الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٦٧/محرم الحرام/ ١٤٣٦هـ » الشيخ الكربلائي يدعو الحكومة الى اتخاذ الإجراءات الضرورية لتنظيم عملية التطوّع...
العدد: ٦٧/محرم الحرام/ ١٤٣٦ه

المقالات الشيخ الكربلائي يدعو الحكومة الى اتخاذ الإجراءات الضرورية لتنظيم عملية التطوّع...

القسم القسم: العدد: ٦٧/محرم الحرام/ ١٤٣٦هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٤/١٠/٢٨ المشاهدات المشاهدات: ٦٠٨ التعليقات التعليقات: ٠

الشيخ الكربلائي يدعو الحكومة الى اتخاذ الإجراءات الضرورية لتنظيم عملية التطوّع وصرف رواتب المتطوّعين.

في الوقت الذي نثمّن فيه عالياً الانجازات الميدانية العسكرية للجيش العراقي ومن التحق به من المتطوّعين خلال الاشهر الماضية .. نؤكّد على المقاتلين الابطال في جميع المواقع.. المزيد من الاهتمام واليقظة لتوفير الحماية الكافية للمناطق التي يكلّفون بحمايتها، خصوصاً ما تشتمل على اماكن دينية مقدسة فإنّها مستهدفة من قبل الإرهابيين اكثر من غيرها – كمدينة بلد التي تضم مرقد السيد محمد ابن الامام علي الهادي عليهما السلام لأنّ من الاهداف الخبيثة للإرهابيين هو اثارة الفتنة الطائفية في البلد، باستهداف مقدسات طائفة، لإثارة ابنائها ضد طائفة أخرى، فلابدّ من مزيد من الحرص واليقظة.. لعدم تمكينهم من تحقيق ذلك.
- كما نود أنْ نؤكّد على أنّ ديمومة زخم التطوع للحضور في ساحات المنازلة مع الارهابيين لها دور مهم في الحفاظ على المكاسب الميدانية التي تحقّقت الى اليوم، وتحقيق المزيد منها مستقبلا ً إنْ شاء الله تعالى.
ولهذا الغرض لابدّ أنْ تبادر الحكومة الى اتخاذ الاجراءات الضرورية لتنظيم عملية التطوّع وصرف الرواتب المقررة للمتطوعين، فإنّ ترك هؤلاء الاخوة من دون رواتب لعدّة اشهر مع حاجة النسبة الغالبة منهم اليها ربّما سيدفع قسماً منهم – امام ضغط الحاجة لأسرهم وعوائلهم- إلى التخلّي عن الحضور في جبهات القتال، والعزوف عن ذلك بالرغم من رغبتهم الكبيرة في المشاركة في حماية الوطن من مخاطر الارهابيين..
كما يتعيّن على الحكومة الاهتمام بتوفير ما يحتاجون اليه من السلاح والعتاد اللازمين للقيام بهذه المهمة، فإنّ هناك الكثير من الشكاوى التي تصلنا من هذا الجانب.
- إنّ اعتماد الجماعات الارهابية لأسلوب محاصرة بعض وحدات القوات المقاتلة وعزلها عن خطوط الامداد ثم محاولة القضاء عليها، وأيضاً استخدام هذه الجماعات لأسلوب الاشاعات والأخبار الكاذبة في محاولة لبث الذعر والرّعب في قلوب المقاتلين، يتطلّب من الجهات ذات العلاقة أنْ تطوّر أساليب عملها وتضع آلية مناسبة للتحرك السريع لفتح خطوط الإمداد للقطعات العسكرية متى اغلق شيء منها.
وكذلك لابدّ من أنْ لا يسمح للإشاعات والأخبار الكاذبة أنْ تنال من عزائم المقاتلين .. بل يتمّ تعزيز معنوياتهم، وشحذ هممهم بالأساليب المناسبة لذلك، ومن اهمّها تواصل القادة العسكريين معهم ميدانياً، وحثّهم على الصبر والصمود، والتوكّل على الله تعالى، وتذكيرهم بنتائج ذلك في المدن التي قاتلت لعدة اشهر على الرغم من قلة سلاحها وعتادها ومؤنتها كمدينة آمرلي وغيرها.
وهنا لابدّ أنْ نؤكّد مرة أُخرى على ما نبّهنا عليه مراراً من أنّ المهمة المقدسة التي يؤدّيها اخوتنا وابناؤنا في الجيش ومن التحق به من المتطوعين، هي حماية العراقيين كل العراقيين من عصابة داعش الارهابية.
ومن هنا لابدّ أنْ يكونوا حريصين كل الحرص على أنْ لا يبدر منهم أي تصرف منافٍ لأداء هذه المهمة المقدّسة كالاعتداء _لا سمح الله_ على أي مواطن مسالم، في نفسه أو عرضه أو ماله، مهما كان انتماؤه المذهبي أو توجهه السياسي.

موقع العتبة الحسينية المقدسة ٣/١٠/٢٠١٤

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء