Announcement

Collapse

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
See more
See less

الامام المهدي عليه السلام ومدرسة البلوراليسم

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • الامام المهدي عليه السلام ومدرسة البلوراليسم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد
    السلام عليك يامولاي يا صاحب الامر في اناء ليلك واطراف نهارك ..السلام عليك سيدي متى تشرق شمسك في سمائنا ..ومتى يضيء قمرك على ارضنا ..






    الامام المهدي عليه السلام ومدرسة البلوراليسم

    التعريف بمدرسة البلوراليسم :
    تعتبر مدرسة البلوارليسم واحدة من المدارس الفكرية التي وجدت في الحضارة الغربية في الساحة الحداثوية وهي تسير جنبا الى جنب مع المدارس الفكرية التي نميز منها ما يلي :
    1- السكولارزم : seculrism
    والتي تعني فصل الدين عن الساياسة وهي مدرسة فلسفية ايدولوجية تبناها مجموعة من فلاسفة القانون والحقوق في السياسة وتعتمد على نظرية فصل الدين عن النظام السياسي والاجتماعي وتعتبر الدين مجموعة طقوس دينية روحية لاشباع روح الانسان وهي تعترف بالدين بهذا المقدار بغض النظر عن سماوية الدين او ارضيته .
    2- مدرسة البلوراليسم pluralisem
    وهي مدرسة منطقية وليست فلسفية تعتمد منهج الادراك وكيفية استقاء المعلومات والمناهج المنطقية القديمة والحديثة والغربية والشرقية والمادية وغير المادية جميعها ، وتهتم بكيفية الادراك ونظم المعلومات والاستنتاج من تلك المعلومات ،وتعتمد هذه المدرسة على اساسين :
    الاول : ان الانسان لايستطيع ان يحيط بالحقيقة بمفرده
    الثاني : ان الانسان وان ادرك بعض الحقيقة فلايستطيع ادراكها كلها .
    وعلى هذا الاساس فانك يجب ان تعترف بان الاخر لديه شيء من الحقيقة ، فالحقيقة بمثابة شركة مساهمة وحتى الاديان كلها حقه لان كل منها يدرك شيئا من الحقيقة فجميعها توصل الى الله لا واحد منها فتعدد الاراء يعد تكاملا .
    المدرسة الثالثة : الهرمونطيقا hermenutecs
    وهي مدرسة ادبية تعنى بالعلوم النقلية ، وكيفية قراءة النص سواءا كان سماويا او ارضيا ورواد هذه المدرسة فلاسفة المان متخصصون في الالسنيات وعلوم اللغة .
    وهي ترفض القاراءة الفردية للنص وتعتبره لغزا له العديد من الحلول ، والمقصود بالقراءات هنا الدلالات والاستظهارات والاستنتاجات والافهام .
    خلاصتها ان المعنى وليد ذهن القارئي وليس وليد ذهن المتكلم والكاتب ، ففهم النص يعتمد على ذهنية القارئ ويكون متعددا بتعدد الافهام .
    هذه المقدمة مقتبسة من كتاب الحداثوية والعولمة والاهاب في ميزان النهضة الحسينية ص 27ـ 30
    ان الذي يهمنا في هذا الموضوع هو المدرسة الثانية البلوراليسم بمعنى تعدد الادراك وعلاقتها بالامام المهدي عليه السلام .
    اضاءة
    الحقيقة ان هذه المدرسة المنطقية تشير الى حقيقة مهمة جدا وهي ان الانسان وبما اعطي من قابليات ومواهب لن يستطيع ان يصل الى الحقيقة الكاملة او الكلية ، ذلك لانه مهما امتلك من موهبة او تسلح بالتجارب والعلوم فهو لايدرك الحقيقة الكبرى او الكاملة التي من خلالها يطبق اطروحته التي تنتج له السعادة الكاملة او العدل التام الذي ينعم به جميع البشرية .
    والشاهد التاريخي يؤكدهذه الحقيقة وها هي لم تاتي من عوام الناس في الغرب بل من حكماؤهم وعلمائهم ومفكريهم وهم التفتوا الى هذه المسألة المهمة والخطيرة ولكنهم وبما يحملوا من فكر وضعي منفصل عن السماء وضعوا الحل في مايسمى الحوار التنسيق والتواصل مع من يمتلك اجزاء الحقيقة ولذلك اهتموا بالتواصل الفكري وطوروا اسس الحوار .
    ان هذه الاضاءة تقودنا نحو نقطة جميلة ومهمة في حياة الانسان وهي الحوار وما يتبعه من منهجية واهداف واثار ، ولو تفحصنا التاريخ الديني لوجدنا ان اول حوار هو كان بين الله عزوجل وبين الملائكة في شأن ابينا ادم عليه السلام .
    ان الحوار هو منهج فطري وانساني مبنية عليه الفطرة الانسانية للوصول الى التكامل وهو بنفس الوقت يعبر عن حاجة فطرية لدى الانسان وما وصلت اليه المدرسة البلوراليسمية هو نتيجة عن تجارب قادتهم لهذه القضية المهمة في حياة الانسان .
    وبما ان الله عزوجل هو خالق الوجود وخالق الانسان وهوخالق الفطرة الانسانية والعالم بحاجتها فوجب عليه تبارك وتعالى ان يسد حاجتها لانه كتب على نفسه الرحمة .
    ولكن لابد من وجود منهج حواري هادف يوصل البشرية الى مبتغاها .

    الامام المهدي عليه السلام وتلبية نداء الفطرة


    المنهج القرآني يحكي لنا العديد من القصص الموضحة لمنهج المعصوم عليه السلام من الانبايء والمرسلين والاوصياء في كيفية استخدام منهج الحوار لاثبات حقانية حاكمية الله عزوجل وحقانية المنهج التوحيدي واثبات كونهم القادرون على ايصال البشرية الى سعادتها فهذا ابراهيم عليه السلام يحاور النمرود
    ( قال ربي ياتي بالشمس من المغرب فاتي بها من المشرق فبهت الذي كفر)
    وفي قصص موسى والفرعون نقرأ:
    (اذهبا الى فرعون انه طغى فقولا له قولا لينا .. قال من ربكما .. قال ربنا الذي اعطى كل شيء خلقه ثم هدى )

    والاية الكريمة ( ادعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن )
    فالمعصوم عليه السلام هم خلق الله جاؤا لتلبية نداء الفطرة الباحثة عن الكمال واستخدموا منهج الحوار للوصول الى الحقيقة الكاملة وهي سعادة البشرية .

    المعصوم والادراك الكلي :
    اذاكانت البشرية قد اعترفت بقصورها عن الفهم الكلي للحقيقة وعممته على الاديان ، فأن الفكر الديني والعقيدة الدينية لاتعترف بهذا التعميم وترفضه على المستوى الطولي اي من المعصوم الى الله عزوجل ، نعم على مستوى العرضي اي بين الناس فهم مشتركون بالحقيقة .
    العقيدة الدينية تعتقد بان المعصوم عليه السلام يمتلك الح ق يقة الكاملة وله القدرة على فهمها كاملة وله القدرة على التعبير عنها وكذلك تطبيقها ومن خلالها ايجاد الحاجات الضرورية للبشرية .
    ونستطيع ان نوج**عض الخصائص التي اهلته لان يكون هكذا :

    1- ان العالم المادي غير منفصل عن العالم الغيبي واي انفصال سيؤدي الى عدم فهم الحقيقة بتمامها وبما ان المعصوم له ارتباط مباشر مع عالم الغيب عبر الوحي فهو قادر على فهم الحقيقة الكاملة .
    2- ان الانغماس في عالم الماديات الى درجة اطلاق كافة الشهوات وفق مبدأ الحرية المطلقة يؤدي الى اغراق النفس في بحر من القيودات والظلمات وحجب الكثير من الحقائق والقلب والعقل يحتاج الى صفاء لادراك الحقائق ومن المعلوم ان الحقائق تتبع عالمي الغيب والشهادة عالمي المادة والمعنى الملكوت ، والمعصوم عليه السلام قد وصل الى مرحلة من الصفاء الروحي لابتعاده عن الذنوب وعن المكروهات فتحرر من تلك القيودات والظلمات فاصبحت لهم القدرة على فهم الحقائق كما هي وكما ورد عن النبي صلى الله عليه واله ( اللهم ارني الاشياء كما هي) يعني على حقيقتها وليس كما يريد ان يرى الانسان .
    واحب ان اضيف الى هذه النقطة توضيحا وهو ان الحقائق جميعها موجودة في اللوح المحفوظ وجميع قلوب البشر هي مرائي تعكس تلك الحقائق فكلما كان القلب نقيا فهو يعكس تلك الحقائق كما هي ومن تكدرت مرآته اي قلبه فهو يعكس بمقدار ما يرى ، والمعصوم يتعبر قلبه من انقى المرائي فتعكس الحقائق الوجودية كما هي .

    3- منهج الحوار يحتاج الى التعايش السلمي والواقعي والابتعاد عن المنهج العدواني والمعصوم عليه السلام يعيش دائما وابدا بين الناس ووسط الفقراء ولم ينفصلوا يوما عنهم فهم المعبرون الحقيقيون عن تلك الحقيقة الكلية فمن عاش ليس كمن سمع او رأى
    4- ان الانبياء والاوصياء عليهم السلام يشكلون سلسلة متكاملة على مر التاريخ ويكون المعصوم هو الوارث لخط الانبياء وبالتالي يمتلك كل الادوات المعرفية الوراثية ويعكس القدرات البشرية التي امتلكها السابقون من اسلافهم ، بينما القدرات البشرية لايوجد تواصل حقيقي بين الماضين والحاضرين وهو مهما يبلغ فهو تراث ارضي غير معصوم وباعتراف الجميع .
    5- ان التاريخ الانساني يثبت ان النصوص والمواضيع ممكن ان تتلف او تضيع او تزيف وتغير بنما الوراثة لدى المعصوم لاتتغير ولاتبدل لانها محفوظة من قبل الله عزوجل وبطرق غيبية .
    وعلى هذه المنطلقات فاننا نجد المعصوم هو وحده القادر على امتلاك الادراك الكلي وفهم الحقيقة الكلية ولذلك شواهد تاريخية نذكر شيئا منها كاثباتات :

    القرآن يؤكد حقيقة ان طاعة ارسول تؤدي الى الحياة الحقيقة
    (يا ايها الذين امنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم)

    يا ايها الذين امنو استجيبوا لله والرسول اذا دعاكم لما يحييكم )
    فالنبي صلى الله عليه يمتلك كل القابليات الادراكية لايصال الناس الى ما يسعدهم من خلال الطاعه المطلقة والتسليم التام لهم

    ولم يقل احدا في التاريخ الانساني مقولة امير المؤمنين عليه السلام ( سلوني قبل ان تفقدوني فأني اعلم بطرق السموات منها بطرق الارض ) مضمونا
    او قوله ( لو كشف لي الغطاء ما ازدت يقينا )
    او قوله عليه السلام ( لو شئت لحكمت لاهل التوراة بتوراتهم ولاهل الانجيل بانجيلهم ..ولاهل القرآن بقرآنهم

    وناتي الى حقيقة دامغة وهي ان العلم الحديث يكتشف يوما بعد يوم صدق القرآن ومصداقيته واحتوائه على الاسرار الخفية في بطون سوره واياته فالكثير من الحقائق العلمية اثبتها القرآن قبل 1400 سنة فكروية الارض ودورانها موجودة في اياته
    ( رب المشرقين ورب المغربين ) والكثير الكثير من الحقائق موجودة في مضانها .
    وكذلك اثبت العلم الحديث صدق حديث الرسول الذي نحن نقول انه سنته الشريفة وسنة المعصومين عليهم السلام في الطب والكيمياءوالفلك والهندسة والرياضيات وعلم النفس والاجتماع والمدهش انهم يتكلمون في كل مجال والعلم الحديث يثبت صحة كلامهم هذا من جانب وكذلك من جانب اخر اخبار الرسول صلى الله عليه واله والمعصومين عليهم السلام باخبار وحوادث تقع مستقبلا ومنها علامات الظهور والاحداث التاريخية وهي تحدث كما اخبر عنها المعصوم عليه السلام .

    ونذكر مثالا اخيرا وهو كتاب اؤلف قبل عشرون سنة وهو يحكي عن مؤتمر عقد في مدينة ستاسبورغ الفرنسية التي اجتمع فيها اشهر الفلاسفة والعلماء ليناقشوا نظريات الامام الصادق عليه السلام في الطب والهندسة والكيمياء والفلك والفيزياء وغيرها وتوصلوا الى ان هذا الانسان كيف استطاع التوصل الى هذه المعلومات المذهلة وهو لايمتلك المختبرات ولا الادوات الحديثة ومثل هكذا اخبار لابد من تلك الادوات فاخيرا اعتبروه عبقريا ونابغا مع ان النبوغ والعبقرية لاتنفك عن الاسباب والمسببات بينما الامام عليه السلام كان فوق تلك الاسباب والمسببات .

    هذه السلسلة الوراثية وصلت اخيرا الى مولانا المهدي عليه السلام فهو الوارث لكل تلك المقاليد والخزائن من العلوم والمعارف وبالتالي فهو المالك للحقيقة الكبرى والكلية

    الامام المهدي بين المنهج الحواري والادراك الكلي :

    لو تمعنا بهذه لرواية التي ينقلها المفضل بن عمر عن الامام الصادق عليه السلام في خبر طويل في كتاب منتخب البصائر ناخذ منه ما يلي (...وسيدنا القائم صلوات الله عليه مسند ظهره الى الكعبة ويقول يا معشر الخلائق الا من اراد ان ينظر الى ادم وشيث فها اناذا ادم وشيث
    الا من اراد ان ينظر الى نوح وولده سام فها اناذا نوح وسام
    الا من اراد ان ينظر الى ابراهيم واسماعيل فها اناذا ابراهيم واسماعيل
    الا من اراد ان ينظر الى موسى ويوشع فها اناذا موسى ويوشع
    الا من اراد ان ينظر الى عيسى وشمعون فها اناذا عيسى وشمعون
    الا من اراد ان ينظر الى محمد صلى الله عليه واله وامير المؤمنين صلوات الله عليه فها اناذا محمد صلى الله عليه واله وامير المؤمنين عليه السلام
    الا من اراد ان ينظر الى الحسن والحسين عليهما السلام فها اناذا الحسن والحسين عليهما السلام
    الا من اراد ان ينظر الى الائمة من ولد الحسين عليهم السلام فها اناذا الائمة من ولد الحسين عليهم السلام
    اجيبوا مسالتي فاني انبئكم مالم تنبئوا به
    ومن كان يقرأ الصحف فليسمع مني
    ثم يبتدأ بالصف التي انزلها الله عزوجل على ادم وشيث عليهما السلام وتقول امة ادم وشيث هبة الله هذه والله الصحف حقا ولقد ارانا مالم نكن نعلمه فيها وماكان خفي علينا وما اسقط منها وبدل وحرف.

    ثم يقرأ صحف نوح وصحف ابراهيم عليهما السلام التوراة والانجيل وال**ور فيقول اهل التوراة والانجيل وال**ور هذه والله صحف نوح وابراهيم عليهما السلام وما اسقط منها حرف وبدل وحرف منها " هذه والله التوراة الجامعه وال**ور التام الانجيل الكامل وانها اضعاف ما قرآناه منها .
    ثم يتلوا القرآن فيقول المسلمون هذا والله القرآن حقا الذي انزله الله تعالى على محمد صلى الله عليه واله وما اسقط منه حرف وبدل ...

    يتبع باذنه تعالى





    Last edited by طيف المرتجى; 05-13-2014, 12:09 AM.

  • #2
    وفي حديث جابر الجعفي عن الإمام الباقر عليه السلام في بيان الخطبة: (يَا أيُّهَا النَّاسُ، إِنَّا نَسْتَنْصِرُ اللَّهَ، وَمَنْ أجَابَنَا مِنَ النَّاس وَإِنَّا أهْلُ بَيْتِ نَبِيِّكُمْ مُحَمَّدٍ، وَنَحْنُ أوْلَى النَّاس بِاللَّهِ وَبِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم.
    فَمَنْ حَاجَّنِي فِي آدَمَ فَأنَا أوْلَى النَّاس بِآدَمَ، وَمَنْ حَاجَّنِي فِي نُوح فَأنَا أوْلَى النَّاس بِنُوح، وَمَنْ حَاجَّنِي فِي إِبْرَاهِيمَ فَأنَا أوْلَى النَّاس بِإِبْرَاهِيمَ، وَمَنْ حَاجَّنِي فِي مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم فَأنَا أوْلَى النَّاس بِمُحَمَّدٍ، وَمَنْ حَاجَّنِي فِي النَّبِيِّينَ فَأنَا أوْلَى النَّاس بِالنَّبِيِّينَ. ألَيْسَ اللَّهُ يَقُولُ فِي مُحْكَم كِتَابِهِ:

    (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْراهِيمَ وَآلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ * ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).ال عمران 34
    فَأنَا بَقِيَّةٌ مِنْ آدَمَ، وَذَخِيرَةٌ مِنْ نُوح، وَمُصْطَفىً مِنْ إِبْرَاهِيمَ، وَصَفْوَةٌ مِن‏ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم. ألا وَمَنْ حَاجَّنِي فِي كِتَابِ اللَّهِ فَأنَا أوْلَى النَّاس بِكِتَابِ اللَّهِ، ألا وَمَنْ حَاجَّنِي فِي سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم فَأنَا أوْلَى النَّاس بِسُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ. فَأنْشُدُ اللَّهَ مَنْ سَمِعَ كَلامِي الْيَوْمَ لَمَّا بَلَّغَ الشَّاهِدُ مِنْكُمُ الْغَائِبَ، وَأسْألُكُمْ بِحَقِّ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَبِحَقِّي فَإنَّ لِي عَلَيْكُمْ حَقَّ الْقُرْبَى مِنْ رَسُولِ اللَّهِ إِلاَّ أعْنَتُمُوناَ وَمَنَعْتُمُونَا مِمَّنْ يَظْلِمُنَا؛ فَقَدْ اُخِفْنَا وَظُلِمْنَا، وَطُردْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأبْنَائِنَا، وَبُغِيَ عَلَيْنَا وَدُفِعْنَا عَنْ حَقِّنَا فَافْتَرَى أهْلُ الْبَاطِل عَلَيْنَا. فَاللَّهَ اللَّهَ فِينَا لا تَخْذُلُونَا وَانْصُرُونَا يَنْصُرْكُمُ اللَّه)
    غيبة النعماني: 281/ باب 14/ ح 67.
    هذه الخطبة هي تقريبا الاولى التي يلقيها الامام المهدي عليه السلام الى اهل مكة وجميع الناس ، وهي تبين الادراك الكلي للامام المهدي عليه السلام وادراك الحقيقة الكلية التي لم تاتي اعتباطا بل من خلال مسيرة تاريخانية ممتدة بطولها الى الله عزوجل وهو يمثل خط الوراثة ويمثل الحقيقة الكلية المظلومة التي ظلمها الناس من خلال ادراكهم النسبي وتعصبهم الاعمى للحقيقة الجزئية والاهواء النفسية وحب الدنيا .
    الحوار البناء مبدأ الاقوياء :
    ورغم انه يمتلك الحقيقة الكبرى لكنه يقبل الحوار ويمد يد الحوار الحضاري لكي يقيم الحجة على اهل الدنيا ( ولله الحجة البالغة ) ، والحقيقة ان من يلجأ الى لحوار الحقيقي هو من يمتلك تلك القوة والطاقة والحكمة والعلم وكل مقومات الحقيقة فهو له ثقة بنفسه وبادواته من مبادئ واخلاق وعقيدة ومصدر بينما انجد الذين يجتنبون الحوار الحقيقي ويلجأون الى القوة والقتل والتعصب والشتم والسب هم اصحاب العقائد الفاسدة والمنحرفة . ان الشيعه الامامية هم الوحيدون في الساحة العالمية الذين يقولون بهذه المقولة ولن نجد فئة او تيارا فلسفيا او فكريا او سياسيا او قوميا او امميا يقول انه يدرك الحقيقة الكبرى . ان الشيعه الامامية الاثني عشرية يقولون بأن المهدي عليه السلام هو ابن فاطمة الزهراء عليها السلام وابن علي المرتضى عليه السلام وهو من اهل البيت عليهم السلام فاذا كان كذلك فأن الادراك الكلي محصور بين المهدي عليه السلام الخليفة الثاني عشر وبين علي بن ابي طالب عليه السلام فلابد من وجود تسلسل وراثي بينهما فكما ان الله عزوجل جعل هناك سلسلة من الانبياء يكمل بعضهم بعضا فلابد من وجود تسلسل بين الائمة عليهم السلام لتكتمل صورة الحديث النبي المتواتر ( الائمة من بعدي اثنا عشر كلهم من قريش ) وفي لفظ اخر (الخلفاء من بعدي ) وفي لفظ اخر ( الامير والنقباء ) وهذا ما صرح به البخاري ومسلم وغيرهم من كتب العامة فضلا عن كتب الخاصة .
    واذا كان كذلك فنحن نطالب العالم كله هل هناك من يملك الحقيقة الكبرى ، ونطالب المسلمون من هم الخلفاء الاثني عشر سموهم لنا وهل فيهم من يمتلك الحقيقة الكلية ..هيهات هيهات ان ياتوا بخمسة بل بواحد لان القضية امست عقيمة لديهم ، ولذلك الاثار المترتبة على هذه العقليات هو ما يحدث في العالم من قتل وظلم وفساد وانحرافات خطيرة ...ولكن لن يبقي الله عزوجل الارض بيد الظالمين بل سيورثها لمن هو احق باعمارها وهم المؤمنون وعلى راسهم والامام المهدي عليه السلام ...

    اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 13/ رجب/1435 ولادة ابي الحسن امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام

    Comment

    Working...
    X