لمباحث أمن الدولة لكي تمارس هوايتها باصطياد الشيعة على ذاك الدائري المشؤوم.
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أنك مجبور أن تسكت على الشتيمة تطن في اذنيك من السلفيين الذين يكفّرون أهلك في قبورهم، ويكفرون بذرة الخلق في ظهر طفلك شرط أن يكون شيعيا.

    أن تكون شيعيا في الكويت، يعني أن تدعي أنك تنتمي لجماعة ترضى (بالقصعة) الوظيفية ترمى اليك والى قومك فتلتقطها بشق النفس وتشكر.
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أن عليك أن تسكت وتشكر صافعك على قفاك، لأنه انما يخدم الوطن وأمنه، عبر استجابته لأوامر أميركية أو لنظرة ثاقبة سعودية، تدعي أن في الكويت حريات أكبر مما تحتمله القواعد الأميركية الصديقة التي حررت الكويت قبل سبعة عشر عاما من طاغية هي استجلبته وأغرته وشجعته ليحتلنا.
    نعم سيدي، أن تكون شيعيا كويتيا يعني أن تخجل بعدد أتباع مذهبك وتعلن خطأك ان تجرأت وقلت مزعجا باقي الأمة بأنهم صاروا نصف مليون انسان (لا مواطن) على أساس أننا نبيض ولا نفقس، ننقص ولا نزيد.
    أن تكون شيعيا في الكويت، يعني أن تشارك في تشييع الزرقاوي والا فأنت قاتل الخليفة عثمان (رض)، ويعني أن تمدح بن لادن والا فأنت تشتم الأمير تركي الفيصل وبندر، لأنك ان لم تفعل، فعليك اللعنة من السلفيين والتكفيريين ومن مموليهم الحبيبين الشقيقين في تل أبيب والرياض (وأحيانا في فرجينيا).
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أنك يجب أن ترضى بخمسة نواب من خمسين وأن تنكر ان عدد الشيعة هو نصف الحضر، وثلث الكويتيين جميعا.
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أن ترضى بوزير شيعي واحد أو اثنين، شرط أن يكون الثاني (شيعي من نوع خاص) ان تذكروا تعيين وزير شيعي، مع أنهم يسخرون من الشيعة أحيانا، بتعيين أمثال علي البغلي عضو منظمة بنادورا الصهيونية الهوى في أميركا بشهادة موقع «آلينا بنادورا».
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أن تبقي ثيابك الداخلية في حقيبة صغيرة، مع سجادة صلاة، لأن النيابة العامة أحيانا تسترجع مذكرات برزان التكريتي، وعلي الكيماوي والباقين من أبطال القادسية، ورجال سيف العرب.
    تسترجع تقاريرهم المخابراتية، لأنها تحب أن تصدق اتهاماتهم لك، رغم مرور دهر على شنق الطاغية ورجاله، ومع ذلك، قد يرد اسمك في لائحة قديمة عراقية أو حديثة سعودية أميركية، تتحدث عن ضرورة ممارسة الضغط على أتباع أهل البيت، لأن موضوع الحسين عليه السلام مزعج ويشجع على الثورة وعلى نصرة المظلوم ثلاث مرات في السنة على الاقل (في ذكرى عاشوراء وفي ذكرى الاربعين وفي ذكرى تحرير الكويت التي شارك الشيعة بدماء غزيرة بتحريرها جنبا الى جنب مع اخوانهم من السنة، بينما كان السلفيون منشغلين في تعلم فقه حيض النساء أو في تحرير الشيشان الله أعلم).
    ان تكون شيعيا كويتيا يعني أن عليك الصمت عن احتلال أموال الريال والليرة اللبنانية الحريرية لمباني الصحافة الكويتية.
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أن على وزارة الداخلية أن تصنع لك فيلما سينمائيا خاصا وتجعلك نجمه المطلق، في حال فكرت مرة أن تشارك في تأبين مقاوم غير محكوم ولا مطلوب في بلدك ولا حتى متهم.
    أن تكون شيعيا في الكويت، يعني أنه عليك أن تسجد بعد الله أو قبله للاخوة في «مشرف» وتسمع كلمتهم وتدعم إسرائيل وتلعن تسعة وسبعين شهيدا كويتيا سقطوا في حروب العرب ضد الكيان الصهيوني، أو عليك بالرحيل لأن الحل الثالث هو السجن والعتمة والقمع والاهانة والخطف على الهوية الطائفية.
    ان تكون شيعيا في الكويت، يعني أنه لم يعد لك في هذه الدنيا الا الله لينقذك ويمنع الظلم عنك. وفي الانتظار تحلم بتكاتف كل الكويتيين معك للدفاع عنك بوجه التعسف في استعمال حق الدولة ضدك.
    منقول

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    نصير الحق

    اسمك لا يروق بك
    فالظاهر انت الآن...لا تريد أن تنصر الحق وأهله..
    أخي الكريم

    لا أظن أن حال الكويت هو كما رويتها أنت
    ما قلته مبالغ فيه كثيراً
    لدي كثير من الإتصالات بالدول الخليجية ولم أسمع بما أشرت إليه

    في الحقيقة لا أنكر كل ما ذكرته لكن الأعم الأغلب مما ذكرته عارياً من الصحة..

    ربما هنالك من فهم الأمور بالعكس

    أخي الله في قلوب كل مظلوم وكل مظلوم في قلبه الله
    لا أعتقد أن ما ذكرته أنت في مقالتك الآنفة هو حال الدولة الآن.. بل هذا جحيم
    ولا أظن ان الله يظلم أحد..
    ولا فرق بين أن يكون شيعياً أو غيره
    بل الله مع كل من يقول الله معي وأنا مع الله

    أرجوا ان تكون قد فهمت قصدي
    ليس من الصحيح يا نصير الحق؟؟!!!

    أن لا ننصر الحق ونبشر بالخير بدلا من أن تجلب لنا خبر عن بناء مسجد عن تشيع عدد من الطلبة عن كل خبر يسجل ضمن نقاط الفوز لنا...

    انت الآن تسجل نقطة ضعف علينا
    وهذا الذي أنا أرفضه أخي الآن في الكويت هنالك حركة للشيعة ليس لها نظير في باقي الدول تقرياً
    لا نقول هي الأفضل لكن هي نحو التقدم
    وليست أبداً كما زعمت أنت وظلمت الأمور هكذا
    أخي أتقى الله....
    ومن يتقي الله يجعل له مخرجاً

    أن فعلاً فخور بإخواني في دولة الكويت على ما يقومون به ضد هؤلاء السلفيين والتكفيريين الجهلاء..

    واجب على أي مسلم أن يسأل عن حال أخيه المسلم في أي مكان وأنا لدي العلم بحالهم الآن في الكويت...
    مستحيل ما تفضلت به هو الآن واقعهم
    ((المبارات الآن بصالحنا))

    ولا تنسى نحن أصحاب الأرض الأصليين
    راجع التاريخ فستعلم.. وتوعي حقيقة شيعة الكويت

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآله الطاهرين
      انت الآن تسجل نقطة ضعف علينا
      انا اريد العكس من هذا تماما بل اريد للشيعة ان يتقدموا الى الامام ويثبتوا على ماحققوه في الكويت ويدافعوا عنه بكل قوة وان لايقنعوا بهذا خصوصا وانت تقول انااصحاب الارض واردت ان اقول ان عليهم الحذر كل الحذر من التنازل والسقوط امام من يقف امام هذا التقدم حتى تبقى المباراة لصالحنا .

      تعليق

      يعمل...
      X