أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 احصائيات المكتبة الأدبية:
 الصفحة الرئيسية » المكتبة الأدبية المهدوية » الشعر الشعبي » الله أكبر كبّر السيف بيمينه
 الشعر الشعبي

المقالات الله أكبر كبّر السيف بيمينه

القسم القسم: الشعر الشعبي الشخص الكاتب: ميرزا عادل اشكناني تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٨/٠١/٠٣ المشاهدات المشاهدات: ٢٢٣ التعليقات التعليقات: ٠

الله أكبر كبّر السيف بيمينه

الميرزا عادل الأشكناني

الله ُأكبر كبّر السيف بيمينه

باجر الغائب إذا يعلن قيامه

 

والمهدي موعود إبنصر ربنه ونبينه

إبيا لثارات الحسين إيسل حسامه

الله أكبر الله أكبر

 

 

 

باجر إبيوم الوعد يبن الوديعه
بيدك إترف راية الدين الرفيعه
تعتني كل وادم الأمرك مُطيعه
وكلها تهتف الله يا حامي الشريعه

يا حامي دين المصطفه ونور الجلاله

واللي مثلك للعدل سيفه إنتقامه

 

بيك الأمل بعد الله سبحانه وتعاله

إبيا لثارات الحسين إيسل حسامه

الله أكبر الله أكبر

 

 

 

ابمكه حين اليظهر البيرق يشده
والجدار الكعبه ظهره من يسنده
يذكر حسين ويسح دمعه إعله خده
إهناك يعقد مجلس المظلوم جده

ذاك المحل يا هو الذي ما يجري دمعه

عالمنابر ينعه ويذب العمامه

 

شبل الحسن هو الخطيب وهو ينعه

إبيا لثارات الحسين إيسل حسامه

الله أكبر الله أكبر

 

 

 

المهدي ميزان العدل بين الرعيه
ينصب أعظم محكمه إقبال البريه
يبدي محضر وأعتقد أول قضيه
ينشد الناس السبب مقتل رقيه

هالطفله من بيت الوحي وبيت القداسه

وبمتنها امن الضرب ظلت علامه

 

تالي عقب فقد الأبو إتموت إعله راسه

إبيا لثارات الحسين إيسل حسامه

الله أكبر الله أكبر

 

 

 

سيف أبو الحمله علي بيمينه شايل
وبيساره رفرفرت راية بو فاضل
إقبال كل هذا الملأ يشند ويسائل
إبيا ذنب مسبيه للشام العقايل

يبدي السؤال وعبرته إبصدره كسيره

ومن عقب ما عالحرم حرقوا خيامه

 

عقب الخدر زينب صدق راحت أسيره

إبيا لثارات الحسين إيسل حسامه

الله أكبر الله أكبر

 

 

 

الله بس هو الذي يدري بشعورك
إعلينه غايب لكن إنحس إبحضورك
سيدي و بكل زمن نترجه نورك
وندعي ربنه إيعجل ظهورك

وابيا وكت يا سيدي إنصافحها جفك

كل محب يبن الحسن أصبح مرامه

 

بالكوفه من توقف تصلي وإحنه خلفك

إبيا لثارات الحسين إيسل حسامه

الله أكبر الله أكبر

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016