Announcement

Collapse

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
See more
See less

حوار حول دكترين (اطروحة) المهدوية

Collapse
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • حوار حول دكترين (اطروحة) المهدوية

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    مجموعة من علماء الحوزة العلمية / قم - 31.05.2008 - 12:05 pm

    الاسئلة :

    1- ما هو التعريف اللغوي و الاصطلاحي لكلمة (دكترين) و ما هي استعمالاتها؟
    2- ما الفرق بين (دكترين) و مفاهيم اخري كالايديولوجيا، و المذهب، و النظام، و الخطاب؟ أية هذه التعابير بامكانها التعبير عن المهدوية بصورة افضل؟
    3- ما المقصود بدكترين المهدوية و ما هو المعني المراد منها؟
    4- ما هي منزلة دكترين المهدويه في التعاليم الاسلامية؟
    5- هل دكترين المهدوية نظرية في فلسفة التاريخ ام الفلسفة السياسية، أم المراد منها عقيدة كلامية؟
    6- ما هو دور دكترين المهدوية في العالم المعاصر؟ و كيف يمکنها ممارسة دورها الي جانب بقية النظريات؟
    7- هل بمقدور دكترين المهدوية الاجابة عن اسئلة الانسان و المجتعمات في شتي الميادين قبل عصر الظهور؟


    بطاقات شخصية
    حجة الاسلام و المسلمين الدكتور نجف لک زايي من الدارسين في الحوزة العلمية بقم و استاذ مساعد للعلوم السياسية في مؤسسة باقر العلوم للتعليم العالي، و رئيس تحرير فصيلة (العلوم السياسية) و رئيس قسم العلوم و الافكار السياسية في مركز ابحاث العلوم و الثقافة الاسلامية .

    الدكتور بهرام اخوان كاظمي، دكتوراه في العلوم السياسية (منحي الافكار السياسية ) في جامعة طهران (1998 م) و ماجستير في فرع المعارف الاسلامية و العلوم السياسية من جامعة الامام الصادق (1991) و يعمل استاذاً مساعداً فی کلية الحقوق و العلوم السياسية بجامعة شيراز منذ 2000 م. فضلا عن مسؤولياته التنفيذية في هذه الكلية ، فان له سوابقه الادارية البحثية في جامعة الامام الصادق، و مركز الابحاث الاستراتيجية ، و منظمة الاعلام الاسلامي ، و الاذاعة و التلفزيون، و محافظية طهران و ... . و بالاضافة الي عضويته في هيئة تحريرالعديد من المجلات العلمية، فقد كتب سبعة كتب ( اثنان منها تحت الطبع) و اكثر من ستين دراسة علمية متخصصة ، و شارک و قدم بحوثاً في اكثر من 35 مؤتمرأ علمياً.


    حجة الاسلام و المسلمين رحيم كارگر ماجستير في العلوم السياسية و دارس في الحوزة العلمية بمدينة قم. و هو باحث و كاتب و من اساتذة مركز المهدوية المتخصص.

    صدرت له العديد من الكتب و البحوث منها كتاب : مستقبل العالم ( الدولة والسياسة في فكرة المهدوية ) و بحث : الانتظار و الثورة، و بحث : العولمة و الحكومة العالمية للمهدي المنتظر و... .


    1. ما هو التعريف اللغوي و الاصطلاحي لكلمة ( دكترين) و ما هي استعمالاتها؟

    د. نجف لك زايي : مفردة دكترين Doctrina يمكن التعبير عنها بكلمات من قبيل فكرة ، وسياسة ، و مذهب ، و عقيدة ، و الاصول و القواعد المقبولة من قبل فرد أو جماعة أو أمة. كل نظام فكري يمكن ان يسمي المنهج أو الفلسفة التي يتخذها اساساً لممارساته (دكترين) . وهكذا يمكن التحدث عن دكترين المهدوية.

    كما ان تعابير اخري من قبيل فكرة المهدوية، و عقيدة المهدوية ، و النظام الفكري المهدوي، و المذهب السياسي – الفكري المهدوي صحيحة ايضاً . ولكن من الضروري التنبه الي أن مجرد استخدام مفردة(دكترين ) لن يزرع اي اختلاف أو فوارق عما لواستخدمنا عبارة مفهوم المهدوية . المهم هو ان نرتقي فعلا بالفكرة المهدوية الي مستوي الدكترين و نطرحها ضمن اطار الدكترين. و في هذه الحالة لابد من اعداد مستلزمات معينة منها الواقع الحالي لفكرة المهدوية، معرفة الآفات والاخطار التي تهدد هذا الواقع، و محاولة التصدي لهذه الاخطار ، تشخيص الفرص و المخاطر امام فكرة المهدوية علي المستوي العالمي، و التعرف علي نقاط قوة و ضعف المدارس الفكرية في العالم ، و رسم الابعاد المختلفة لفكرة المهدوية لاسيما في المجال الثقافي و السياسي و الاقتصادي ، و تقديمها في أطر ملموثه و تطبيقية محددة ، و تعليم و تبليغ هذه الفكرة بين شتي الشرائح و الاعمار في مختلف الانحاء الجغرافية و باستخدام وسائل فنية و اعلامية متنوعة . و الخلاصة هي ان «دكترين» تعيني الفكرة و المذهب و القواعد و النظرية التي تتابع لأجل تحقيقها.
    يتبع

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    تتمة

    د. بهرام اخوان كاظمي : مفردة دكترين Doctrina في اللغة الايتنية هي التعليم و العلم . و قد تطرقت كلمة Doctrina بتلفظ و املاء و معني مماثل الي لغات اخري كالابخليزية و الفرنسية . فمثلاً دخلت هذه الكلمة اللغة الفرنسية 1160 م. بمعني العلم و المعرفة ، و جذرها في هذه اللغة من كلمة Docere بمعني التعليم. و قد ترجمت (دكترين) في‌الفارسية (آموزه) بمعني ( تعليمة ) مفرد كلمة تعليم أو (تعليمات).
    رغم انها ترجمت في القواميس العامة الي: اصول العقيدة و مجموعة العقائد لدي اتباع مدرسة معينة ، و الاقتراحات . و ذكروا لها في قواميس اللغات الاجنبية مترادفات من قبيل الجزميات، و النظرية ، و الافكار، و النظام ، و الاطروحة، و المذهب و الفلسفة ، و لكن ربما امكن ذكر عدة تعاريف لكلمة (دكترين) تعبر في الواقع عن استخداماتها:
    1- مجموعة المفاهيم التي تؤكد علي صدقها، و تدعي علي صعيد الميادين العملية و ممارسات الحياة الانسانية ، تقديم التفاسير اللازمة و النماذج الضرورية لهداية و ادارة هذه الحياة.

    2- مجموعة الآراء و المعتقدات و الادوات و الطرق و التعليمات التي تقدم تفاسير استراتيجية للميادين الرئيسية في الحياة البشرية علي الاصعدة النظرية و العملية من اجل توفير حياة فردية و اجتماعية افضل و ادارتها بنحو اجدي.

    مجموعة الافكار و المعتقدات ، هي التي تمثل المذهب الادبي أو الفلسفي أو الاصول الحاسبة في المدرسة أو المذهب. و بامكان(الدكترينات) ان تقدم علي المستويات الدينية و الفلسفية و الاخلاقية و الفنية و الادبية و السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية و ... الخ.

    حجةالالسلام رحيم كارگر: دكترين Doctrina في قواميس اللغة و المصطلاحات السياسية بمعني العقيدة ، و اصول العقيدة ، و النظرية ، و التعليم ، و المدرسة ، و المذهب ، و المبدأ السياسي ، و النظرية ، و التعليمة ، و اصول (عقائد) التعليمات، و التعاليم و ... الخ.
    و قد وردت في القواميس الفارسية بمعني: النظرية ، الفكرة ، التعليمة ، المسلك، العقيدة ، الرأي ، المذهب و.... الخ.

    اولاً : للدكترين استعمالات و مفاهيم متنوعة و متعددة ، الاّ ان استعمالها الاهمّ يرد في البحوث السياسة و العلاقات الدولية ، فتطلق هذه الكلمة علي «المبادي و النظريات و االعتقدات السياسة لاحدي الشخصيات السياسة » أو «منهج تفكير و مسلسل الساسة في الشؤون السياسية ». و دكترينات رؤساء جمهورية امريكا من اشهر التعليمات و النظريات المطروحة علي الساحة الدولية و التي كان لها تأثيرات مهمة في التطورات السياسية، و منها دكترين مونرو ( 1823) و دكترين ترومن ( 1947 ) و دكترين ايزنهاور (1957 ) و دكترين نيکسون ( 1969 ) و دكترين كارتر( 1980 ) و دكترين ريغان و .. الخ و هكذا ، فالدكترين لاتطلق عادة علي مجموعة الخطوات و المنهج السياسي للشخصية السياسية الذي قد يشبه منهج من سبقه و من يلحقه من الشخصيات – و انما تطلق علي جزء من خطواته و سياساته تكون ذات طابع ابتكاري و تترك تأثيرات مهمة.

    ثانياً : بمعني أعم و أوسع فان دكترين هي «مجموعة من النظام الفكري تبتنی علي اصول معينة »
    و تطلق دكترين ايضاً علي مجموعه العقائد و الافكار و النظريات التي يحملها اتباع رؤية أو نزعة معينة في المجال الحقوقي أو السياسي أو الادبي أو الفلسفي أو العلمي .

    تكتنف الدكترين مبادي العقيدة الجزمية و التصورات الذهنية الراسخة . و احياناً النظام الفكري و الديني الخاص دكترين ذلك النظام الفكري و الديني ، مثل دكترين بقاء الروح و بعض الدكترينات الحقوقية و السياسية و الاقتصادية ( مثل دكترين تصدير الثورة و ... ).

    و هي كذلك «مجموعة العقائد المطروحة لتسويغ و بيان و تفسير قواعد معينة (سياسية مثلآً) من قبل العلماء المتخصّصين».

    ثالثاً: تستخدم كلمة دكترين بمعني سلبي احياناً ، و في هذه الحالة فانها تعبر عن معتقدات جامدة و متصلبة لفئة سياسية معينة. و المعني الآخر لهذه المفردة مستخدم بصيغة الصفة و عندها سيكون ذا طابع ساخر لاذع، فيقال مثلاً أن سلوك الشخصية السياسية الفلانية كان«دكترينر» بمعني انه كان سلوكاً مدرسياً تعليمياً ( و يقال دكترينر ايضأ للشخص الذي يرعي رؤية أو منجی معيناً و يروج له).

    رابعاً: بالنظر لما مربنا ذكره لحد الآن، يمكن استخدام الدکترين بمفهومين متمايزين:

    الف - «النظرية و التعاليم العلمية ، الفلسفية، السياسية، الدينية، و مجموعة من النظم الفكرية القائمه علي اساس مبادي معينة».
    ب - «تنظيم اصول تحدد الحكومات (بواسطة رئيس الحكومة ) منهجها – لاسيما في العلاقات الدولية – و فقاً لها».
    و التعريف الثاني اعلاه مستخدم بصورة اوسع و اشهر قياساً الي التعريف الاول . بيد أن المراد في هذا البحث هو التعريف الاول لكلمة دكترين.
    س: ما الفرق بين (دكترين ) و مفاهيم اخري كلا يد يولوجيا، و المذهب ، و النظام ، و الخطاب ؟ و أية هذه التعابير بامكانها الايماء الي المهدوية بصورة افضل؟

    يتبع ......

    Comment


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد
      اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

      أختي ...مشرف الواحات الرئيسية...

      حفظك الله من كل سوء وادام تسديدك في خدمة المهدي روحي فداه ...توضيح نير وجهد مبارك ...

      وانا بأنتظار التتمه

      Comment


      • #4
        اللهم صل على محمد وآل محمد

        نور الهدى بارك الله متابعتكم

        حقيقة ان الحوار يستحق المتابعة فهو فيه توضيحات مهمة تابعونا

        والله ولي التوفيق

        Comment


        • #5
          اللهم صل على محمد وآل محمد

          تتمة

          د. نجف لك زايي : دكترين ذا طابع مرن و غامض الي حدمّا.و حين نقول مرن نقصد انها تستخدم بابعاد و اسعة و رحبة ، و ايضاً بابعاد جزئية خاصة . فمثلاً حين نتحدث عن دكترين ترومن، و دكترين كارتر، و دكترين نيكسون ، فاننا نتحدث في الواقع عن تعليمة و منهج محدد يحفي احداثاً معينة . و لكن عندما نتحدث عن دكترين المهدوية فحديثنا يدور حول تعليمة واسعة و شاملة . و بالطبع فان استخدام دكترين في العلوم السياسية ذو طبيعة جزئية و محدودة و ميدانية يعبر عن منهج و نظرية محدّدة و معروفة. من هنا يتاح القول أن دكترين المهدوية بين التعاليم الاسلامية أو بيني نظريات الخلاص و نهاية التاريخ و السمتقبليات تعد تعليمة و نظرية محدّدة و واضحة المعالم. مصطلحات مثل «مدرسة، و ايد يو لوجيا، و نظام » اوسع عادة من مصطلح دكترين. اما مصطلح «الخطاب» فهو مشترك لفظي بين التصورات المختلفة . اذا قلنا خطاب المهدوية و كان قصدنا مجموعة فكرية أو نواة مركزية لها دالاتها المحيطية ، فستكون هذه المفردة مرادفة لدكترين، و لا اري اشكالأ في استخدامها بهذا المعني. كما تتسني الاستعانة بمفردات النظام و المذهب للتعبير عن المهدوية ، بيدان استخدام كلمة الايد يولوجيا غير مجند لأن المناخ الدولي يميل فوراً الي معناها الماركسي و هو «الوعي الكاذب».

          أما اية التعابير افضل من غيرها للدلالة علي مفهوم المهدوية فأمر يتعلق بهدفنا. اذا اردنا تعريف الفكرة المهدوية في اطارها العملي فسيكون تعبير«دكترين المهدوية » افضل. اما اذا اردنا تبيين هذه الفكرة و اجلاء حدودها و مدياتها فان مفردتي الخطاب و المذهب افضل.

          د . بهرام اخوان كاظمي:
          بداية لابد من التنبيه الي ان من مشكلات البحوث و المصطلاحات في العلوم الانسانية، الافتقار الي تعاريف نهائية و مجمع عليها للمفردات و المفاهيم و المصطلاحات ، الي درجة أن بعضي المصطلحات مثل «القوة» نحتالها قرابة مئة و خمسين تعريفاً . و بالاضافة الي عدم اليقين في معاني المفردات، فان هذه التعاريف يمكن ان تسحب علي بعضها في بعض الحالات أو في كثير من الحالات فتكون مترادفة من حيث المعني. لذلك قد نواجه مشكلات و اختلاط معنوي عند فرز معني مصطلح دكترين عن مفاهيم نظير الايد يولوجيا، و المذهب ، و النظام، و الخطاب، لكن ما يمكن الجزم به علي كل حال هو ان دكترين ليست مرادفة لهذه المفاهيم رغم وجود بعض مواطن الشبه. من بين هذه المفاهيم تتمتع الايديولوجيا بمعنان جد واسعة ، بل ان كثيراً من التعاريف جهلت لايد يولوجيا مشتملة علي الدكترين و اعم منها، و اكدت وجود علاقة (عموم و خصوص من جه) بينهما، فقيل في تعريف الايد يولوجيا مثلاً:

          1- مجموعة من الآراء و المعتقدات و الدكترينات الخاصة بدورة زمينة معينة ، أو مجمتع معيّن، أو طبقة اجتماعية معينة.
          2- منظومة من الآراء و الفلسفات تتعلق بالعالم و الحياة.
          و طبعاً توجه تعاريف اخري تعتبر الايد يولوجيا جزءاً من الدكترين، و من ذلك:

          الايد يولوجيا مجموعة منظمة من الآراء تصنع الدكترين. و من التعاريف و الايضاحات الاخري لاليدويولوجيا:
          1- فلسفة سياسية و اجتماعية و نظام من الافكار تحمل صورة مثالية للمجتمع ، و تحاول تفسير العالم و تغييره، و تطالب اتباعها بهذا التغيير.
          2- الايد يولوجيا علي حد تعبير ماركس «وعي كاذب » و مجموعة منه المعتقدات غير الواقعية تنم عن مطاليب و منافع طبقة اجتماعية معينة، و ترسم صورة غير صائبة للعالم و الأمور. و عن طريق هذا الوعي الكاذب و المعتقدات الخاطئة، يخدع الناس انفسهم ، و يخدعون ايضاً من قبل الطبقات المتغلبة و المستثمره.

          3- الايديولوجيا مجموعة من التجليات الذهينة تظهر بمعية انبثاق علاقات معينة بين الافراد، و تتكون في وعي الانسان عن طريق تحفيز الحواس بواسطة الواقع الخارجي.

          4 – الايد يولوجيا احوال من الوعي ذات صلة بالفعل السياسي ، و هي تطلق تقريباً علي تلك الصور من الوعي التي تشكلت علي هيئة مفردات أو كلام (discus,) discourse هذا مع ان الايديولوجيا ليست في اساسها مجرد كلام و اقوال، و انما نواة غير كلامية لها حالة وجودية كلامية، لذلك يقال ان الايديولوجيا كلام يبتني علي الفعل السياسي.
          تدل هذه التعاريف علي ان الايديولوجيا و رغم بعض القواسم المشتركة مع الدكترين الا انها ليست الدكترين علي وجه التحديد. و هي الي ذلك ليست مفردة مناسبة التعبير عن المهدوية ، ذلك ان الايديولوجيا من الناحية القيمية ليست الصائبة بالضرورة أو خاطئة، انما بوسعها فقط أن تكون ناججة أو غير ناججة ، منسجمة أؤ غير منسجمة . بالامكان نقد الايديولوجيا في ضوأ عدم جدواها و عدم تناسقها فقط. اضف الي ذلك انهم يستخدمون اليوم مصطلح الايديولوجيا للتعبير عن مجموعة معه الافكار المنظمة المغلقة و الطبقية و الجزمية و ما شاكل ، فيعتبرونها حالة غير قيمية و انما عملية فحسب. و من هؤلاء «جون بشلر » في كتابه« ما الايديولوجيا» حيث يعدد خمسا وظائف الايديولوجيا هي التعبئة أو التجنيد، و التسويغ أو التدبير، و التكتم (و هو ضرب من الاحتيال السياسي لخداع الآخرين)، و اتخاذ المواقف، و التلقی أو الادراك . و. الايديولوجيا من هذا المنظار اداة في يد الفعل السياسي ، فهي تسهل الفعل السياسي خصوصاً عبر عملية « التلقي و الادراك» و تستوعب المجمتمع كله في داخلها و تتجه نحو المستقبل.
          يتبع ....

          Comment


          • #6
            بسمه تعالى
            اللهم صل على محمد وآل محمد

            مشرف الواحات الرئيسية

            نقل موفق
            حياكم الله ووفقكم لكل خير
            وجعلكم من انصار الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف
            ونحن في انتظار ما يتبع
            دمتم لكل خير

            Comment


            • #7
              موفقين على هذا النقل

              Comment


              • #8
                Originally posted by اسد حيدر View Post
                بسمه تعالى
                اللهم صل على محمد وآل محمد

                مشرف الواحات الرئيسية

                نقل موفق
                حياكم الله ووفقكم لكل خير
                وجعلكم من انصار الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف
                ونحن في انتظار ما يتبع
                دمتم لكل خير
                كل الشكر لكم اسد حيدر ولمتابعتكم القيمة

                وفقنا الله واياكم لتقديم ماينفع المؤمنين



                اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

                Comment


                • #9
                  Originally posted by نصير اهل البيت View Post
                  موفقين على هذا النقل

                  كل الشكر لكم تابعونا



                  اللهم عجل لوليك الفرج

                  Comment


                  • #10
                    اللهم صل على محمد وآل محمد

                    تتمة

                    اما بخصوص المدرسة أو المذهب ( School, Ecole) و فرقهما عن الدكترين فيجب القول ان مفردة المدرسة تبدو أعم بكثير من اصطلاح الدكترين و حتي الايديولوجيا ، لأن بمستطاع المدرسة ان تستوعب في داخلها الحديد من الدكترينات و الايديولوجيات و الخطابات.

                    المدرسة في الواقع تشير الي دائرة تقوم علي اساس خاص و لها مناهجها و تعاليمها و اتباعها بشكل خاص، غير أن اساس هذه التعاليم و الاساليب سواء علي الصعيد النظري أو العلمي يدور حول محور خاص واحد.

                    كما يمكن لمصطلح الدكترين أن يشترك بمساحات معينة مع مصطلح النظام (ouder – ordre) رغم انهما ليسا مترادفين. قيل في تعريف النظام ان المجتمع حينما يقدم حلولاً لمشكلة توزيع البضاعات النادرة ( السلطة ، الثروة ، المكانة ، و...) و انتخاب المؤسسات والقيم ، فقد تكون هذه الحلول حجة أو غير ناحجة ، متناسقة مع بعضها أو غير متناسقة ، بيد أن مجموعة هذه الحلول يمكن أن تسمي «نظاماً» و كل نظام يمكن ان يتضمن دكتريناٌ واحدة أو عدة دكترينات كما ان الدكترين بوسعها أن تعزو نفسها الي نظام سياسي ، و اجتماعي، و فكري.
                    و الخطاب (discus) ايضاً سواء من حيث تعقيد معناه أو من الناحية الكمية و النوعية ليس بأعم من الدكترين ، انما يمكن للدكترين عادة الانتهال من عدة خطابات، ذلك ان الخطاب يعني الحوار المتقابل و تبادل الآراء و المحاورة علي اساس الاستدلال.

                    ولكن، يبدو أن ايأ من هذه المصطلحات و التعابير لايمكنها التعبير عن الفكرة المهدوية بالتمام و الكمال و بنحو صحيح، و الافضل استخدام تعابير اسلامية و قرآنية لهذا الغرض و اجتناب المصطلاحات الغربية مثل دكترين. و ربما كانت تعابير من قبيل: الحياة المهدوية الطيبة ، أو الحياة الطيبة في زمن المهدي، النظام أو الحكومة العالمية للمهدي المنتظر، النهضة أو الاصلاح العالمي للامام المهدي، انسب و افضل. ان الاستعانة بمصطلح دكترين الغربي فضلاً عن عدم كفاءته في التعبير عن المعني ، توحي بخط من «التحديث البياني المتوازن» و تسمية تفرضها روح العصر، مضافاً الي انها تهبط بفكرة عظيمة كالمهدوية الي مستويات دانية ، فانهم اليوم و لأجل الاشارة الي الاساليب السياسية أو افكار فلان من المفکرين أو رؤساء الجمهوريات ، يستخدمون عادة كلمة دكترين ، كدكترين مونرويد، و ايزنهاور، و نيسكون ، و برجنسيكي ، و برجنيف ، و تعادل القوي و .... الخ.

                    علاوة علي ذلك، فان الطابع المحايد لمفهوم الايديولوجيا و اتساع رقعة استخدمها السلبي ، يجعل من غير المناسب استخدامها لالاشارة الي المهدوية. اما بخصوص مفردة «المدرسة » في رغم انها لاتحمل اية صبغة سلبية و تستعمل حتي للاشارة الي الاديان الالهية ، و لكن حيث ان الامام المهدي لن يأتي بدين جديد أو مدرسة جديدة ، انما يكمل المدرسة النبوية و العلوية و يبلغ بها غايتها النهانية، أي انه في الحقيقة ميحيي الاسلام، لذلک لا يمكن تسمية المهدوية بالمدرسة أو انها ستكون علي الاقل تسمية غير مناسبة ، اذن الحجة المنتظر هو مجدد الدين و المصلح و المحيي الاسلامي الكبير، و ليس واضع مدرسة جديدة . انه من سيزيل الخرافات و الحشور و الزوائد عن الاسلام و يحرر الاسلام النبوي العلوي من غربته و عزلته و يعيد له الحياة ثانية.
                    مصطلحا النظام و الخطاب ايضاً يفتقران للتوصيل اللازم في التعبير عن الفكرة المهدوية ، هذا رغم ان كلمة (النظام) تتمتع من بين كل تلك المفردات بجدارة اكبر في هذا المضمار و يمکن التعبير بها عن الحكومة العالمية أو الفكرة المهدوية بأضافة كلمة«الطيبة» القرآنية فنقول«النظام المهدوي الطيب».



                    يتبع ......

                    Comment


                    • #11
                      اللهم صل على محمد وآل محمد


                      تتمة
                      حجة الاسلام رحيم كارگر: الف ) الايديولوجيا : تتشكل كلمة الايديولوجيا في الفرنسية من كلمتي idée بمعني التصور أو الفكرة ، و Logie بمعني المعرفة . و هي من المفاهيم الصعبة في العلوم الاجتماعية ، و مع ذلك فهي كثيرة الاستعمال . انها مفهوم له الكثير من المعاني الفرعية سواء في البحوث العلمية أو في المحاورات اليومية . و كان دوتراس الفرنسيي أول من وضع هذه المفردة.

                      عرفت الايديولوجيا في الادبيات السياسية و معه الزاوية اللغوية بمعني العقيدة أو الرؤية السياسية. و اطلقها فريق منه الباحثين علي مجموعة الافكار التي تتناول الحياة و المجتمع أو نظام الحكم، و التي تغدو بمرور الزمن و كثرة الاستخدام عقيدة راسخة و ميزة واضحة لجماعة أو ح** معين. و ببيان ادق: «الايديولوجيا عبارة عن نظام فكري و عقيدي يمكن تطبيقه علي الواقع الخارجي».

                      و من وجهة نظر اندروهي‌وود: «الايديولوجيا هي مجموعة العقائد التي توفرمادة اوليّة لعمل سياسي منظم أو لخطوة سياسية معينة».
                      و تكتنف الايديولوجيا معرفة مجموعة من الافكار السياسية و الحقوقية و الاقتصادية و الفلسفية و الدينية و الاخلاقية ، كلايد يولوجيا الاسلامية ، و الا يديولوجيا المسيحية، و الايديولوجيا الماركسية ... الخ( رغم رأي البعض بأن استخدامها للاسلام غير صائب).

                      يري الدكتور آراسته‌خوأن : «فرق الدكترين عن الايديولوجيا هو أن الدكترين مجموعة منه العقائد تطلق منعه قبل فرد أوجماعة ، امّا الايدولوجيا فهي مجموعة عقائد تصاحبها ممارسات عملية. ليس للدكترين ضمانة تنفيذية ، لكنها تؤثر في الآراء و المعتقدات.

                      و في الدكترين تمتزج اصول العقيدة بالتصورات الذهنية» .( يصح هذا الفرق في حال لم نأخذد الدكترين بمعني الخطط و المنهج الذي تتبعه شخصية اساسية معينة).

                      و قد كان للايديولوجيا معان و تفرعات عديدة ، و لكنها غالباً ما تشتمل علي معني سلبي يتفق مع افكار الآخرين لامع الافكار المحلية . يري البعض – و لاسيما المارکسيين – أن الايديولوجيا غالباًٌٌ ما تستخدم لوصف الرؤية الكونية المهيمنة . ولا تزال الايديولوجيا تستخدم استخداماً مهيناًٌ يراد منه تبني رؤية ضيقة متعصبة قيمياً ، و هي بنحو أعم تعيني الوهم و الظنون و الخيال. بالنظر لهذا، لايمكن أن تكون الايديولوجيا مصطلحاً مناسباً للتعبير عن تعاليم( المهدوية ) رغم ان بعدها العملي يناسب هذه الفكرة لکن كلمة دكترين تفتقر للبعد العملي و الضمانة التنفيذيه.
                      يتبع .....

                      Comment


                      • #12
                        بسمه تعالى
                        اللهم صل على محمد وآل محمد

                        ولكن، يبدو أن ايأ من هذه المصطلحات و التعابير لايمكنها التعبير عن الفكرة المهدوية بالتمام و الكمال و بنحو صحيح، و الافضل استخدام تعابير اسلامية و قرآنية لهذا الغرض و اجتناب المصطلاحات الغربية مثل دكترين. و ربما كانت تعابير من قبيل: الحياة المهدوية الطيبة ، أو الحياة الطيبة في زمن المهدي، النظام أو الحكومة العالمية للمهدي المنتظر، النهضة أو الاصلاح العالمي للامام المهدي، انسب و افضل. ان الاستعانة بمصطلح دكترين الغربي فضلاً عن عدم كفاءته في التعبير عن المعني ، توحي بخط من «التحديث البياني المتوازن» و تسمية تفرضها روح العصر، مضافاً الي انها تهبط بفكرة عظيمة كالمهدوية الي مستويات دانية ، فانهم اليوم و لأجل الاشارة الي الاساليب السياسية أو افكار فلان من المفکرين أو رؤساء الجمهوريات ، يستخدمون عادة كلمة دكترين ، كدكترين مونرويد، و ايزنهاور، و نيسكون ، و برجنسيكي ، و برجنيف ، و تعادل القوي و .... الخ.

                        علاوة علي ذلك، فان الطابع المحايد لمفهوم الايديولوجيا و اتساع رقعة استخدمها السلبي ، يجعل من غير المناسب استخدامها لالاشارة الي المهدوية. اما بخصوص مفردة «المدرسة » في رغم انها لاتحمل اية صبغة سلبية و تستعمل حتي للاشارة الي الاديان الالهية ، و لكن حيث ان الامام المهدي لن يأتي بدين جديد أو مدرسة جديدة ، انما يكمل المدرسة النبوية و العلوية و يبلغ بها غايتها النهانية، أي انه في الحقيقة ميحيي الاسلام، لذلک لا يمكن تسمية المهدوية بالمدرسة أو انها ستكون علي الاقل تسمية غير مناسبة ، اذن الحجة المنتظر هو مجدد الدين و المصلح و المحيي الاسلامي الكبير، و ليس واضع مدرسة جديدة . انه من سيزيل الخرافات و الحشور و الزوائد عن الاسلام و يحرر الاسلام النبوي العلوي من غربته و عزلته و يعيد له الحياة ثانية.
                        مصطلحا النظام و الخطاب ايضاً يفتقران للتوصيل اللازم في التعبير عن الفكرة المهدوية ، هذا رغم ان كلمة (النظام) تتمتع من بين كل تلك المفردات بجدارة اكبر في هذا المضمار و يمکن التعبير بها عن الحكومة العالمية أو الفكرة المهدوية بأضافة كلمة«الطيبة» القرآنية فنقول«النظام المهدوي الطيب».
                        مشرف الواحات الرئيسية
                        نقل موفق وممتاز
                        وموضوع جيد
                        دمتم لكل خير
                        جعلكم الله عز وجل من الممهدين للحجة بن الحسن صلوات الله عليه وعلى آبائه

                        Comment


                        • #13
                          بارك الله فيكم..أختي المشرفة المحترمة..مجهود قيم..واختيار موفق...وفقتم للخير...اللهم فرج لوليك بن نبيك...

                          Comment


                          • #14
                            اللهم صل على محمد وآل محمد

                            المراقب الكريم اسد حيدر حياكم الله

                            وكل الامتنان لهذه المتابعة القيمة

                            لاحرمنا الله اطلالتكم ومتابعتكم

                            اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم
                            الراحمين

                            Comment


                            • #15
                              اللهم صل على محمد وآل محمد

                              الموالي الكريم amine

                              حياك الله واشكركم كثيرا على هذا التواصل الجميل

                              اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

                              Comment

                              Working...
                              X