Announcement

Collapse

توقف العمل في المنتدى...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاخوات المنتظرون الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد سنين طويلة من الخدمة المهدوية من خلال منبر(منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام) ارتأت ادارة المنتدى ان توقف العمل به وتحوله الى قناة للأرشيف المهدوي ولا يسعها الا أن تتقدم بالشكر الجزيل والثناء الكبير الى جميع الاخوة والاخوات الذين بذلوا الوقت والفكر من أجل الارتقاء بهذا المنتدى.
كما نتقدم بالشكر الجزيل لخصوص الاخوة والاخوات المشرفين والمراقبين الذين سهروا واجهدوا انفسهم في سبيل صيانة المنتدى ومراقبة المقالات وغيرها.
فلهم منا خالص الشكر والامتنان ومن الله القبول والتوفيق
ادارة
منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام
See more
See less

فجــــــــــــــــــــر الجمعة ..

Collapse
This is a sticky topic.
X
X
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد

    السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه

    ان الفتوى الجهادية على ضوء التحديات الناصبية قد نقلت المنتظرين الى منعطف التعبئة العسكرية الشاملة والتي كانت شبه مغيبه عن الواقع الانتظاري لان المجتمع الانتظاري قد مر بمراحل

    مرحلة التأسيس والبناء في الصدر الاول .

    مرحلة النضج والانسجام مع الغيبة والتقية .

    مرحلة الانتشار العالمي بواسطة تقنية الاتصالات والتبليغ والصراع العقائدي .

    والمنعطف الحالي هو التعبئة العسكرية .

    وهذه المرحلة كأنها الاتصال المباشر بعصر الظهوروعلى يد إمام الأمة الحكيم السيد علي السيستاني دامت بركاته

    جمعتكم مباركة أخواني الكرام


    سيدي ومولاي لا زالت الجمعة بأنتظارك ...

    اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا


    Comment


    • بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد

      السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه

      ان في شهر رمضان وليالي الجمعة لا سيما في اخر جمعة منه فلسفة تربوية عظيمة يترقى فيها العبد في درجات العبودية التي ترتقي بنوع علاقة مهدوية تفي بمسؤوليات المنتظر

      ومن لم يقتنص تلك الآلطاف فهو في خسارة معنوية لانظير لها .

      فماذا وجد من فقدك وماذا فقد من وجدك يا أرخم الراحمين

      جمعتكم مباركة أخواني الكرام


      سيدي ومولاي لا زالت الجمعة بأنتظارك ...

      اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا


      Comment


      • بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد

        السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه

        الاخلاص درجة ومقام عظيم جدا يناله المخلصون باليقضة أمام الالطاف المخفية في طاعات الله عزوجل والتي كلما نالها المنتظر كلما دنا من بارئه درجة .

        ولكن من الصعوبة نيلها مرة واحدة فنستطيع ان نتدرج فاذا اخلصت في لحظة الفعل او الذكر المتتالي فسوف يحصل لدينا الاخلاص الكلي وبالاستمرار تحصل الملكة .

        وبحصولها نصل الى مقام الاخلاص الذي ينعكس على حياة المنتظر جميعا...

        أين أنت يامولاي...
        جمعتكم مباركة أخواني الكرام

        سيدي ومولاي لا زالت الجمعة بأنتظارك ...

        اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا


        Comment


        • الكواشف المهمة

          صدى المهدي العدد 65 /// الشيخ حبيب الكاظمي


          إنّ من الكواشف المهمّة الدّالة على شفافيّة القلب؛ تفاعله مع ذكر الله تعالى، وفي عزاء سيد الشهداء عليه السلام، وتأثّره عند ذكر إمام الزمان عليه السلام.. فلا شكّ أنّ تفاعله في هذه المواطن الثلاثة، ليس اعتباطياً، بل كاشف عن تفاعل وارتباط بهذه المبادئ المقدسة.. ومن هنا فالذي لا يجد تفاعلاً، فإنّ عليه أن يبحث عن العلّة؛ فإنْ كان الأمر طارئاً نفسياً أو بدنياً أو ما شابه ذلك، فلا ضير، ولكنّ المشكلة إذا كان نتيجة تراكم الرّين على القلوب..

          قال أمير المؤمنين عليه السلام : (ما جفّت الدّموع إلاّ لقسوة القلوب، وما قست القلوب إلاّ لكثرة الذّنوب).

          Comment


          • بسم الله الرحمن الرحيم

            اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد


            السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه

            Comment


            • من وحي كلمات الحجة عليه السلام/ بركات الإمام لم تنقطع

              صدى المهدي العدد 70


              إنّ علاقة الإمام عليه السلام بشيعته، في زمن الغيبة لم تتوقف عند حدود الاطلاع والمعرفة والانفعال النفسي، فلوجود الإمام بركات أكبر من أن تُحصى، فللإمام نور يعمُّ ويؤثِّر، سواء كان حاضراً أم غائباً، _وإن كانت طبيعة هذا النور قد تختلف في حالتي الحضور والغياب_، ولكنّه على كلِّ حال نور سيعمُّ نفعه وتكثر بركاته،

              (نُورٌ عَلى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَْمْثالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ).


              (وأما وجه الانتفاع في غيبتي، فكالانتفاع بالشمس إذا غيّبتها عن الأبصار السحاب، وإنّي لأمانٌ لأهل الأرض كما أنَّ النجوم أمانٌ لأهل السماء).

              وهذه العبارة الأخيرة قريبة من قوله تعالى:

              (وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَما كانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ).

              Comment

              Working...
              X