الصفحة الرئيسية » التوقيعات المهدوية » الحسين بن منصور الحلاج
 التوقيعات المهدوية

المقالات الحسين بن منصور الحلاج

القسم القسم: التوقيعات المهدوية تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٧/١٥ المشاهدات المشاهدات: ٨٢٩ التعليقات التعليقات: ١

الحسين بن منصور الحلاج(*)

أخبرنا الحسين بن إبراهيم ، عن أبي العباس أحمد بن علي بن نوح ، عن أبي نصر هبة الله بن محمد الكاتب ابن بنت ام كلثوم بنت أبي جعفر العمري قال : لما أراد الله تعالى أن يكشف أمر الحلاج ويظهر فضيحته ويخزيه ، وقع له أن أبا سهل ابن إسماعيل بن علي البوبختي رضي الله عنه ممن تجوز عليه مخرقته ، وتتم عليه حيلته ، فوجه إليه يستدعيه ، وظن أن أبا سهل كغيره من الضعفاء في هذا الامر بفرط جهله ، وقد رأى يستجره إليه فيتمخرق ويتصوف بانقياده على غيره ، فيستتب له ما قصد إليه من الحيلة والبهرجة على الضعفة ، لقدر أبي سهل في أنفس الناس ومحله من العلم والادب أيضا عندهم ، ويقول له في مراسلته إياه : إني وكيل صاحب الزمان عليه السلام وبهذا أول لا كان يستجر ( الجهال ) ثم يعلو منه إلى غيره وقد امرت بمراسلتك وإظهار ماتريده من النصرة لك ، لتقوى نفسك ، ولا ترتاب بهذا الامر.
فأرسل إليه أبوسهل رضي الله عنه يقول لك : إني أسألك أمرا يسيرا يخف مثله عليك في جنب ماظهر على يديك من الدلائل والبراهين ، وهو أني رجل احب الجواري وأصبو إليهن ولي منهن عدة أتخطاهن والشيب يبعدني عنهن وأحتاج أن أخضبه في كل جمعة وأتحمل منه مشقة شديدة لاستر عنه ذلك وإلا انكشف أمري عندهن ، فصار القرب بعدا والوصال هجرا ، واريد أن تغنيني عن الخضاب وتكفينى مؤنته ، وتجعل لحيتي سوداء ، فانني طوع يديك وصائر إليك ، وقائل بقولك ، وداع إلى مذهبك ، مع مالي في ذلك من البصيرة ، ولك من المعونة.
فلما سمع ذلك الحلاج من قوله وجوابه علم أنه قد أخطأ في مراسلته و جهل في الخروج إليه بمذهبه وأمسك عنه ولم يرد إليه جوابا ولم يرسل إليه رسولا وصيره أبوسهل رضي الله عنه احدوثة وضحكة ويطنز به عند كل أحد ، وشهر أمره عند الصغير والكبير ، وكان هذا الفعل سببا لكشف أمره وتنفير الجماعة عنه.
وروود الحلاج القم
وأخبرني جماعة عن أبي عبدالله الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه أن ابن الحلاج صار إلى قم وكاتب قرابة أبي الحسن ( والد الصدوق ) يستدعيه ويستدعي أبا الحسن أيضا ويقول : أنا رسول الامام ووكيله ، قال : فلما وقعت المكاتبة في يد أبي رضي الله عنه خرقها وقال لموصلها إليه : ما أفرغك للجهالات ؟ فقال له الرجل وأظن أنه قال : إنه ابن عمته أو ابن عمه فان الرجل قد استدعانا فلم خرقت مكاتبته وضحكوا منه وهزؤوا به ، ثم نهض إلى دكانه ومعه جماعة من أصحابه وغلمانه.
قال : فلما دخل إلى الدار التي كان فيها دكانه نهض له من كان هناك جالسا غير رجل رآه جالسا في الموضع فلم ينهض له ولم يعرفه أبي فلما جلس و أخرج حسابه ودواته كما تكون التجار أقبل على بعض من كان حاضرا فسأله عنه فأخبره فسمعه الرجل يسأل عنه فأقبل عليه وقال له : تسأل عني وأنا حاضر فقال له أبي : أكبرتك أيها الرجل وأعظمت قدرك أن أسألك فقال له : تخرق رقعتي وأنا اشاهدك تخرقها فقال له أبي : فأنت الرجل إذا.
ثم قال : ياغلام برجله وبقفاه فخرج من الدار العدو لله ولرسوله ثم قال له : أتدعي المعجزات ؟ عليك لعنة الله ، أو كما قال ، فاخرج بقفاه فما رأيناه بعدها بقم.


 

الهوامش:
(*)
موسوعة توقيعات الإمام المهدي عليه السلام لمحمد تقي أكبر نژاد

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
الإسم: محمد الهندي
الدولة: العراق
النص: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع في غاية الدقة والروعة وذلك لوضوح الفكرة الصحيخة عن الحلاج ولكم فائق التقدير والاحترام والحمد لله رب العالمين
تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٩/٠١ ١٠:١٢ ص
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016