الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

العدد: ٣٤/ ربيع الأول/ ١٤٣٣ه

المقالات من الخيال القصصي

القسم القسم: العدد: ٣٤/ ربيع الأول/ ١٤٣٣هـ الشخص الكاتب: محمد حسن عبد الخاقاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٩٩٦ التعليقات التعليقات: ٠

من الخيال القصصي

أذكروا عودة ذي الجناح

محمد حسن عبد

كان الزحام شديدا .. جموع غفيرة من حجاج بيت الله الحرام تقصد رمي الجمرات . لم تستطع الحاجة ـ فاطمة ـ الوصول الى حيث ذلك المرمى.

حرصت هذه الحاجة التقية أن تصل وتؤدي هذا المنسك ولكنها لم تستطع.

رجعت الى محل أقامتها وهي جد حزينة.

قصدت الحاجة ـ فاطمة ـ وسألت الشيخ ـ حسن ـ المرشد الديني للقافلة قائلة: ما هو تكليفي الشرعي في مثل هذه المسألة ياشيخ؟ فأرشدها بالتوسل بالأمام المهدي عليه السلام لكي يعينها الله على أدائه رغم شدة ازدحام الحجاج. بأنها ممكن ان تندب احداً يؤدي عنها، ولكنها اصرت ان تؤدي المنسك بنفسها.

ذهبت الحاجة الى مرمى الجمرات وبعد فترة وجيزة عادت الى محل التجمع , فسألها الشيخ (مرشد الحملة):

ياحاجة هل وفقك الله لأداء هذا المنسك ؟

أجابت الحاجة على الفور: نعم نعم , وهي تجهش بالبكاء فرحةً على ان الله قد وفقها لما تريد.

ثم قالت: بدأت في طريق ذهابي بالتوسل الى الله بالأمام المهدي عليه السلام _كما قلت لي ياشيخ_ وعند المرمى رأيت رجلاً في أحدى الجوانب وكأنه جاء ليساعد الناس في أداء المناسك، اقتربت منه, فقال لي : يافاطمة , ارمِ من هذا الجانب . وأشار لي بيده, فأنفتح لي الطريق الى الجمرة وكأن المكان قد خلا من الجميع .

وقد سلكت من هذه الثغرة ووصلت الى حافة جمرة العقبة ورميتها بحصياتي وعدت بكل طمأنينة وشكرت الرجل على مساعدته فقال لي: ياحاجة فاطمة قولي للشيخ حسن, أن يقرأ في مجلسه في مقركم بعد صلاة الفجر مصيبة عودة _ذي الجناح_ مقلوب السرج الى مخيم ابي عبد الله، ولعل هذه العودة كانت اخباراً لعيال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأستشهاد خامس اصحاب الكساء عليه السلام.

وعند سماعهم هذا الخبر صاح الشيخ حسن وهو يصلّي على النبي وآله: سيحضر مجلسنا ويستذكر مصيبة جده الحسين عليه السلام، فسأله الحجاج عنه: ومن هو : فقال انه الامام المهدي الحجة بن الحسن عليه السلام.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء