الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧١/ جمادى الاولى/ ١٤٣٦هـ » العقيدة المهدوية في عصر الإمام موسى الكاظم عليه السلام/ الحلقة الرابعة
العدد: ٧١/ جمادى الاولى/ ١٤٣٦ه

المقالات العقيدة المهدوية في عصر الإمام موسى الكاظم عليه السلام/ الحلقة الرابعة

القسم القسم: العدد: ٧١/ جمادى الاولى/ ١٤٣٦هـ الشخص الكاتب: السيد محمد القبانجي التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٢/٢٣ المشاهدات المشاهدات: ١٥٨٧ التعليقات التعليقات: ٠

العقيدة المهدوية في عصر الإمام موسى الكاظم عليه السلام/ الحلقة الرابعة

السيد محمد القبانجي

لم يغفل الإمام موسى الكاظم عليه السلام عن الجانب الروحي في العقيدة المهدوية وضرورة الارتباط القلبي مع مهدي الأُمم عليه السلام،وذلك من خلال الدعاء له والتوجّه إلى الله عزوجل بحفظه، لذلك نجد ورود أدعية كثيرة عنه عليه السلام تربط الإنسان المنتظِر بإمامة الغائب ليزيد من البعد المعرفي عنده، فالإيمان ليس مجرَّد معلومات مالم تتركَّز في القلب وتؤمن به الجوانح ويعيش المنتظِر حلاوة الانتظار ومرارة الفراق ليعطيه دافعاً قويَّاً على الصمود أمام البلاءات والمحن.
كما لم يغفل الإمام موسى الكاظم عليه السلام ربط العقيدة المهدوية _وكما ذكرنا سابقاً_ بالمحورية العقائدية الكلّية والتي تشمل أهل البيت عليهم السلام ككلّ لا يمكن أن يتجزَّأ، وأوضح مثال على ذلك رواية علي بن مهزيار، قال: سمعت مولاي موسى بن جعفر عليه السلام يدعو بهذا الدعاء: (اللّهمّ وقد أصبحت في يومي هذا لاثقة لي ولاملجأ ولاملتجأ غير من توسَّلت بهم إليك من آل رسولك صلّى الله عليه وعلى أمير المؤمنين وعلى سيّدتي فاطمة الزهراء والحسن والحسين والأئمّة من ولدهم والحجَّة المستورة من ذرّيتهم المرجو للأُمَّة من بعدهم وخيرتك عليه وعليهم السلام...).
وكان من دعائه له، قوله عليه السلام: (...أسألك باسمك المخزون المكنون الحيّ القيّوم الذي لايخيب من سألك به أنْ تُصلّي على محمّد وآله وأنْ تعجِّل فرج المنتقم لك من أعدائك وأنجز له ما وعدته يا ذا الجلال والإكرام. اللّهمّ عجِّل فرج قائمهم بأمرك، بهم أتولّى ومن أعدائهم أتبرأ).
وقوله عليه السلام: (...اللّهمّ فإنّا قد تمسَّكنا بهم فارزقنا شفاعتهم حين يقول الخائبون فما لنا من شافعين ولاصديق حميم، واجعلنا من الصادقين المصدَّقين لهم، المنتظرين لأيّامهم، الناظرين إلى شفاعتهم، ولاتضلّنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنَّك أنت الوهاب آمين رب العالمين).
فمن خلال هذه المحاور الثلاثة أرسى الإمام الكاظم عليه السلام أُسس الإمامة الاثني عشـرية، ورسَّخ العقيدة المهدية في القلوب وبوضوح تامّ لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء