الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٥٢/ شهر رمضان/ ١٤٣٤هـ » الرجعة نافذة نطلّ من خلالها على دولة آل محمد/ الحلقة الأولى
العدد: ٥٢/ شهر رمضان/ ١٤٣٤ه

المقالات الرجعة نافذة نطلّ من خلالها على دولة آل محمد/ الحلقة الأولى

القسم القسم: العدد: ٥٢/ شهر رمضان/ ١٤٣٤هـ الشخص الكاتب: الشيخ حميد الوائلي التاريخ التاريخ: ٢٠١٣/٠٧/١٥ المشاهدات المشاهدات: ١٦٥٢ التعليقات التعليقات: ٠

الرجعة نافذة نطلّ من خلالها على دولة آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم / الحلقة الأولى

الشيخ حميد الوائلي

للحديث عن الرجعة وحقيقتها مفهوماً وواقعاً لابدّ أنْ يلحظ جملة كبيرة مما له الأثر في إجلاء الحقيقة وتوضيح المقصود، فالرجعة كمفهوم قد تكون واضحة بلحاظ عمومياتها ولكنْ قد ينتابها بعض الغموض بلحاظ بعض حيثيّاتها، فلابدّ من الرجوع حينئذ إلى المفهوم وبيانه بشكل ينسجم مع إزالة الغموض وإثراء الوضوح ولابدّ قبل هذا وذاك من أنْ يكون المنهج المتبع في تبييض صفحة الرجعة التي كتب عنها الكثير ذا قدرة على استيعاب تلك التفاصيل التي ينبغي الخوض فيها عند الحديث عن الرجعة فلابدّ وأنْ يكون المنهج الذي نتسلح به للخوض في ابحاث الرجعة منهجاً تلفيقياً، إذ بعض ابحاثها والكثير من تلك الشبهات التي حامت حولها لايجاب إلاّ بالمنهج العقلي، بينما البعض الآخر يحتاج إلى المنهج الكلامي، فيما يحتاج نموذج ثالث من ابحاثها المنهج التفسيري، فيما لابدّ من الخوض والاستفادة عند البحث عن بعض مفاصل الرجعة من المنهج التأريخي، بينما لايمكن الاستغناء عن المنهج الفقهي في حديثنا عن الرجعة وبعض جوانبها، أمّا إذا أردنا الخوض في عمق بعض ابحاثها واستجلاء الصورة أكثر فلابدّ من التدرّع بالمنهج العرفاني.
وكل هذه المناهج لايمكن الاستغناء عن واحد منها بلحاظ البحث الذي يتوقف عليها، اذ من الخطأ الكبير أنْ نخوض في بحث تفسيري من خلال المنهج العقلي او التاريخي والعكس بالعكس وهكذا البحوث الأخرى.
ولنضرب على ذلك بعضاً من الأمثلة نستجلي من خلالها الصورة أكثر، فإنّ بعض الآيات القرآنية تحدثت عن الرجعة على ما فسره كثير من العلماء تبعاً للروايات الواردة عن أهل البيت عليهم السلام كقوله تعالى: (أَوْ كَالَّذي مَرَّ عَلى‏ قَرْيَةٍ وَ هِيَ خاوِيَةٌ عَلى‏ عُرُوشِها قالَ أَنَّى يُحْيي‏ هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ كَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ) وقال تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذينَ خَرَجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْياهُمْ) وقال تعالى: (وَ يَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً) وقال تعالى: (وَ حَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً).
فإنّ هذه الآيات فسرتها الكثير من الروايات كما ستأتي الإشارة إليها بالرجعة وهنا لابد للبحث في هذه الروايات ومفادها ودلالتها من إعتماد المنهج التفسيري، بينما إذا أردنا الحديث عن قضية تأريخية لها ارتباط بالرجعة لابد من إعتماد المنهج التأريخي في إثبات دلالة الحادثة التاريخية على قضية الرجعة، فقضية أولئك القوم الألوف الذين خرجوا حذر الموت فأماتهم الله ثم أحياهم هي قضية ذات بعد تأريخي لابدّ من الحديث عنها بمنهج تاريخي وكذلك ما وقع من إحياءات بعد البعثة النبوية الشريفة في الأمّة الإسلامية وقد سجلته كتب التاريخ بشكل وافر، فإنّ الكثير من الناس الذين توفوا وماتوا رجعت لهم الحياة مرة أخرى وشكلت رجعتهم بالنسبة ألينا حادثة تأريخية، فللحديث عنها ومقدار دلالتها لابدّ من الاستعانة بالمنهج التاريخي.
بخلاف ما لو كان هناك بحث عقلي يرتبط بالرجعة من استحالة او إمكان كما في بعض الشبهات التي تلقى تجاه الرجعة، فلابدّ فيها من اتباع المنهج العقلي.
هناك جملة من الأبحاث التي لابدّ من إثرائها عند الحديث عن الرجعة بعد أنْ ينتهي الحديث عن أصل إثباتها, وهي هل أنّ الرجعة جزء من عالم البرزخ أو من عالم الدنيا، وهل هي خاصة ببعض الناس أم عامة لكلهم، وإذا كانت خاصة ببعضهم فمن هم الذين يرجعون؟.
وهل الذين يرجعون يلتقون بالناس؟.
ومتى تبدأ الرجعة؟ وهل يرجع جميع الأئمة بل والإمام المهدي أيضاً؟ فهل الرجعة على مراحل أم مرحلة واحدة، ثم ماهو نمط المعيشة في عالم الرجعة؟ وهل الرجعة روحية أم بالأبدان؟ وهل هي شاملة لكل الكون أو الكرة الأرضية أم خاصة بأمكنة كالكوفة والمدينة؟.
ومن يحكم في الرجعة اذا رجع إمامان أو أكثر.
وهل بعد دولة المهدي دولة أخرى ثم هل يوجد تعارض بين احاديث والتقلين، ثم هل بينها وبين احاديث الثقلين لقوله (حتى يردا عليّ الحوض) وهل تتعارض أحاديث الرجعة مع استمرار إمامة الإمام المهدي ومع بعض الآيات القرآنية كالبرزخ في قلوه تعالى (كَلاَّ إِنَّها كَلِمَةٌ هُوَ قائِلُها وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى‏ يَوْمِ يُبْعَثُونَ) وهل يوجد في الرجعة ابليس وهل يوجد تعددية دينية أم ان هناك دين واحد وما هي حقيقة وضع قبور الأئمة عليهم السلام ومطلقات استحباب زيارتهم بعد رجعتهم وخروجهم من قبورهم وغيرها من الاسئلة التي سوف نتناولها في هذه الابحاث ان شاء الله تعالى.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء