أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 احصائيات المكتبة الأدبية:
 الشعر القريض

المقالات يوم المستضعفين

القسم القسم: الشعر القريض الشخص الكاتب: أبو أمل الربيعي تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٥/٢٠ المشاهدات المشاهدات: ٦٠٢ التعليقات التعليقات: ٠

يوم المستضعفين

أبو أمل الربيعي

أسرج خيولك واشهر البتارا
واجعل جهادك غاية كي ترتقي
فأذا قتلت فأن مثلك لم يمت
ماالعار في بذل النفوس وانما
العار ان حكمت بلادك زمرةٌ
عجباً بشرع محمدٍ ان تدعي
شعب العراق همومه لا تنجلي
كلُّ الشعوب اذا تقاس همومها
يا فتية الاسلام ان أوانكم
يأبى لنا الشرف الرفيع بأن نرى
هيهات ان يرضى الذلةَ معشرٌ
فاشدد ركابك للجهاد فانما
ما قيمة التنديد ان لم ننتقم
قم وانتقم ياذا الابا من مَعشرٍ
قم يخشَ بأسك مجرمٌ مستهترٌ
قم ضمِّد الجرح الرغيب فشعبنا
اوما علمت بأن دين محمد
أوهل رايت البحر يمنح لؤلؤاً
فانهض فأن الظلم اطبق ليله
واقم قصاصا بالطغاة فانهم
والله لاعرضٌ يصان لمسلمٍ
والله لم نبلغ حياة حرةً
خضها كما خاض الحسين بكربلا
فالحق لا يسمواذا بك لم يجد
واستوح من حامي العقيدة همة
فولادةُ المهدي تعني ثورةً
والكفرُ يدرك حكمة مشهورة
فاذا دنا يوم الخلاص ولم تجد
ورأيت شمس الحق بعد أفولها
فالقسط والايمانُ يملاء أرضنا
يا من بمولده الشريف تعاظمت
بك أينعت بعد الجفاف ربوعنا
اليوم يوم المعدمين لانهم
يومٌ به المظلومُ يؤخذ حقهُ
مولاي ياابن العسكري تحية
مولاي طال بنا النوى عن قبة
عن روضة كانت بأيام مضت
فمتى نرى للدين صرحا شامخاً
عجل فديتك بأنتظارك امةٌ
وأعلم ولي الله أن جنودكم
ان تدعُهم لبوا وان وجهتهم
قد عاهدوك على الولاء لانهم

 

حتى تخوض مع الكماة غمارا
يوما تلاقي الواحد القهارا
بل سوف تبقى مشعلاً نوارا
هو ان نرى في موطني كفارا
سدلت على الدين الحنيف ستارا
وأذاقت الشعب الهوان جهارا
حتى يكون له الكتابُ مسارا
بهمومه ما ساوت المعشارا
أن تطردوا عن أرضنا الاشرارا
قيد ابن (هند) يصفدُ الاحرارا
جعلوا لهم حبَّ الحسينِ شعارا
هلك امرؤٌ لم يركبِ الاخطارا
ممن أمات الصدر والابرارا
جحدوا الاله وآلهوا عشتارا
وأذق صدور الكافرين النارا
سالت دماهُ لاجلنا مدرارا
لولا الجهاد لما غزا الامصارا
من يرهب الامواج والتيارا؟
واجعل ليالي المجرمين قصارا
قد اصبحوا بدمائنا تُجارا
ان تبق في وطني لهم اثارا
ان لم يعد صرح ُ العدا مُنهارا
شعواء طالت مذحجاً ونزارا
جيشاً لدحر خصومه جرارا
ان خضت من اجل الاله غمارا
قبل الظهور توجه الانذارا
ان العواصف تسبق الامطارا
ممن طغوا فوق الثرى –ديارا
وظلال ليل الكفر حيث توارى
من بعد أن مُلات دجى ودمارا
امالنا في ان ننال الثارا
فاخضرَّ رملُ قفارها أزهارا
وجدوا الابا والعز والاصرارا
ممن طغوا واستكبروا استكبارا
من مسلم لك صاغها أشعارا
قد اذهلت بجمالها الابصارا
تستقطب الوفاد والزوارا
ونرى بناءً للعدا مُنهارا
ان قُدتها تبلغ بك الاوطارا
عَشقوا النبي واله الاطهارا
نحو الجهاد وجدتهم أنصارا
وجدوك حقا منقذاً مغوارا

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved