الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٦٤/شوال / ١٤٣٥هـ » شرح دعاء الندبة/ الحلقة الرابعة والعشرون
العدد: ٦٤/شوال / ١٤٣٥ه

المقالات شرح دعاء الندبة/ الحلقة الرابعة والعشرون

القسم القسم: العدد: ٦٤/شوال / ١٤٣٥هـ الشخص الكاتب: هيئة التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٤/٠٨/٠٤ المشاهدات المشاهدات: ١٤٩٢ التعليقات التعليقات: ٠

شرح دعاء الندبة/ الحلقة الرابعة والعشرون

هيئة التحرير

ما زال الحديث متواصلاً وشرح فقرات هذا الدعاء الشريف، دعاء الندبة، وقد وصل بنا الحديث إلى شرح الفقرة التالية:
(اِلاّ الْقَليلَ مِمَّنْ وَفى لِرِعايَةِ الْحَقِّ فيهِمْ، فَقُتِلَ مَنْ قُتِلَ، وَسُبِيَ مَنْ سُبِيَ وَاُقْصِيَ مَنْ اُقْصِيَ وَجَرَى الْقَضاءُ لَهُمْ بِما يُرْجى لَهُ حُسْنُ الْمَثُوبَةِ.
بعد أنْ تبيّن في الفقرات القريبة المتقدمة أنّ هناك سنّة انشأها الجيل الأول بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وسار عليها المتأخرون، وهي سنّة الإقصاء واجتماع الأُمّة واصرارها على معاداة أهل البيت عليهم السلام وتقطيع رحمهم والاستحواذ على حقّهم، وهذا يجعل الإنسان المُسلم على مفرق طريقين، فهذه الحقيقة لم تنعكس من خلال هذا المقطع من الدعاء وإنّما هي حقيقة واقعية تاريخية صوّرت بقلم جميع من كتبوا التاريخ، وهنا يأتي دور العقل الواعي الذي يريد لنفسه وذاته الخلاص في أنّ يميّز بين طريقين لابدّ أنْ يسلك احدهما، ولابدّ من المراجعة والتنقيب عن الأسباب التي دعت من كانوا بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لممارسة أشنع وأقبح الأفعال تجاه عترة النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع تصريح القرآن الكريم على ضرورة احترامهم وتقديمهم وانّهم الميزان في اتباع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
والدعاء المبارك يعكس لنا صوراً من الممارسات المختلفة والمتعدّدة على أهل البيت عليهم السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وبطبيعة الحال فإنّ هذه الممارسات مع اختلافها لها درجات متفاوتة ونحتمل انه لم يعكس لنا الدعاء جميع هذه الممارسات، ولعلّ الذي عكسه هو نسبة يستطيع الإنسان تصورها بينما أُخفيت نسب أُخرى من الممارسات لا يتصورها من يقرأ من المتأخرين عن زمانها، فأُخفيت بقصد من أهل البيت عليهم السلام وتُركت إلى أو انها وحين إظهارها، إلاّ انّ هذا الذي وصل يعكس الحالة التي كان عليها خصوم أهل البيت عليهم السلام من كونهم أعداء حاقدين، فالتعدّي على أهل البيت عليهم السلام وإصرار الأُمّة على ازدرائهم والاستخفاف بهم وتصغير قدرهم مع اجتماع على هذا الأمر وتسالم عليه يداً بيد لكي لا يتهاون فيه أحد، ساعين بذلك إلى إيجاد حالة اجتماعية واضحة تجاه أهل البيت عليهم السلام، ولكن الغريب حقّاً في كلّ ذلك إنّه رغم الاقصاء والمقت وتقليل القدر، فضلاً عن القتل والسبي والتنكيل نجد اليوم انّ اهل البيت عليهم السلام متربعون على القمّة في حبّ الناس لهم فضلاً عن المسلمين، وبينما تجد الأعداء لم ينالوا إلاّ الخيبة والذكر السيء واللعن.
وفي المتون الحديثيّة نجد انّ الكثير من روايات أهل البيت عليهم السلام عكست لنا هذه الحالة، فعن الإمام الصادق عليه السلام في حديث طويل عن أولئك الذين يتظاهرون بالصلاة والصوم وغيرها من العبادادت مع اشرئباب القلب حقداً على أهل البيت عليهم السلام، فيقول: (فلا تغرنّك صلاتهم وصيامهم ورواياتهم وعلومهم فانهم حمر مستنفرة).
وعن الإمام علي بن موسى الرض عليه السلام يتحدث عمّا جرى عليهم _أي أهل البيت عليهم السلام_ فيقول عن شهر المحرم: (فاستحلّت فيه دماؤنا وهتك فيه حرمتنا وسبي فيه ذرارينا ونساؤنا واضرمت النيران في مضاربنا وانتهب فيها من ثقلنا ولم ترعى لرسول الله حرمة في أمرنا).
وعن الإمام زين العابدين عليه السلام عند دخول المدينة بعد وقعة كربلاء قائلاً: (والله لو انّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم تقدّم إليهم في قتالنا كما تقدم إليهم في الوصية بنا لمّا زادوا على ما فعلوا بنا).

التقييم التقييم:
  ١ / ٣.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء