الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٦٥/ذي القعدة / ١٤٣٥هـ » شرح دعاء الندبة/ الحلقة الخامسة والعشرون
العدد: ٦٥/ذي القعدة / ١٤٣٥ه

المقالات شرح دعاء الندبة/ الحلقة الخامسة والعشرون

القسم القسم: العدد: ٦٥/ذي القعدة / ١٤٣٥هـ الشخص الكاتب: هيئة التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٤/٠٨/٣٠ المشاهدات المشاهدات: ١٠٨٧ التعليقات التعليقات: ٠

شرح دعاء الندبة/ الحلقة الخامسة والعشرون

هيئة التحرير

ما زال الحديث متواصلاً وشرح فقرات هذا الدعاء الشريف، دعاء الندبة، وقد وصل بنا الحديث إلى شرح الفقرة التالية:
(اِذْ كانَتِ الاَْرْضُ للهِ يُورِثُها مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقينَ، وَسُبْحانَ رَبِّنا اِنْ كانَ وَعْدُ رَبِّنا لَمَفْعُولاً، وَلَنْ يُخْلِفَ اللهُ وَعْدَهُ وَهُوَ الْعَزيزُ الْحَكيمُ).
يتحدث المقطع الآنف الذكر بفقراته المتعددة عن حقيقة لابدّ أنْ نذكّر بها أنفسنا دائماً، فعندما نستعرض مسيرة الأئمة عليهم السلام وهم سادة البشر وكانت لهم قدرة على العيش الرغيد والحياة المرفّهة مقابل شيءبسيط وهو الاغماض عن جزء يسير من دورهم في حفظ الدين وهداية الناس ومسك البشرية عن الانحراف والأَخذ بيد المستضعفين إلى الاستقامة _فإنّما استعرضناه من فقرات الدعاء المبارك يعكس لنا حقيقة ما تعرض له أهل البيت عليهم السلام من اشدّ انواع التنكيل والاقصاء والقتل وانتهاك الحرمات، لا لعداء شخصي بين الساسة والحكام في زمانهم وبينهم عليهم السلام، وإنّما هو صراع المبادئ_ فلم يكونوا ليدفعوا الأذى عن انفسهم ويجلبوا الراحة والرخاء لهم ولذويهم ويفسحوا المجال للحكام بترويج الباطل وتثبيت دعائم ملكهم على الضلال والانحراف.
إذن لابدّ أنْ نلتفت إلى قضية مهمّة جداً وينبغي أن لا تفارقنا في جميع خطوات حياتنا، بل ينبغي أنْ يكون حضورها في اذهاننا آنياً، وهي أنّ وجودنا مرهون بسلامة عقيدتنا واستقامة ديننا، وكل ما عدا ذلك فإنّه سيزول، ولنا في الائمة عليهم السلام وما جرى عليهم على لسان هذا الدعاء المبارك، والأنبياء وماتحدّث القرآن عن قصصهم اسوة وقدوة في الحياة الدنيا.
فكون الارض لله يورثها من يشاء لم يمنع من أنْ يجري على أهل البيت عليهم السلام ما جرى، وكونهم لهم القدرة الكاملة على سحق الظلمة وعلى العيش براحة، لم يمنع أنْ يجري عليهم مما قرأناه ما جرى.
اذن لابدّ أنْ لا تقف طموحاتنا وأهدافنا عند تحقيق سبل العيش المناسب فإنّ هذه كلها وسائط، فينبغي أنْ لا ننغمس في المقدّمات ونترك النتيجة التي إنّما جاءت المقدمات لأجلها، فالحياة مهما كانت لاتتجاوز الستين أو الثمانين، نصفها منغّصات، فلم نبيع الأربعين بثمن بخس؟.
الدعاء المبارك يريد أنْ يؤكّد على حالة تربوية فضلاً، عما يريد أنْ يؤكد عليه من بعد عقائدي أو ترجمة تاريخية لما وقع أو سيقع للأئمة من أهل البيت عليهم السلام، وهذا البُعد الاخلاقي التربوي يخاطب وجدان الإنسان ويهزّ اعماق ضميره، أنْ قف قليلاً وفكّر في مصيرك فإنك زائل، فما هو زاد سفرك، وهناك محطات كثيرة أمامك ستساءل فيها عن رفيق دربك، وعن ما جنيت واقترفت وضيعت او استثمرت او خسرت من رأس مالك وتجاراتك، فالزمن رأس مالنا، والعقيدة رأس مالنا، والاصلاح والصلاح والاستقامة رأس مالنا، ترى كم استثمرنا من رؤوس الأموال هذه؟ وكم جنينا من ارباح في دار التجارة؟.
فالله سبحانه وتعالى في هذا المقطع تحدّث عنه أهل البيت عليهم السلام بأن وعده لن يخلف، وأنه مفعول لاشكّ ولا ريب لان الارض له ولانه وعد بأن ورثتها هم آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم عباده الصالحون وانّ هذه الارض ستسلم لوارثها الشرعي صاحب الأمر عليه السلام، وانّ نصيباً من هذا الإرث سينال المتقين، لانّ العاقبة لهم كما اكد الدعاء على ذلك، هنا يأتي دورنا في أنّنا كيف نكون من المتقين، لتكون لنا العاقبة مع الوارثين محمد وآله الطيبين الطاهرين.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء