الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٣/ رجب/ ١٤٣٦هـ » الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام
العدد: ٧٣/ رجب/ ١٤٣٦ه

المقالات الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: العدد: ٧٣/ رجب/ ١٤٣٦هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٤/٢٢ المشاهدات المشاهدات: ٣٤٨٨ التعليقات التعليقات: ٠

الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

علاقة الإمام المهدي عليه السلام بالماء والأديان الأُخرى؟
عمار يونس حليو
السؤال:
أنا أعيش الآن في أوربا، ومن خلال معايشتي مع الناس لاحظت أنّ الديانات الأخرى لهم أيضاً منقذ سوف يأتي في آخر الزمان ليحرر الأرض من الظلم والفساد، ولكن ما لفت انتباهي هو أنّ ممارسة طقوسهم للمنقذ المنتظر تقام قرب البحر أو النهر، وحتى في بلادنا العربية كنت ألاحظ أنّ الناس تقيم الشعائر الدينية للإمام عليه السلام عند النهر أو البحيرة، وسؤالي هنا لماذا البحر والنهر والمياه، وما علاقة الإمام عليه السلام بذلك؟.
الجواب:
ليس لدينا في ثقافتنا الشيعية ذلك، نعم ذاك من أعمال الصابئة، كما رأينا ذلك في البصرة وذي قار منهم.
ونحن نوافقك الرأي، فالعقيدة المهدوية ليست خاصة بالشيعة أو حتى الإسلام.
فالمخلّص المنقذ تؤمن به البشرية وحتى الثقافة المادية الماركسية حسب رأي السيد الشهيد محمد باقر الصدر قدس سره في كتابه (بحث حول المهدي عليه السلام).
فالجميع متّفق على وجود منقذ للعالم من الظلم والجور، وإنْ اختلفوا في تحديد مصداق ذلك المنقذ.
***
من هم الأبدال ومتى يكونون؟
حيدر حميد حمودي
السؤال:
سمعت من بعض المشايخ أنّ الأبدال أشخاص على ضلال، من أتباع السفياني وأبدلوا إلى الهدى بعد ظهور الإمام عليه السلام.. وسمعت من البعض الآخر انّهم أشخاص مختارون يأنس بهم الإمام عليه السلام في غيبته؟ أرجو التوضيح.
الجواب:
بمراجعة الروايات الشريفة نجد أنّه يوجد لدينا اصطلاحان:
١) يوم الأبدال: وسمي بذلك لانّه سيحدث يومذاك انقلاب البعض على عقبيه فيترك الإمام المهدي عليه السلام ويلتحق بالسفياني، وفي نفس الوقت تدرك الهداية والرحمة بعضاً ممن هو في صف السفياني فيتركه وينتقل إلى معسكر الإمام المهدي عليه السلام، فسمي ذلك اليوم بيوم الأبدال.
فقد ورد عن الامام الباقر عليه السلام في رواية طويلة: (ثم يأتي _أي الإمام المهدي عليه السلام_ الكوفة... (إلى أنْ يقول): حتى يأتي العذراء (أو البيداء في نسخة أُخرى) هو ومن معه، وقد لحق به ناس كثير، والسفياني يومئذٍ بوادي الرملة حتى إذا التقوا، وهو يوم الأبدال يخرج أُناس كانوا من السفياني من شيعة آل محمد عليهم السلام، ويخرج أُناس كانوا مع آل محمد عليهم السلام إلى السفياني، فهم من شيعته حتى يلحقوا بهم، ويخرج كل ناس إلى رايتهم وهو يوم الأبدال. (بحار الأنوار ج٥٢ ص٢٢٤ ح٨٧).
٢) الأبدال: وهم مجموعة من الشيعة المخلصين يرافقون الإمام المهدي عليه السلام في غيبته الكبرى، كلما مات واحد منهم أبدله الله تعالى بآخر، وهؤلاء سيردون الوحشة عن الإمام عليه السلام في غيبته، فقد ورد عن أبي عبد الله عليه السلام انّه قال: لابد لصاحب هذا الأمر من غيبة ولابد له في غيبته من عزلة، ونعم المنزل طيبة، وما بثلاثين من وحشة. (غيبة النعماني ص١٩٤ ب١٠ ح٤١).
ومنه يتضح ما سمعته حول الأبدال.
***
هل اليماني من اليمن أو من واسط؟
وليد الحسني
السؤال:
ادّعى الشيخ جلال الدين الصغير بأنّ هوية اليماني ليست من اليمن ولاتوجد رواية صحيحة في هذا المورد والموجود هو روايات عامية وليست في كتبنا، والموجود في كتبنا روايات قليلة مجهولة السند غير معتبرة وموضع خروجه هو من وسط أو جنوب العراق وأنّه يكون مجتهداً عالماً، واليماني هو نسبة لليُمن واليسر والبركة، لا انّه من اليمن. فما دقة هذه المدعيات؟.
الجواب:
في البداية لا بد أنْ نلفت الأنظار إلى أنّ سماحة الشيخ الصغير هو من الأخوة الباحثين، ومن الذين بذلوا جهداً يشكر عليه فيما يتعلق بالقضية المهدوية، وله مستنداته التي يعتقد بها في آرائه الخاصة في هذا المجال.
وفي خصوص المقام نقول: لقد تضافرت الروايات _١٨ رواية تقريباً_ على وصف هذا الشخص بانّه (يماني) بل نقل (كمال الدين) للشيخ الصدوق ص٣٣٠ ح١٦، رواية صرّح فيها الإمام الصادق عليه السلام بقوله: (...وخروج السفياني من الشام واليماني من اليمن...).
وحتى لو ناقش احد في سند الروايات المصّرحة بكونه من اليمن، لكن يبقى عندنا ان المتبادر من وصف شخص بانّه يماني انّه ينتسب إلى اليمن، كما في وصف بعض الاشياء بذلك، فلو قلت (حجر يماني) لانصرف قولك إلى انّه من اليمن، ولو قلت (حبرة يمانية) لانصرفت كذلك، وهكذا لو قلت (الركن اليماني) تبادر الى ذهنك ذلك الركن من الكعبة الذي يكون باتجاه بلاد اليمن.
على أن لا يوجد دليل واضح للشيخ فيما ادعاه من كون اليماني رجلاً من واسط لا من اليمن، بل لعلنا نجد ما يدل على عكس هذا، وانه من اليمن، فقد جاء في كتاب (أمالي الشيخ الصدوق) ص٦٦١ تحت رقم (١٣٧٥/ ١٩) عن هشام عن الإمام الصادق عليه السلام قال: لمّا خرج طالب الحق، قيل لأبي عبد الله عليه السلام: نرجو أنْ يكون هذا اليماني؟ فقال: لا، اليماني يوالي علي عليه السلام وهذا يبرأ.
فتجد الإمام الصادق عليه السلام لم ينف اليمانية عن هذا المسمى (الطالب للحق) من جهة انه خرج من اليمن لا من واسط، بل نفاها من جهة عدم موالاته لأمير المؤمنين عليه السلام، ولو كان ثمّة جهة أُخرى لكان مناسباً للإمام عليه السلام أنْ يبينها.
فيظهر من هذا أن كون اليماني من اليمن هو من الواضحات في الذهنية الشيعية عموماً آنذاك، أي في عصر الإمام عليه السلام، وسكوت الإمام عليه السلام عن ذلك إقرار منه بصحة هذا الفهم في الذهنية العامة.
***
هل العدد (٣١٣) اكتملوا أو لا؟
أم حسين
السؤال:
هل اكتمل عدد قادة الإمام المهدي عليه السلام الـ٣١٣ قائداً في زماننا هذا؟.
الجواب:
حيث انّ هؤلاء الـ(٣١٣) يكتمل عددهم زمن ظهور الإمام عليه السلام، وحيث انّه لا جزم بأنّ زماننا هذا هو زمن الظهور فلا يمكن الجزم باكتمال عددهم الآن.
***
هل حكومات دول الخليج ستقاتل الإمام المهدي عليه السلام؟
علي عبد الحسين اللواتي
السؤال:
هل سيقاتل أحد من دول مجلس التعاون (الخليج) مع الإمام المهدي عليه السلام وأي الدول ستكون هي؟.
الجواب:
ليس هناك دليل خاص على ذلك، على أنّ ما نشاهده اليوم من عداء صارخ وواضح لأتباع أهل البيت عليهم السلام في تلك الدول، وسلب حرياتهم الفكرية والعقائدية وإهدار لدمائهم، هذا وغيره قد يعطينا مؤشراً لما ستكون عليه تلك الدول إبان الظهور المقدس.
طبعاً، لا نقصد من ذلك الشعوب والأفراد، إذ لها مواقفها الخاصة، إنّما نقصد الحكومات وأصحاب القرار في تلك الدول.
***
من هو الحسني الذي يظهر في آخر الزمان؟
علياء الغريباوي
السؤال:
حسب علمنا أنّه في آخر الزمان يظهر الحسني، فمن هو هذا الشخص؟.
الجواب:
هو شخصية من شخصيات الظهور، يكون ممن ينصر الإمام المهدي عليه السلام وتشير بعض الروايات إلى اتحاده مع الخراساني، إلا أنّ البعض استظهر اختلافهما، والحسني يشكل قيادة عسكرية تنضوي مع عسكرها تحت لواء الإمام المهدي عليه السلام بعد أنْ يستنهض أصحابه والناس جميعاً لنصرته عليه السلام.
ويعمل على ترسيخ فكرة المهدي عليه السلام في نفوس الناس عموماً وأصحابه خصوصاً، وذلك عندما يحاول الحسني أنْ يستفهم من الإمام عليه السلام عن مواريث جده صلى الله عليه وآله وسلم، وهي العلاقة الأساس في إثبات كونه الإمام الحق، والحسني لا ينكر بذلك المهدي عليه السلام إنّما يريد إثبات ذلك عملياً أمام أصحابه.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء