الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٦٠/جمادى الأولى / ١٤٣٥هـ » مفهوم دولة العدل الالهي و طرق الوصول اليها
العدد: ٦٠/جمادى الأولى / ١٤٣٥ه

المقالات مفهوم دولة العدل الالهي و طرق الوصول اليها

القسم القسم: العدد: ٦٠/جمادى الأولى / ١٤٣٥هـ الشخص الكاتب: يحيى غالي ياسين التاريخ التاريخ: ٢٠١٤/٠٣/٠٤ المشاهدات المشاهدات: ١٨٢٦ التعليقات التعليقات: ٠

مفهوم دولة العدل الالهي و طرق الوصول اليها

المهندس يحيى غالي ياسين

إنّ الحديث عن دولة العدل الإلهي الموعود بها كل من في الكون, وخاصة عند التطرّق لخصائص ومميزات إيجاد ووجود تلك الدولة, بالتأكيد هو حديث يصطدم بقصور المتحدث قبل تقصيره .وذلك لاحتواء تلك الدولة على جوانب ودقائق تعتبر في الوقت الحاضر خارج امكانيات الإنسان المعاصر.
فالتحدّث عن دولة ذات مجتمع معصوم نفسياً من ارتكاب الذنوب، وعقلياً من الوقوع في الخطأ, وذات قوانين وشرائع إلهية غير موضوعة على خالق الكون أو من احياءاته, التحدّث عن كل هذا في الواقع ليس ضرباً من خيال, إنّ دولة العدل الإلهي ليست املاءات افلاطون في جمهوريته، أو امنيات الفارابي في مدينته الفاضلة. إنّما هي دولة ممكنة الوقوع، بل واجبة الإيجاد أيضاً.
وتعتمد دولة العدل الإلهي في إيجادها ووجودها على ركنين أساسيين، ما إنْ وجدا وجدت والعكس صحيح ,هذان الركنان هما:
الأوّل: اكتشاف جميع القوانين والنواميس الحاكمة لهذا الكون، وخاصة تلك التي يكون مشتركها الانسان.
فمعرفة القانون مرتبة سابقة تطبيقه, والله سبحانه وتعالى جعل لكل شيء قانوناً سواء كان ذلك على نحو الإيجاد أو الاستمرار أو المعاد, قال تعالى: (وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ شَريكٌ فِي الْمُلْكِ وَ خَلَقَ كُلَّ شَيْ‏ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْديراً), وقال تعالى: (وَكُلُّ شَيْ‏ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ), ولهذا كان لزاماً على كل مشروع أنْ يتضمّن هذا المقوّم وأنْ تعرف كل قوانينه اللازمة له, ومن أهم القوانين اللازمة المعرّفة لمشروع دولة العدل هي القوانين التي تنظم العلاقة بين الإنسان:
• ونفسه.
• وربه.
• واخيه الانسان.
• والطبيعة.
وهذه الحزمة من القوانين توضّح بجلاء كمال تلك الدولة, وأنّها لم تعتمد على رجل عرجاء، ولا تنظر بعين عوراء، ولم تمهل أياً من مكوناتها. فهي تسعى إلى اصلاح المخلوق مع الخالق ومع نفسه ومع نظيره. وهذا على العكس مما نراه في الدول المعاصرة أو الغابرة, فإنّ اغلبها إلحاديّة واغلبها الآخر عدائيّة، أو تبني وتحدد علاقاتها وفق مصالحها الضيقة.
والاكتشاف هذا يجب أنْ يشمل الصالحة والطالحة على حد سواء.
والطالحة هي القوانين ذات النتائج الفاسدة.
الثاني: التطبيق المثالي لجميع تلك القوانين, والتطبيق يشمل الاجتناب المثالي لجميع القوانين الطالحة والابتعاد عنها، فاكتشاف أنّ النار تطهو الطعام قانون صالح، وعلينا الاستفادة من ذلك, ولكن معرفة أنّ النار تحرق الانسان قانون طالح عند الاستخدام وإنْ كانت معرفة ذلك ضرورية للحذر منها.
هذا هو الكون الذي نحن منه وفيه, عبارة عن مجموعة من الموجودات والمخلوقات تحكمها جملة من القوانين، كل ما أحسن استخدام النافع منها وإهمال الضار كلما عاش الكون بأفضل حياة ممكنة، حتى اذا ما استطيع السيطرة على كل تلك النواميس بين تلك الموجدات استطعنا أنْ نرى دولة العدل الالهي المطلق. فالعدل الذي يحمله اسم تلك الدولة هو نعت لذلك الاكتشاف الكامل لتلك القوانين والتطبيق الكامل والمثالي لها, فمن الظلم أنْ يكون هناك قانون نافع معروف ولم يتم تطبيقه. وكذا الحال بالنسبة للقوانين الضارة من وجوب المعرفة والاجتناب.
والآن يحسن بنا انْ نترك الأحاديث الشريفة تبين لنا بعض الحقائق المتصلة بتلك الدولة المباركة والتي تدعم كلامنا اعلاه إنْ شاء الله.
المؤمنون في عصر الظهور: عن محمد بن فضيل, عن الإمام الرضا عليه السلام: قال (اذا قام القائم عليه السلام يأمر الله الملائكة بالسلام على المؤمنين والجلوس معهم في مجالسهم, فإذا أراد أحد حاجة أرسل القائم عليه السلام من بعض الملائكة أنْ يحمله, فيحمله الملك حتى يأتي القائم, فيقضي حاجته ثم رده, ومن المؤمنين من يسير في السحاب, ومنهم من يطير مع الملائكة ومنهم من يمشي مع الملائكة مشياً, ومنهم من يسبق الملائكة, ومنهم من يصيّره القائم قاضياً بين مائة ألف من الملائكة).
بركات السماء والأرض: عن أبي سعيد الخدري قال (ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بلاء يصيب هذه الامّة حتى لا يجد الرجل ملجأ يلجأ اليه من الظلم, فيبعث الله رجلاً من عترتي من أهل بيتي فيملاً به الأرض قسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً, يرضى عنه ساكن السماء وساكن الارض, لاتدع السماء من قطرها شيئاً ألاّ صبته مدراراً, ولا تدع الارض من مائها شيئاً الاّ اخرجته, حتى تتمنى الأحياء الأموات). وعن الإمام الباقر عليه السلام: إذا قام القائم عليه السلام حكم بالعدل وارتفع في ايامه الجور وأمنت به السبل... وأخرجت الأرض بركاتها, وردّ كل الحق الى اهله ولم يبق أهل دين حتى يظهر الإسلام... وحكم بين الناس بحكم داوود عليه السلام وبحكم محمد صلى الله عليه وآله وسلم... فحينئذ تظهر الأرض كنوزها وتبدي بركاتها ولا يجد الرجل يومئذ موضعاً لصدقته وبرّه وتقضي العجوز الضعيفة في المشرق تريد الغرب لايؤذيها أحد.. وتؤتون الحكمة في زمانه حتى أنّ المرأة لتقضي في بيتها بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وعن الإمام الصادق عليه السلام (وتظهر الارض من كنوزها حتى يراها الناس على وجههاً ويطلب الرجل منكم من يصله بماله ويأخذ منه زكاته فلا يجد أحداً يقبل منه ذلك. واستغنى الناس بما رزقهم الله من فضله).
•المرأة في عصر الظهور: عن حمران بن أعين, عن أبي جعفر عليه السلام انّه قال (كأني بدينكم هذا لا يزال مولياً يفحص بدمه, ثم لا يرده عليكم إلاّ رجل منّا أهل البيت, فيعطيكم في السنة عطاءين ويرزقكم في الشهر رزقين، وتؤتون الحكمة في زمانه حتى انّ المرأة لتقضي في بيتها بكتاب الله تعالى وسنة رسول صلى الله عليه وآله وسلم).
الحالة الصحية: عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه عن علي بن الحسين عليه السلام قال: (إذا قام القائم عليه السلام أذهب الله عن كل مؤمن الخاصة وردّ إليه قوته).
كمال الانسان: عن أبي جعفر عليه السلام قال: (إذا قام قائمنا وضع الله يده على رؤوس العباد, فجمع بها عقولهم, وكملت به أحلامهم).
التقدم التكنولوجي: عن أبي عبد الله عليه السلام: (انّ المؤمن في زمان القائم وهو بالمشرق ليرى أخاه الذي في المغرب, وكذا الذي في المغرب يرى أخاه الذي في المشرق).
الغاء بعض القوانين: عن الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم: (إذا قام قائمنا اضمحلت القطائع, فلا قطائع), والقطائع: الأراضي الزراعية أو المنافع أو الثروات التي يعطيها الحكام للمقربين منهم.
استمرار الدولة لنهاية الخلق: عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام حين يسأله الراوي عن مدة مكث الامام المهدي عليه السلام في مسجد السهلة (قلت: جعلت فداك لا يزال القائم فيه أبداً؟ قال عليه السلام: نعم. قلت: فمن بعده؟ قال عليه السلام: من بعده مهدي بعد مهدي الى انقضاء الخلق).
الحالة الأمنية: عن الإمام علي عليه السلام قوله: (ولو قد قام قائمنا لأنزلت السماء قطرها, ولأخرجت الأرض نباتها, حتى تمشي المرأة بين العراق الى الشام لا تضع قدميها الاّ على النبات, وعلى رأسها زنبيلها لا يهيجها سبع ولا تخافه).
تطور العلوم: عن الامام الصادق عليه السلام (العلم سبعة وعشرون جزء فإذا قام القائم عليه السلام اخرج الخمسة والعشرين جزءاً, فبثها في الناس وضمّ إليها الجزئين حق يبثها سبعة وعشرين جزءاً). والعلم هنا جاء مطلقاً, فيشمل بالتأكيد علوم الدين والدنيا وهذا يشير إلى الركن الأول للدولة، أي اكتشاف القوانين الحاكمة لموجودات هذا القرن.
السيطرة التامة على الكون: وعن الإمام الصادق عليه السلام (إذا تناهت الأمور إلى صاحب هذا الأمر رفع الله تبارك وتعالى له كل منخفض من الارض, وخفض له كل مرتفع, حتى تكون الدنيا عنده بمنزلة راحته. فأيّكم لو كانت في راحته شعرة لم يبصرها).
بعض صفات الناس: عن ابي عبد الله عليه السلام قال: (اذا قام القائم عليه السلام استنزل المؤمن الطير من الهواء فيذبحه فيشويه ويأكل لحمه ولا يكسر عظمه, ثم يقول له إحي بإذن الله, فيحيا ويطير, وكذلك الضباء من الصحارى, ويكون ضوء البلاد ونورها ولا يحتاجون الى شمس ولا قمر, ولا يكون على وجه الارض مؤذ ولا شر ولا سم ولا فساد أصلاً, لأنّ الدعوة سماوية ليست بأرضية, ولا يكون للشيطان فيها وسوسة ولا عمل ولاحسد ولا شيء من الفساد ولا تشوك الارض والشجر, وتبقى الارض قائمة، كلما أخذ منها نبت من وقته عاد كحال, وانّ الرجل ليكسو ابنه الثوب فيطول معه كلما طال ويتلوّن عليه اي لون أحب وشاء. ولو أنّ الرجل الكافر دخل جحر ضب او توارى خلف مدر أو حجر أو شجر لأنطق الله ذلك الشيء الذي يتوارى فيه حتى يقول يا مؤمن خلفي كافر فخذه فيؤخذ ويقتل. ولا يكون لإبليس هيكل يسكن فيه _والهيكل البدن_ ويصافح المؤمنون الملائكة ويوحى اليهم ويحيون الموتى بإذن الله).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء