Announcement

Collapse

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
See more
See less

العلامات وموقعيتها من الظهور المبارك

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • العلامات وموقعيتها من الظهور المبارك

    العلامات وموقعيتها من الظهور المبارك.
    العلامات قسمان: محتومة وغير محتومة، والمحتومة منها صنفان: صنفٌ يتعلق بسنة الظهور، وهي منحصرة بخمس علائم فقط، كما ورد عن الامام الصادق عليه السلام: (قبل قيام القائم خمس علامات محتومات: اليماني والسفياني والصيحة وقتل النفس الزكية والخسف بالبيداء)، وصنف يعم كافة عصر الغيبة الكبرى، يشير الى ذلك ما جاء عن الصادق عليه السلام: اختلاف بني العباس من المحتوم، والنداء من المحتوم، وخروج القائم من المحتوم، الحديث، ومنه ما عن الامام الباقر عليه السلام: (قلت لأبي جعفر عليه السلام: خروج السفياني من المحتوم؟ قال: نعم، والنداء من المحتوم وطلوع الشمس من مغربها محتوم، واختلاف بني العباس في الدولة محتوم...) الحديث.
    أما العلائم غير المحتومة، فلا يترتب على عدم تحققها أي اشكال، فإن تحققت فقد بتت علاميتها، وإلاّ فلابد من مانع، ولا نناقش في نوعه وحقيقته لعدم ترتب ثمرة على ذلك.

    أما العلائم المحتومة غير المنحصرة فالراجح هو تحققها، وقد تحقق أكثرها، أما عدم تحقق البعض منها مع أن ظاهر لفظة (المحتوم) يفيد التحقق بمفرده ,إما إلى ان وقت تحققها لم يحن بعد، أو الى طريان البداء على متعلقاتها، فإن الله يفعل ما يشاء، قال تعالى: (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب)، اذ ما دام الحدث المخبر عنه بأنه محتوم لم يتحقق بعد، فإن لله فيه البداء فذلك مقتضى عموم سلطنته وهذا ما أومأت إليه بعض الأخبار، فعن الامام موسى الكاظم عليه السلام في حديث طويل نأخذ منه موضع الحاجة، قال: (فلله تبارك وتعالى البداء فيما علم متى شاء وفيما أراد لتقدير الأشياء، فإذا وقع القضاء بالإمضاء فلا بداء) الحديث، ولذا أجاب الامام الباقر عليه السلام حين سُئل: هل يبدو لله في المحتوم؟ قال: نعم، قلنا له: نخاف أن يبدو لله في القائم، فقال: إن القائم من الميعاد، والله لا يخلف الميعاد) وربما قيل: بأن المحتوم الذي لا يتعلق به البداء هو الموصوف في لسان بعض الروايات بأنه (لابد منه) كالسفياني، حيث ورد عن أبي جعفر عليه السلام إنه قال: (ان من الأمور أموراً موقوفة وأموراً محتومة، وان السفياني من المحتوم الذي لابد منه) لكنه ليس بصواب، لأن الوصف المشار اليه لا يُخرج العلامة المحتومة عن حاق علاميتها لتصبح شرطاً أو مقتضياً للظهور، فإن شرائط الظهور ومقتضياته هي العلة التامة لفعلية الظهور، ولا تخرج العلامات عن كونها مجرد كواشف وبشائر يستدل بها على قرب الظهور لا فعليته، ولكن نقول: إن احتمال تحقق المحتوم أقوى من غير المحتوم، واحتمال تحقق الخمس أقوى من الجميع.
    ان تحقق اليوم الموعود اذن، ليس منوطاً بتحقق العلامات، بل إن ملاك ظهوره عليه السلام مرتبط بتوفر شرائط الظهور التي منها اكتمال عدة أنصاره وهم الثلاثمائة وبضعة عشرة رجلاً وتوفر القواعد الشعبية وهم مادة الثورة على الطغيان، فالقضية ليست قضية كون المصاديق المشخصة من قبلنا كعلامات هي المصداق الحقيقي أو الواقعي للرواية أم لا، إذ لا ارتباط للروايات من جهة انطباقها على مصاديقها بتحقق اليوم الموعود بل القضية متعلقة أصلاً بتوفر شرائط الظهور وفقدان موانعه، فالمصلحة الواقعية ناظرة الى العناصر التي تساهم في تطبيق الوعد الإلهي وإنجاحه، فمتى ما تمت الشرائط والعلامات فقد حصل الإذن بالظهور وإلا فلا مصلحة من قيامه عليه السلام اذ بفقدان شرط أو عدم اكتماله تكون المبادرة بالظهور مجازفة يجل الامام المهدي عليه السلام عن ارتكابها لمخالفتها وجه الحكمة.

  • #2
    بل القضية متعلقة أصلاً بتوفر شرائط الظهور وفقدان موانعه،
    فمتى ما تمت الشرائط والعلامات فقد حصل الإذن بالظهور
    حقيقه أول مرة اقرء في هذا المضمون شيئاً .. جزاكم الله خيرا فقد افدتمونا ..

    سلام على آل ياسين

    Comment


    • #3
      موضوع رائع

      بارك الله بك

      Comment

      Working...
      X