الصفحة الرئيسية » التوقيعات المهدوية » اللقاء (٩): محمد بن الحسن عبد الله التميمي
 التوقيعات المهدوية

المقالات اللقاء (٩): محمد بن الحسن عبد الله التميمي

القسم القسم: التوقيعات المهدوية تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٤/١١ المشاهدات المشاهدات: ٢٩٨ التعليقات التعليقات: ٠

اللقاء (٩): محمد بن الحسن عبد الله التميمي (*) (١)

أحْمَدُ بْنُ عليًّ الرَّازيُّ، عَنْ أبِي ذَرٍّ أحْمَدَ بْن أبِي سَوْرَةَ وَهُوَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَن بْن عَبْدِ اللهِ التَّمِيمِيُّ وَكَانَ زَيْدِيّاً، قَالَ: سَمِعْتُ هَذِهِ الْحِكَايَةَ مِنْ جَمَاعَةٍ يَرْوُونَهَا عَنْ أبِي رحمه الله، أنَّهُ خَرَجَ إِلَى الْحَيْر، قَالَ: فَلَمَّا صِرْتُ إِلَى الْحَيْر إِذَا شَابٌّ حَسَنُ الْوَجْهِ يُصَلّي، ثُمَّ إِنَّهُ وَدَّعَ وَوَدَّعْتُ، وَخَرَجْنَا فَجِئْنَا إِلَى الْمَشْرَعَةِ، فَقَالَ لِي: «يَا بَا سَوْرَةَ أيْنَ تُريدُ؟»، فَقُلْتُ: الْكُوفَةَ، فَقَالَ لِي: «مَعَ مَنْ؟»، قُلْتُ: مَعَ النَّاس، قَالَ لِي: «لاَ تُريدُ نَحْنُ جَمِيعاً نَمْضِي؟».
قُلْتُ: وَمَنْ مَعَنَا؟ فَقَالَ: «لَيْسَ نُريدُ مَعَنَا أحَداً»، قَالَ: فَمَشَيْنَا لَيْلَتَنَا فَإِذَا نَحْنُ عَلَى مَقَابِر مَسْجِدِ السَّهْلَةِ، فَقَالَ لِي: «هُوَ ذَا مَنْزلُكَ، فَإنْ شِئْتَ فَامْض».
ثُمَّ قَالَ لِي: «تَمُرُّ إِلَى ابْن الزُّرَاريَّ عَلِيَّ بْن يَحْيَى فَتَقُولُ لَهُ يُعْطِيكَ الْمَالَ الَّذِي عِنْدَهُ»، فَقُلْتُ لَهُ: لاَ يَدْفَعُهُ إِلَيَّ، فَقَالَ لِي: «قُلْ لَهُ: بِعَلاَمَةِ أنَّهُ كَذَا وَكَذَا دِينَاراً وَكَذَا وَكَذَا دِرْهَماً وَهُوَ فِي مَوْضِع كَذَا وَكَذَا، وَعَلَيْهِ كَذَا وَكَذَا مُغَطًّى»، فَقُلْتُ لَهُ: وَمَنْ أنْتَ؟ قَالَ: «أنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَن»، قُلْتُ: فَإنْ لَمْ يَقْبَلْ مِنّي وَطُولِبْتُ بِالدَّلاَلَةِ؟ فَقَالَ: «أنَا وَرَاكَ»، قَالَ: فَجِئْتُ إِلَى ابْن الزُّرَاريَّ فَقُلْتُ لَهُ فَدَفَعَنِي، فَقُلْتُ لَهُ الْعَلاَمَاتِ‏ الَّتِي قَالَ لِي، وَقُلْتُ لَهُ: قَدْ قَالَ لِي: «أنَا وَرَاكَ»، فَقَالَ: لَيْسَ بَعْدَ هَذَا شَيْءٌ، وَقَالَ: لَمْ يَعْلَمْ بِهَذَا إِلاَّ اللهُ تَعَالَى، وَدَفَعَ إِلَيَّ الْمَالَ.

الهوامش:
(*) موسوعة توقيعات الإمام المهدي عليه السلام لمحمد تقي أكبر نژاد
(١) الغيبة للطوسي ج ٣ ص ٢٦٩.
بحار الأنوار ص ١٤ ج ٥٢ باب ١٨_ ذكر من رآه صلوات الله عليه.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016