الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦هـ » تمهيدنا: المحطات الإلهية والتزوّد المهدوي
العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦ه

المقالات تمهيدنا: المحطات الإلهية والتزوّد المهدوي

القسم القسم: العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦هـ الشخص الكاتب: رئيس التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٦/٢٠ المشاهدات المشاهدات: ١٢٧٧ التعليقات التعليقات: ٠

تمهيدنا: المحطات الإلهية والتزوّد المهدوي

نتفق جميعاً على أنّ كل شخص لديه مجموعة من الأوراق يرتّب من خلالها وضعه في هذه الدنيا، وكلما كانت أوراقه مرتبة ومنظمة بحسب أولوياته كلما كان قربه إلى تحقيق هدفه وتحصيل أمنياته أسرع.
وليست هذه البرمجة خاصة بجانب من جوانب حياتنا، ففي الجانب الاقتصادي الأُسري هناك أولويات وضروريات وأمور نضطر إليها في بعض الأحيان، فلابد أنْ نرتب أوراقنا الاقتصادية في هذا الجانب على وفق آلية ومنظومة توفّ لنا العيش بأمان واستقرار، ولا نلجأ عندها إلى الاستقراض والاستدانة فتكون نتائجنا رهن إرادة غيرنا، فكلما اختلطت أوراقنا وزادت حاجتنا للاقتراض والاستدانة كلما تحكّم الغير بنا، وقلّت إرادتنا، وخملت طاقتنا، إلى أنْ يصل الحال بالبعض منا أنْ يكون كله، بل وبمن يعول ويؤثر، تحت وطأة إرادة غيره.
وقس على ذلك في الأمور كلها، كمن له حظ من الإدارة أو السياسة أو العلم، وهكذا لا يستثنى من هذا القانون شق من شقق الحياة وجوانبها.
لا بل يتعدى إطار هذه القضية الجوانب المعنوية والفكرية والدينية، فمن تختلط أوراق فكره يتذبذب، ومن لا ينظّم أفكاره يصبح أسير فكر غيره، ومن لايرتب أولوياته الدينية فإنّه سيضطر للاقتراض والاستدانة _ويا ليتها كانت من أهلها_ فيصبح أسير عقائد غيره وممارسات من يتحكّم به.
ومن أبدع ما نجده من رحمة هذا الدين الإلهي العظيم أنْ وضع للإنسان محطات تصفّر فيها عدادات ما جنى على نفسه، فيستطيع بعدها أنْ ينهض من جديد ويرتّب أوراقه من هذه المحطّة، بداية لقطع مسافة منتجة وتحقيق تجارة رابحة، وقد تتفاوت المحطات التي وضعها الدين للمؤمنين به سعة وضيقاً وقوةً وضعفاً، فمحطة كشهر رجب لا يمكن أنْ تكون بحال كمحطة شهر رمضان، ومحطة كليلة القدر لا نتصور أنْ تضاهيها شهور لسنين طويلة.
إنّها محطات تضاهي وجود الإنسان برمته وتكفل له إعادة حساباته وتبييض مسودّاته.
ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل وسعت الشريعة وزوّدت هذه المحطات بطاقات هائلة قد يعسر على كثير إدراك حقيقتها، فمحطة ليلة القدر العملاقة والتي لها طاقة تغذي الكون بأسره تختلف عنها لمن يلجها وقد فتح له الباب سيدها وصاحبها.
أيّها المتزودون، أيّها الراغبون، أيّها الوافدون إنّ ليلة قدر الإمام المهدي عليه السلام هي المحطة الأولى وهي المحطة الأخيرة، محطة الدين، محطة العبودية، محطة التوحيد، محطة الدنيا، محطة الآخرة، محطة الخسارة، لمن فارقها، محطة الفوز لمن تزوّد منها، انّها محطات التزوّد المهدوي.

رئيس التحرير

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء