الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٢/ جمادى الآخرة/ ١٤٣٦هـ » الشيخ الكربلائي يؤكد على ضرورة توحد جميع الأطراف المشاركة في مقاتلة الإرهابيين تحت راية العراق
العدد: ٧٢/ جمادى الآخرة/ ١٤٣٦ه

المقالات الشيخ الكربلائي يؤكد على ضرورة توحد جميع الأطراف المشاركة في مقاتلة الإرهابيين تحت راية العراق

القسم القسم: العدد: ٧٢/ جمادى الآخرة/ ١٤٣٦هـ الشخص الكاتب: هيئة التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٣/٢٥ المشاهدات المشاهدات: ٨٢٤ التعليقات التعليقات: ٠

متابعات شؤون المرجعية الدينية والحوزة العلمية

صفحة تهتم بمتابعة ما يصدر عن المرجعية الدينية (المتمثلة بالنيابة العامة في عصر الغيبة الكبرى) من خطابات اتجاه الأُمّة ومواقف اتّجاه الاحداث وكذلك تنقل أحاديث النقاد والكتاب والادباء حول آراء المرجعية وأفكارها اتّجاه الاحداث.

هيئة التحرير

الشيخ الكربلائي يؤكد على ضرورة توحد جميع الأطراف المشاركة في مقاتلة الإرهابيين تحت راية العراق

تطرق ممثل المرجعية الدينية العليا سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خطيب وإمام الجمعة في كربلاء المقدسة في خطبته الثانية من صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف في( ٢٨/جمادى الأولى/١٤٣٦ هـ ) الموافق( ٢٠/٣/ ٢٠١٥ م) إلى أمرين استهلها سماحته:
الأمر الأول:
في المدة الأخيرة تحققت انتصارات مهمة للقوات المسلحة والشرطة الاتحادية ومن يساندهم من المتطوعين والعشائر العراقية الأصيلة في محافظتي (صلاح الدين، والأنبار)، ونحن إذ نقدر عالياً جهود جميع من ساهموا فيها ونترحم على شهدائهم الأبطال وندعو لجرحاهم بالشفاء والعافية نأمل أنْ تتواصل هذه الانتصارات في الأيام القادمة بمشاركة أكبر وأوسع من أبناء هاتين المحافظتين، فإنهم الأكثر تضرراً من سيطرة الإرهابيين على مناطقهم فيجدر أن تكون لهم المساهمة الأكبر في تحرير هذه المناطق.
والملاحظ أن بعض الجهات تحاول إضعاف معنويات المقاتلين في الجبهات وزرع القلق والتوجس في نفوسهم والتشكيك في صحة إجراءاتهم وخططهم و إعطاء صورة غير واقعية ومبالغ فيها عن قدرات أعدائهم، والمأمول من هؤلاء الأبطال عدم الاعتناء بهذه المحاولات والتوكل على الله عزوجل في جميع خطواتهم، مع توخي قياداتهم المزيد من المهنية والتخطيط العسكري الصحيح في التقدم لتحرير ما تبقى من المناطق من سيطرة عصابات (داعش) الإجرامية، قال الله تعالى: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ*فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ) سورة آل عمران.
ونكرر هنا ما أوصينا به من قبل من أنه ينبغي أنْ تتوحد جميع الأطراف المشاركة في مقاتلة الإرهابيين تحت راية العراق ولا ترفع راياتها الخاصة بها لئلا يتسبب ذلك في إثارة بعض الهواجس والمخاوف ، كما ننبه على تأكيد سماحة المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني (دام ظله) بأنه لا يرضى أبداً برفع صوره في جبهات القتال والأماكن المحررة، فعلى جميع محبيه رعاية ذلك.
الأمر الثاني:
إنّ الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد وما تشهده جبهات القتال مع الإرهابيين من تضحيات مقاتلينا الأبطال من أبناء القوات المسلحة والمتطوعين تقتضي تلاحم الصفوف وتوحيد الكلمة وتوجيه كل الإمكانات لهذه المعركة المصيرية، بالإضافة إلى رعاية النازحين وذوي الشهداء و عوائل المقاتلين في الجبهات ، ولكن تصل بين الحين والآخر أخبار مؤسفة عن وقوع التناحر والقتال بين بعض العشائر في بعض مناطق العراق، والذي يذهب ضحيته العشرات من القتلى والجرحى، وهو أمر يبعث على الألم والأسى ويدل على عدم شعور المتورطين في ذلك بالمسؤولية الوطنية والشرعية واسترخاصهم لدماء المواطنين الأبرياء لأسباب تافهة وغير مقبولة.
إنّ على مؤسسات الدولة المعنية التدخل الحازم لإيقاف هذه المصادمات و تقديم المتسببين فيها إلى العدالة، ونهيب أيضاً بأصحاب الحكمة والعقل من الوجوه الدينية والاجتماعية في تلك المناطق بذل كل ما في وسعهم لإيقاف هذه المصادمات العبثية.

موقع العتبة الحسينية المقدسة ٢٠١٥/٠٣/٢٠

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء