الأشهر:
 الحدث المهدوي لهذا اليوم:
لا يوجد حدث لهذا اليوم
 التاريخ:
٢٠ / ذو الحجّة / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٤ / أغسطس / ٢٠١٩ م
٢ / شهریور / ١٣٩٨ هـ.ش
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » التقويم المهدوي » ذي الحجة » (٩) سنة (١٣٦٥هـ): قراءة توقيع الإمام المهدي عليه السلام للمرجع الديني السيّد أبي الحسن الأصبهاني رحمه الله من قبل الشيخ الحلبي في يوم وفاة المرجع:
 ذي الحجة

الوقائع (٩) سنة (١٣٦٥هـ): قراءة توقيع الإمام المهدي عليه السلام للمرجع الديني السيّد أبي الحسن الأصبهاني رحمه الله من قبل الشيخ الحلبي في يوم وفاة المرجع:

القسم القسم: ذي الحجة تاريخ الواقعة تاريخ الواقعة: ٩ / ذو الحجّة / ١٣٦٥ هـ.ق تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٥/٢٥ المشاهدات المشاهدات: ١٣٠٤ التعليقات التعليقات: ٠

(٩ ذي الحجة) سنة (١٣٦٥هـ):

قراءة توقيع الإمام المهدي عليه السلام للمرجع الديني السيّد أبي الحسن الأصبهاني رحمه الله من قبل الشيخ الحلبي في يوم وفاة المرجع:
جاء في كتاب موسوعة توقيعات الإمام المهدي عليه السلام: عن خادم الحجّة عليه السلام الحاجّ الشيخ محمود الحلبي الخراساني (أدام الله ظلَّه)(١)، نقل لنا حيث قال: بعدما انتهيت من أداء فريضة الحجّ وذلك في سنة الستّين وثلاثمائة بعد الألف من الهجرة النبوية، وبعد زيارة روضة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وقبور الأئمّة بالبقيع عليهم السلام وفي طريق العودة إلى إيران قصدت العراق لزيارة العتبات المقدَّسة. وكان آنذاك المرجع أبو الحسن الأصبهاني رضوان الله عليه(٢) الذي كان متوطّناً في النجف الأشرف، زارني سماحته وطلب منّي بإلحاح أن اُقيم ضيفاً عنده حتَّى مغادرتي النجف الأشرف ودعاني لإيراد الخطابة والوعظ في النجف أربعة عشر ليلة. رفضت الطلب أوّلاً ولكن بعد الإصرار والتأكيد وتكرار طلب سماحته منّي لبَّيت له الطلب ولكن لمدَّة ستّة أيّام.
وفي إحدى تلك الليالي الستّ اجتمعت بسماحته في داره وكان الاجتماع مغلقاً وفي تلك الخلوة التي رفض سماحته حضور أيّ شخص في الجلسة حتَّى طلب من نجله أن يخرج من الغرفة ومنعه من الدخول. كنّا نتحدَّث طوال ساعات ودار الحديث حول موضوعات مختلفة حتَّى وصلنا إلى ذكر مولانا الحجّة أرواحنا فداه، والحديث حول وضع الشيعة، ونقلت له مشاهداتي من ضعف الشيعة في مكّة والمدينة والعراق وعدم وجود مبلّغين يبلّغونهم الاعتقادات الدينية في طريق إحياء مكتب أهل البيت عليهم السلام، وبيَّنت لسماحته مدى حزني في هذا الشأن، وفي شدَّة الحزن قلت له: أنتم تعلمون أحسن منّي أنَّ الشيعة يعتقدون ويحبّون إمام زمانهم ومولاهم وكلّ ما هو لدينا ولديكم من خير وبركة هي من بركات صاحب الزمان وبيمن وجوده عجَّل الله تعالى فرجه إذ أنَّ الناس حينما يقبّلون أيديكم ليس إلاَّ لأنَّكم نائب الإمام عليه السلام وإذا يقدّمون لكم الأموال ليس إلاَّ بسبب انتسابكم بصاحب العصر والزمان عجَّل الله تعالى فرجه، وإذا كان لكم الاحترام بالدنيا والآخرة ليس إلاَّ بسبب أنَّكم وكيله عليه السلام، وأخيراً كلّ ما كان علينا ويكون وكلّ شيء كان لكم ويكون كلّه بيمن وجوده عليه السلام، فلماذا لا تقومون لإعلاء كلمته وإحياء اسمه الشريف؟ وذلك لا يكون إلاَّ بعد دراسة وضع الشيعة والقيام بنشاطات مفيدة، وليست هذه موجودة في الحال. ما هو السبب الذي جعل مجتمعنا في جهل اتّجاه وجود إمام العصر عليه السلام؟ وما هو السبب في عدم تعزيز مواقف الشيعة في الحجاز (مكّة والمدينة)، وكذلك في العراق (وخاصّة سامراء)؟ ألا ترون أنَّ في سامراء حتَّى البيت الذي هو ملك الإمام الحجّة عليه السلام قد اغتصب والشيعة التي تشكّل الأقلّية في كثب واضطهاد.
في طوال هذه المدَّة التي كنت اُحدّث ذلك المرجع الديني كان سماحته ناصتاً بدقَّة إلى الحديث، وعندما انتهيت من الحديث بدء متحدّثاً وقال: هذه الأمور التي ذكرتموها هي من الواجبات ونحن نهتمُّ بها في المستقبل أكثر ممَّا كنّا نهتمّ بها في الماضي إن شاء الله، ونحن نفكّر في طريق تنفيذها، ولكن لا بدَّ أن نذكّركم أنَّنا كنّا ملفتين النظر في هذه الأمور إلى حدّ ما وكنّا تحت رعاية شيء من لطفه عليه السلام.
عندما وصل سماحته في الحديث إلى هنا قام من مكانه وفتح باب جارور كان يحتوي كثيراً من الرسائل والأوراق والمستندات، وبدأ بالتفتيش بين الرسائل التي كانت مع ظرفها حتَّى أخرج ظرفاً منها وكان الظرف مغبرّاً، وعندما نظَّف الظرف من الغبار قبَّل ذلك الظرف ووضعه على رأسه، ثمّ أقبل إليَّ قائلاً: هذه الرسالة سند وإشارة من لطف بقيّة الله روحي له الفداء لنا، وأنا عملت ونفَّذت أمره عليه السلام في حدّ الإمكان.
أخذت ذلك الظرف من سماحته، رأيت مكتوباً على ظهره: فرمانه عليه السلام، فتحت الظرف ورأيت فيه رسالة مرسلة بواسطة ثقة الإسلام والمسلمين زين العلماء الصالحين الحاجّ الشيخ محمّد شريعة التستري، وهذه الرسالة كانت مرسلة من قبله عليه السلام، رأيت في تلك الرسالة مكتوباً: (قل له: ارخص نفسك، واجعل مجلسك في الدهليز، واقض حوائج الناس، نحن ننصرك).
وبعد ذلك أدام قائلاً (ذلك النائب العظيم): وعلى أساس هذا الأمر اتّصال الناس بي أمر سهل، وأنا جالس في دهليز بيتي وأقضي حوائج الشيعة في حدّ الإمكان، وهو عليه السلام مراقبنا وكذلك مساعدنا في الماضي.
طلبت الإذن منه لاستنساخ الرسالة، أجاز لي ولكن طلب منّي وقال: لن أسمح ما دمتُ حيّاً أن يعلم أحد بوجود هذه الرسالة. كتبت نسخة من تلك الرسالة وبعد فترة رجعت إلى إيران. وفي اليوم الثالث عشر من شهر آبان سنة ألف وثلاثمائة وخمسة وعشرين الشمسية وكان مطابقاً لليوم التاسع من ذي الحجة سنة ألف وثلاثمائة وخمسة وستّين قمرية من الهجرة النبوية وصل خبر وفات ذلك المرجع الديني إلى إيران وعقدت حفلات ومجالس تأبينية. وفي جامع (گوهرشاد) في مدينة مشهد عقد مجلس تأبين بهذه المناسبة، وكنت أنا خطيب ذلك المجلس، ولأوّل مرَّة قرأت نصَّ هذا التوقيع الشريف الذي كان لبقيّة الله عليه السلام مخاطباً نائبه العامّ آية الله العظمى السيّد أبو الحسن الأصبهاني في ذلك المجلس.

 

 

 

 

الهوامش:

ــــــــــــــــــــــ

(١) الشيخ محمود ذاكر زاده التولائي يعرف بالشيخ محمود الحلبي، ولد في (١٣١٨هـ)، شارك في الأمور السياسية من سنة (١٣٢٨هـ) إلى (١٣٣٢هـ) وكان من ذوي الخطابات النارية في إثارة الشعب والدفاع عن آية الله الكاشاني قدس سره أيّام حركة تأميم شركة النفط الوطنية في إيران، ولكنَّه وبسبب بروز الخلافات بين قادة هذه الحركة اعتزل السياسة وأسَّس جمعية مكافحة البهائية التي سُمّيت فيما بعد بفرقة الحجَّتية، تتلمذ على أساتذة كبار ميرزا عبد الجواد النيشابوري وميرزا محمّد باقر المدرس الرضوي وميرزا جعفر الشهرستاني والشيخ محمّد النهاوندي وميرزا محمّد الكفائي ابن آخوند الخراساني وآية الله العظمى حسين القمّي الطباطبائي، والشيخ آغا بزرك الطهراني وميرزا محمّد مهدي الأصفهاني وحسنعلي النخودكي الأصفهاني. توّفي في رمضان (١٤١٨هـ) ودفن عند مرقد الشيخ الصدوق رحمه الله في مدينة ريّ.
(٢) هو أبو الحسن بن محمّد بن عبد الحميد بن محمّد الموسوي، الأصفهاني، النجفي. كان من أعلام فقهاء الإمامية، ومن أشهر مراجع التقليد.
ولد سنة أربع وثمانين ومائتين وألف في إحدى قرى أصفهان، وتعلَّم بها. وانتقل في شبابه الباكر إلى أصفهان، فدرس بها وأخذ عن محمّد الكاشي، وغيره. وارتحل إلى الحوزة العلمية الكبرى في النجف الأشرف سنة (١٣٠٨هـ)، فحضر على الميرزا حبيب الله الرشتي المتوفّى (١٣١٢هـ). ثمّ حضر بحث محمّد كاظم الخراساني النجفي في الفقه والأصول، واختصَّ به، ولازمه إلى أن توفّي الخراساني سنة (١٣٢٩هـ). واستقلَّ بالبحث والتدريس، فحضر عليه كثيرون...، ونال حظّاً من الرئاسة الدينية بعد وفاة أحمد كاشف الغطاء، وأخذ يشتهر في الأوساط شيئاً فشيئاً حتَّى انحصرت به المرجعية التقليدية بعد وفاة الميرزا محمّد حسين النائيني سنة (١٣٥٥هـ)، وطبقت شهرته الآفاق، وأصبح مفتي الشيعة في سائر الأقطار الإسلاميّة...، توفّي بالكاظمية في شهر ذي الحجة سنة خمس وستّين وثلاثمائة وألف، وترك من المؤلَّفات: رسالة فتوائية سمّاها وسيلة النجاة (مطبوعة)، حاشية على العروة الوثقى في الفقه للسيّد محمّد كاظم اليزدي (مطبوعة)، وشرح على الكفاية في أصول الفقه لأستاذه الخراساني. (موسوعة طبقات الفقهاء ١٤: ٣١ - ٣٣/ الرقم ٤٤٢٠).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016