إعـــــــلان

تقليص

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
شاهد أكثر
شاهد أقل

سؤال : لماذا يخاف الامام مع انه مترقب للانتظار.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال : لماذا يخاف الامام مع انه مترقب للانتظار.

    لماذا يخاف الامام مع انه مترقب للانتظار.

    السؤال:
    س// بلا شك إن موقعكم يعد من المواقع الجيدة جدا جعلكم ربي ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه الإمام المنتظر يخرج من المدينة إلى مكة خائف يترقب هذه النقطة تستوقف البعض لماذا يخاف مع انه متيقن من الانتصار ومع ذلك يقول البعض إذا قلنا انه قبل قليل خائف فكيف يمكن إن يحصل على الطائرات التي تصفها الروايات بأنه يدخل إلى العراق على سبع قباب من نور نعم إن لديه حكومة ضل ولكن الحقيقة إن الإعجاز سيكون له دور ثانوي وستستمر المسيرة بشكل طبيعي فمن أين يأتي بها، إنها مسالة التكلم عما هو بعد الظهور فأفيدونا جزاكم ربي عنا خير جزاء المحسنين.

    الجواب:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أولا: من البديهيات إن الخوف من غير الله منفي عن الأنبياء والأئمة عليهم السلام وهذا ما دلت عليه الآيات القرآنية إلا انه مع ذلك وردت آيات دلت على إن موسى والنبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وغيرهم حصل لهم الخوف فهذا الخوف لابد أن يفسر بوجه يناسب مع ما ذكرناه أولا منها إنهم ورد عنهم إنهم لايجزمون على الله لشدة خضوعهم لسلطان الله فهذا يؤدي إلى حصول الخوف لديهم على نتائج حركتهم وان كانوا يعلمون بانتصار حركتهم فان النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم عندما هاجر من مكة إلى المدينة تخفى من الأعداء مع علمه انه سينجيه الله عز وجل ووعده بان يملك مفاتيح الكعبة نفسها هذا وجه ومن الوجوه إنهم يخافون لعظم المسؤولية الملقاة على عاتقهم فان الآيات القرآنية وصفت النبي بأنه تدثر وتزمل عند إلقاء المسؤولية على عاتقه مع علمه بأنه منصور مؤيد وان دينه يظهر على الدين كله فان الإمام المهدي عليه السلام ما سيقوم به بمثل ثمرة جهود الأنبياء والأولياء وبمثل انجاز الوعد الإلهي فكذلك يخرج خائفا يترقب لعظم هذه المسؤولية وهذا الخوف من عظم المسؤولية يبقى معه في كل مراحل انجاز المشروع الإلهي لكن الرواية ذكرت الخوف في خصوص المورد لأنه يمثل بداية الحركة نحو الانجاز كما كان بالنسبة لخوف النبي صلى الله عليه وآله وسلم أول ما ألقيت إليه المسؤولية.

    ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان


    التعديل الأخير تم بواسطة Montathra313; الساعة 09-10-2011, 05:01 PM.

  • #2


    وصف المعصوم بالخوف امر وارد في النصوص وربما ورد وصف الامام المهدي (عليه السلام) بذلك ايضا والمشكلة هي في التفسير الذي يتناسب مع المقام الخاص بهم واما نفس الوصف فلا مشكلة فيه في حد نفسه خصوصا مع ايجابية الوصف باختلاف المتعلق .
    وشكرا

    تعليق

    يعمل...
    X