بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد


شرح دعاء الندبة / الحلقة الثانية والثلاثونصدى المهدي العدد 72 // رابطة إحياء دعاء الندبة
ما زال الحديث متواصلاً وشرح فقرات هذا الدعاء الشريف، دعاء الندبة، وقد وصل بنا الحديث إلى شرح الفقرة التالية: (أَيْنَ الْمُرْتَجى لإِزالَةِ الْجَوْرِ وَالْعُدْوانِ، أَيْنَ الْمُدَّخَرُ لِتَجْديدِ الْفَرآئِضِ وَالسُّنَنِ)

يحدثنا هذا المقطع الندبي المبارك عن الرجل الإلهي الذي ينتظره الناس، لأنْ يزيل عنهم ما تراكم من جور السلاطين وظلم الظلمة والمعتدين، فيما يحدثنا المقطع الذي يليه (أَيْنَ الْمُدَّخَرُ لِتَجْديدِ الْفَرآئِضِ وَالسُّنَنِ) عن نفس الرجل الإلهي الذي ادخرته السماء ليقوم بمهمة بث روح الحياة في فرائض الله وسنن أنبيائه.

فهذان المقطعان يتحدث احدهما عن مرتجى أهل الأرض ليسوي العدل ويقيم القسط، فيما المقطع الآخر يحدّث عن مدّخر السماء الذي غيبته الإرادة الإلهية لزمان قررته هي ليقوم بمهمة بث الحياة في روح الدين، وكأنّ هذين المقطعين يحكيان لنا حالة الانتظار عند الناس وحالة الادخار عند السماء، فكما أنّ الناس ينتظرون من يقيم لهم العدل فإنّ السماء تنتظر من الناس أنْ يتهيأوا لترسل لهم رجلها الذي ينفخ الحياة في ميّت الفرائض والسنن، فتقوم برفع الجور والظلم عن الصارخين لطلب النجدة بإظهار المغيّب.

فالمرتجى ليس شخصاً وهمياً، ولا خرافة نسجها الأمل الفارغ، ولا أطروحة علمية لجأت إليها الثقافة، ولا إفراز واقع عَصَرَ الناس فأنتج الانتظار، إنّما المرتجى مدلول يعبّر عن شخص موجود ومعروف بمشخصات كثيرة، ينتظر الناس قدومه ليرفع عن كاهلهم أعباء ما راكمته السنون من جور وانتهاكات وتسلّط.

فيما يفيد ادخار هذا الرجل الإلهي، انّه اخفي وغيّب عن الناس لموانع تمنعه عن اداء مهمته في تطبيق فرائض الله وسنن أنبيائه، فلم يكن من بد ولا من بديل في أنْ تلجأ السماء إلى وسيلة الإخفاء والادخار في زمن الشدة لتظهرها في زمن يكون المدّخر سبباً للرخاء.

وما أجمل أنْ يعبر الدعاء بـ(المرتجى) عندما يعكس لحن خطاب الناس وشوقهم للإمام المهدي عليه السلام، فيما يعكس لحن خطاب المدّخر وظيفة سماوية في إخفاء الإمام عليه السلام، وقد تحدثت جملة من الروايات الشريفة عن هذه الحالة، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (المهدي من ولدي تكون له غيبة وحيرة تضل فيها الأمم يأتي بذخيرة الأنبياء فيملؤها عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً).

وعنه عليه السلام قال: (اللهم احجبني عن عيون أعدائي... إلى أنْ تأذن لي في ظهوري وأحيي بي ما درس من فروضك وسننك).

فيما يحدثنا مقطع آخر من دعاء له عليه السلام حيث يقول: (...واحيي به ما بدّل من كتابك وأظهر به ما غيّر من حكمك حتى يعود دينك به وعلى يديه غضاً جديداً).

فهذه المقاطع النورانية تتحدث عن تلك الحقيقة الندبية التي ادخرتها السماء مخفيّة، لترتجى من قبل المؤمنين لإحياء فرائض الله وسننه وإزالة براثن الجور وظلمه.