الأقسام:
 مقال مختار:
 كتاب مختار:
 محاضرة مختارة:
الصوتيات الرد على دعاوى احمد الحسن
التاريخ ٢٠٠٦ | الحجم ٤.١٩ MB
التفاصيل
 جديد المحاضرات:
الصوتيات سلسلة الكلمة الطيبة– الحلقة الرابعة- العلم والعلماء (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠٩/٠٩) الصوتيات سلسلة الكلمة الطيبة– الحلقة الثالثة- النسب المزيف (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠٩/٠٩) الصوتيات سلسلة الكلمة الطيبة- الحلقة الثانية- كي لانخدع (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠٩/٠٩) الصوتيات سلسلة الكلمة الطيبة - الحلقة الاولى الرد على المدعو احمد الحسن (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠٩/٠٨) الصوتيات بطلان أدلة إمامة احمد إسماعيل كاطع (تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٨/٢٧) الصوتيات هل الرؤى والأحلام حجة؟ (تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٨/٢٧) الصوتيات من هم المهديون الاثنا عشر (تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٨/٢٧) الصوتيات اليماني ليس احمد اسماعيل كاطع (تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٨/٢٧) الصوتيات تعريف باليماني المذكور في الروايات (تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٨/٢٧) الصوتيات هل الوصية لا يدعيها الا صاحبها (تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٨/٢٧)
 جديد المقالات:
المقالات الفتاوى السديدة للمرجعية الرشيدة (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات الفتاوى السديدة للمرجعية الرشيدة (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات الفتاوى السديدة للمرجعية الرشيدة (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات الفتاوى السديدة للمرجعية الرشيدة (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات استفتاءات مهدوية بقلم المرجعية (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات إجابات المرجعية حول الدعاوى المهدوية (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات علم الحروف وتوقيت الخروج (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات المرجعية الدينية والحوزة العلمية في مواجهة التيارات الفكرية الإلحادية المنحرفة (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات الدعاوى الباطلة في زمن الغيبة الكبرى/٢ (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) المقالات الدعاوى الباطلة في زمن الغيبة الكبرى/١ (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠)
 جديد الكتب:
الكتب الأربعون حديثاً فِي إِبْطَالِ إِمَامَةِ دَجَّالِ البَصْرَةِ (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) الكتب رايات الضلال (أحمد إسماعيل گاطع أُنموذجاً) (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) الكتب رواية (من ظهري) في الميزان (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) الكتب دعوى السفارة في الغيبة الكبرى (تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/٠٧/٢٠) الكتب الشهب الأحمدية على مدَّعي المهدوية (دعوة أحمد الكاطع في الميزان) (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٥/٣١) الكتب فعاليات صهيونية وهابية في العراق- حركة أحمد إسماعيل نموذجاً (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٥/٣١) الكتب أهدى الرايات-دراسة في شخصية اليماني (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/١١/١٢) الكتب أحمد إسماعيل ليس من ذرّية الإمام المهدي عليه السلام (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠١/٢٧) الكتب حجّية الاستخارة في العقائد (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠١/٢٧) الكتب التمسّك بالمرجعية في زمن الغيبة الكبرى (تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠١/٢٧)
 البحث:
 مقالات الرد على دعوى اليماني

المقالات حجية الرؤيا

القسم القسم: مقالات الرد على دعوى اليماني تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٧/١٣ المشاهدات المشاهدات: ٣٧٦٠ التعليقات التعليقات: ٠

حجية الرؤيا

ياسر جعفر الحسيني

قبل البدء في مناقشة حجية الرؤيا من عدمها أو حدود حجية الرؤيا( فيما إذا قلنا بحجيتها),لا بدّ أنْ ننتهي مسبقاً من مسألة في غاية الأهمية وهي أنّ من يدعي إثبات مسألة معينة من خلال الرؤيا لا بد أنْ نقف:
أولاً على أنّ ما يراد إثباته من هذا المدّعي هل هو من أصول الدين أم من فروع الدين؟.
وحيث انّنا بعد أنْ تتبعنا كلمات هؤلاء وجدنا أنهم يدعون حجية الرؤيا بقولٍ مطلق في أصول الدين,(أما لو فرض وان قال انها من فروع الدين فإننا سوف نتحاكم معها إلى الأدلة القائمة في الفقه وأصول الفقه والمناط فيها حجية قول المتخصص وهم المجتهدون) فلا بد أن تكون حجية الرؤيا وحدود حجيتها ثابتة مسبقاً بما تثبت به مسائل أصول الدين، اذ لا معنى ان يقال أننا نثبّت حجية الرؤيا وإطلاق حدود حجيتها بأدلة فروع الدين أو بأدلة ومناهج معدّة سلفاً لإثبات مسائل تأريخية ومن ثم نحتج بها على مسائل من أصول الدين فلا نتصور أن يتفوه شخص يحترم عقله بمثل هذا الكلام.
وخلاصته:
أن الرؤيا والمنامات حجة في إثبات مسائل من أصول الدين وأن ثبوت حجية الرؤيا والمنامات يثبت بأدلة ذات منهجية في أحسن أحوالها فقهيةً أو تاريخيةً.
ننتهي إلى هنا إلى أن حجية الرؤيا والمنامات وحدود حجيتها لا بد أن تثبت بأدلة من سنخ ما تثبت به أدلة أصول الدين، وحيث أن أدلة أصول الدين منحصرة بما هو قطعي ويقيني فتكون الأدلة على النحو التالي:
اولا_أدلة عقلية، والجدير بالأهمية أن يشار هنا إلى أن الأدلة العقلية لا بدّ أنْ تكون خاضعة لمنهجية البحث العقلي دون السفسطة، وإلا كان بإمكان أي متزندق أن يركب صغرى وكبرى ويستدل بها على إلوهيته ولزوم عبودية الخلق له، وحيث انّ الأدلة العقلية لإثبات المسائل الأصولية العقائدية قد قررت في محلها وأُحكمت وفُصّلت منذ الصدر الأول إلى يومنا هذا فمع عدم وجود دليل يؤكد مضمون ما يراد أن يستدل عليه يُفهم من ذلك أنْ لا دليل عقلي على حجية الرؤيا والمنامات في أصول الدين وعلى من يدعي حجيتها فيها أن ينقل لنا أقوال جملة من العلماء يُعتد بقولهم على ذلك.
ومن اهم ما يرد على ما يدعيه البعض من حجية الاحلام في اصول الدين بالدليل العقلي هو:-
١- ان تقسيم الاحلام الى صادقة وكاذبة واضغاث احلام يخرم كلية تصديق الاحلام اذا تنزّلنا وقلنا إنّها حجة في اصول الدين.
٢- إنّ هذه الاحلام التي يدعيها البعض انّها حجة تحتاج الى تفسير وحيث أنّ التفاسير للاحلام تختلف فما يدرينا أن التفسير الذي فسره هؤلاء هو فعلاً المراد(الواقعي) بالحلم والرؤيا، هذا اذا سلمّنا مسبقاً بصدق ما يخبرنا به هذا المفسر.
اذ من يقول أنّ المعنى الذي ادّعاه المدعي هو المعنى المراد,ومن يقول إنّه صادق في اخباره وهو يجر النار إلى قرصه.
٣- ان الدليل العقلي حجة لأنه ينتهي الى القطع واليقين ولا يوجد في محتوى الدليل العقلي ما هو ظنٌ او ينتهي الى الظن لذلك فهو حجة لأنه لا يخالجه الاحتمال والظن والتشكيك فكل دليل يحتضن مقدّمة ظنية او أن فيها احتمال الترديد فهو لا يرقى الى صف الادلة العقلية اليقينية التي تكون نتائجها حجة لذاتها لأن القطع واليقين حجةٌ لذاته وحيث أن من يدعي أن الاحلام والمنامات حجة في اصول الدين ينقل لنا شخصياً مضمون ما رآه وحيث أن ما رآه لا يكون الا عبارة عن مضمونٍ منقولٍ الينا على شكل خبر الاحاد لأن الناقل له فرد واحد فيكون ما يعتقده هذا البعض دليلاً قطعياً هو في الحقيقة خبر آحاد ودليل ظني اذا سلّمنا صحة صدوره وعدم معارضته فهو حجة في الفروع وحيث أن الامرين الاخيرين متعسرين فيمن يدعي الاحلام والرؤى فهو لا يُثبت حكماً شرعياً فضلاً عن ان يُثبت حكماً اصولياً عقائدياً
ثانيا_الأدلة النقلية القطعية، وتنقسم بطبيعتها إلى قسمين:
الأدلة القرآنية فحيث انها قطعية الصدور إلا أنها ظنية الدلالة فلا بد أن يكون تفسيرها أو تطبيقها بأخبار متواترة.
الأخبار التي تواترت عن أهل البيت عليهم السلام وأثبتت مضموناً حجية الرؤيا في أصول الدين بقول صريح.
وحيث انه لا يوجد من هذا النحو بشقيه ما يُثبت حجية الرؤيا في أصول الدين فيثبت عدمه، ومن يدعي ثبوته عليه أن يثبت الدليل.
ج- الإجماع المحصل كما قرر في إثبات بعض مسائل أصول الدين كحجية البحث وضرورته أو غيرها من مسائل النبوة أو الإمامة أو ما شاكل وحيث انه لا يوجد بيدنا إجماع محصل بل ولا منقول على حجية الرؤيا والمنامات في أصول الدين فيثبت عدم الحجية إلا أن يثبت من يدعي الحجية حجيتها بدليل الحجة.
الابحاث التي سنتناولها لاحقا إن شاء الله تعالى:
هل الرؤيا حجة؟ ما هو الدليل على حجيتها؟
هل الرؤيا حجة في العقائد؟ إذا قيل بحجيتها فلا بد أن تثبت حجية الرؤيا إما بالتواتر إن كانت أخباراً أو بالقطع إن كانت غيرها؟
ما هي حدود حجية الرؤيا إذا قيل بحجيتها؟
إذا كانت الرؤيا حجة فهل هي حجة مطلقاً بمعنى أن حجية الرؤيا ذاتية وغير متفرعة عن حجية المعصوم أو ان رؤيا المعصوم إذا قيل بحجيتها لغيره فهي ليست نابعة من حجية نفس الرؤيا بل هي نابعة من حجية ذات المعصوم فلأنه معصوم فكل ما يتلقاه أو يلقيه فهو حجة لخصوصية العصمة، أما غير المعصوم فحجية الرؤيا منه إلى غيره هي أول الكلام لأنه لم يثبت في مرحلة مسبقة ان له حجية ذاتية تجاه غيره.
لو كانت الرؤيا والأطياف والأحلام وما يراه الناس في المنام تشكل مفردةً ينقح بها الأحكام الشرعية ويُستنبط من خلالها الأحكام كاستنباطنا للأحكام من القرآن والسنة والإجماع والعقل لذكر العلماء أن مدارك الأحكام الشرعية خمسة وليست أربعة بل لو تنزلنا عن ذلك وقلنا إن لها نوعاً من الحجية في استنباط الأحكام الشرعية دون أن تصل إلى مستوى حجية القرآن او السنة لذكر الفقهاء ذلك في كتب الأصول.
إن عدم وصول أدلة من القرآن أو من روايات أهل البيت أو من كلام العلماء تثبت أن المنامات والأحلام حجة في استنباط الأحكام الشرعية او تأسيس القواعد الأصولية في العقائديات يعكس لنا عدم حجية الأحلام في ذلك وأنها لا تعدو _في حال صدقها- كونها مبشرات نفسية ذات حدود شخصية كما أشارت جملة من روايات أهل البيت إلى ذلك.

التقييم التقييم:
  ٢ / ١.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016