Announcement

Collapse

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
See more
See less

وإذا خرج اليماني فأنهض اليه .

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • وإذا خرج اليماني فأنهض اليه .



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
    ------------------------------------

    ما رواه النعماني بسنده عن أبي بصير عن أبي جعفر محمّد بن عليّ عليهما السلام أنّه قال في حديث يذكر (عليه السلام) فيه علامات الظهور* :
    خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة وفي شهر واحد في يوم واحد ونظام كنظام الخر زيتبع بعضه بعضا فيكون البأس من كل وجه ، ويل لمن ناواهم .
    وليس في الرايات أهدى من راية اليماني هي راية هدى لانه يدعو إلى صاحبكم ، فاذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على ( الناس و ) كل مسلم وإذا خرج اليماني فانهض إليه ، فإن رأيته راية هدى ، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه ، فمن فعل فهو من أهل النار ، لانه يدعو إلى الحق وإلى طريق مستقيم .

    قول المعصوم ع : وإذا خرج اليماني فانهض اليه .
    اقول : " فانهض اليه " قريبة المعنى من " فانهض معه "
    الا ان تعبير فانهض اليه لعل فيه معنى التلبية او التوجه لمن سوف تنهض معه
    بمعنى : تنهض اليه ( اي لليماني ) ، كإنْ تلبي دعوته او من دعى له مسبقا ( كنفس قول المعصوم ع في الرواية بعد تحقق خروجه للناس ) ، او تتوجه اليه لتلبية دعوته ونصرة خروجه وهدفه*

    بينما لعله لو كان التعبير مثلا ، فانهض معه ، تفيد اكثر الرفقة والمساعدة بمن يحيط وقريب منه ممن يخصهم الامر .
    لذلك تعبير فأنهض اليه في عموم اوسع وحث على تلبية دعوته من قبل كل مسلم سواء في محل خروجه خصوصا او ابعد ، والله اعلم*

    تبقى مسالة مهمة اخرى قد تخلق اشكال او شبهة*

    وهو علمنا انّ راية اليماني اهدى الرايات ( ويدعوا الى الحق وصراط مستقيم ) ، وعلمنا انّ هناك توجيه / نص بنصرته والنهوض اليه لكل من يستطيع ذلك قريبا او حتى بعيد نسبيا كما نفهم من التعبير وكذلك اهمية دوره وعموم سلطته على الناس والمسلمين .

    إلا ان الاشكال المترتب " قضيتا ، وتوقيتا تقريبا " هو اننا نعلم من روايات اخرى عديدة بما لا يقبل الشك بان هناك توجيه عام لكل المسلمين ومن يريد وينتظر الظهور والخروج للامام الحجة ع ، بان يتوجه الى نصرة ولي الله الامام ع وذلك مع بدأ تحقق خروج راية السفياني الملعون في رجب فما بعدها ،*

    فمرة تصل لنا الرواية من المعصوم ع ( اذا بلغك ان السفياني خرج ، فالينا الينا ، يكررها الامام ثلاث مرات / المعنى )
    ومرة كما ادناه :

    1-أخرج النعماني (380 هـ) في كتاب الغيبة قال : حدثنا ابن عقدة ، عن علي بن الحسن التيملي ، عن ابن محبوب، عن أبي أيوب ، عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول .... وكفى بالسفياني نقمة لكم من عدوكم*، وهو من العلامات لكم ، مع أنّ الفاسق لو قد خرج لمكثتم شهراً أو شهرين بعد خروجه لم يكن عليكم منه بأس حتى يقتل خلقا كثيراً دونكم .
    فقال له بعض أصحابه : فكيف نصنع بالعيال إذا كان ذلك ؟!.
    قال عليه السلام : يتغيب الرجال منكم عنه ؛ فان خيفته وشرته فإنّما هي على شيعتنا ، فأما النساء فليس عليهن بأس إنشاء الله تعالى
    قيل : إلى أين يخرج الرجال ويهربون منه ؟!.
    فقال عليه السلام :من أراد أن يخرج منهم إلى المدينة أو إلى مكة أو إلى بعض البلدان ثم قال : ما تصنعون بالمدينة وإنما يقصد جيش الفاسق إليها ، ولكن عليكم بمكة فإنها مجمعكم

    2- روى الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن صفوان بن يحيى ، عن عيص بن القاسم ، قال سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول :*
    (عليكم بتقوى الله ، وحده لا شريك له ، وانظروا لأنفسكم ، فو الله إنّ الرجل ليكون له الغنم فيها الراعي ، فإذا وجد رجلاً هو أعلم بغنمه من الذي هو فيها ، يخرجه ويجي ء بذلك الرجل الذي هو أعلم بغنمه من الذي كان فيها..، والله لو كانت لأحدكم نفسان يقاتل بواحدة يجرب بها ، ثمّ كانت الأخرى باقية ،فعمل على ما قد استبان لها ، ولكن له نفس واحدة ، إذا ذهبت ، فقد والله ذهبت التوبة ، فأنتم أحق أن تختاروا لأنفسكم إن أتاكم آت منّا ، فانظروا على أي شيء تخرجون ، ولا تقولوا خرج زيد فإنّ زيداً كان عالماً، وكان صدوقاً ، ولم يدعكم إلى نفسه ، إنّما دعاكم إلى الرضا من آل محمد عليهم السلام ، ولو ظهر لوفى بما دعاكم إليه ، إنّما خرج إلى سلطان مجتمع لينقضه ، فالخارج منّا اليوم إلى أي شيء يدعوكم إلى الرضا من آل محمد عليهم السلام ، فنحن نشهدكم أنا لسنا نرضى به ، وهو يعصينا اليوم ، وليس معه أحد ، وهو إذا كانت الرايات والألوية أجدر أن لا يسمع منّا إلاّ مع من اجتمعت بنو فاطمة معه ، فو الله ما صاحبكم إلاّ من اجتمعوا عليه ،*إذا كان رجب فأقبلوا على اسم الله عزو جل ، وإن أحببتم أن تتأخروا إلى شعبان ، فلا ضير ، وإن أحببتم أن تصوموا في أهاليكم ، فلعل ذلك أن يكون أقوى لكم ، وكفاكم بالسفياني علامة .


    وغيرها من الروايات التي تفيد نفس المطلب .

    هنا نفترض عدة احتمالات لفهم القضية لمحاولة رفع الاختلاف .

    1- ان خروج راية اليماني هي تسبق خروج راية الامام الحجة ع ، وبالتالي فان الدعوة لنصرة راية اليماني عمليا لا تتقاطع مع الاخرى ،*

    2- اذا افترضنا ان نصرة راية اليماني عمليا والسابقة لخروج راية لامام الحجة ع لا اشكال عملي فيها ، فان ذلك ايضا لا يتقاطع ايضا مع التوجيه العام للناس ببدأ التحرك الى مكة وقت خروج راية السفياني في رجب ولعله يدخل خلالها ايضا لاحقا وقت خروج راية اليماني ، على اعتبار ان نصرة راية اليماني هي استثناء منصوص عليه .*
    بمعنى سيكون هناك توجيه عام للناس ببدأ التوجه لمكة ( مع بدأ تحقق خروج السفياني في رجب ) استعدادا ليوم الخروج القادم ، وهناك توجيه لنصرة راية ليماني وطاعته عند خروجه قبل خروج راية الامام الحجة ع

    3- جهة التوجه والمحل الجغرافي لليماني ( اليمن ) هي قريبة من جهة محل خروج راية الامام الحجة ع ( مكة ) ، اضافة الى ان الهدف هو العراق سيكون لكلا الرايتين ، وهذه لعلها تفيد او تقرب الهدفين قضيتا ومكانا ، وزمانا بدرجة .

    ملاحظة : الفاء في كلمة " فأنهض " هي فاء التعقيب والسببية كما اظن*
    اي انه اذا تحقق الشرط من قول لعصوم ع : وإذا خرج اليماني ، فان جواب الشرط سيكون : فأنهض اليه*

    وهنا تشخيص خروج اليماني مرتبط ومتلازم بتشخيصه هو ذاتاً ، كشخصية هادية علاماتية في ضرفها ومحلها وتوقيتها ، والاظهر ان لزوم طاعته وما جاء بخصوصه مرتهن كما يظهر بتحقق خروجه وانكشاف حقيقته ولا دليل / نص على اي توجيه خاص قبل هذا الخروج . والله اعلم

    والسلام عليكم
    الباحث الطائي




  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم حياكم الله الطائي ووفقكم لهذه المقالات القيمة وسدد خطاكم نحو نصرة الحق .. هناك مداخلة تفرض نفسها اخي العزيز وهي هل ان النهوض اليه امر وجوبي لابد منه ؟؟؟ هل ان النهوض اليه امر شحصي ومن الممكن التصرف على اساس هذه الرواية كقول للمعصوم عليه السلام اممممممممممم لابد من وجود رأي للفقيه الجامع للشرائط الذي يجب تقليده .. ؟؟؟ تحياتنا لكم اخي العزيز

    Comment


    • #3

      بسمه تعالى

      الاخ الاستاذ طيف المرتجى وفقه الله

      سؤالكم مهم ، ولاهميته يحتاج الى رأي متخصص فقهي للاطمئنان
      ولكن اظن من ظاهر الرواية وما افهمه انه وجوب ملزم لكل مستطيع / قادر ولو كان فقهاء عصر الظهور ، فما بالك من دونهم .
      لعل الرجوع للفقهاء / الاختصاصيين هو في تاكيد ثبيت تشخيصه ، وبعدها فان التوجيه المذكور لا يحتاج الى أذن فقيه .
      والله اعلم
      والسلام عليكم

      Comment


      • #4
        السلام عليكم اخي العزيز ..وحياكم الله وتحياتنا لجهودك الطيبة

        معنى ذلك ان المرجعية الدينية او الفقهاء يشخصون الشخصية وبعد ذلك يكون التكليف شخصي وهو الانقياد لليماني ..

        ولكن هماك تعارض في الامر وهو ان انتهاء مهام السفارة العامة هي بعد خروج السفياني والصيحة كما دل عليه التوقيع الاخير للامام المهدي عليه السلام فمن يدعي المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كذاب مفتر ولاتكون هناك نيابة خاصة لان اول نائب حين ظهور الامام المهدي عليه السلام هو النفس الزكية الذي يكزن في ذي الحجة وبالتالي فأن الامة لابد لها من مرجعية ترجع اليها ولايوجد دليل على ان اليماني هو نائب لاخاص ولاعام ؟؟؟

        وعليه تبقى الادارة للتكليف الانتظاري بيد الفقيه

        تحياتنا لك اخي العزيز

        Comment


        • #5

          الاخ الاستاذ طيف المرتجى وفقه الله

          انا افهم من فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة) / الشرط المزدوج ، هي ليس فيها دليل تام واضح على تعطيل/ ايقاف دور مرجعيات الغيبة الكبرى!
          بل هي اثبات امكانية تحقق عودة السفارة الخاصة بحدود ومتعلقات لا نعلم بالدقة سعتها ولكن على الاقل المهم فيها توجيهات مختصة بنفس الظهور المبارك ، وخاصة نعلم ان الفترة ما بين الظهور وحتى القيام هي اشبه بالسرية بالنسبة للامام الحجة ع ، فكيف يتسنى ولو منطقا استيعاب الاحتياج الفقهي للمقلدين ومثل هذه الضروف الحرجة بحيث يمكن الرجوع الى الامام عن طريق سفيره لاخذ الحكم ، فتامل

          لذلك ارى اهم دور سيكون للسفارة الخاصة بعد تحققها هي متعلقة بتوجيهات انجاح الظهور وما يتصل به. والله اعلم

          Comment

          Working...
          X