الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦هـ » الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام
العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦ه

المقالات الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٦/٢٠ المشاهدات المشاهدات: ١٠٤٢ التعليقات التعليقات: ٠

الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

ما هي حقيقة التوقيع وهل يمكن تزويره؟
عمار يونس حليو
السؤال:
ماهي ماهية التوقيع المقدس الذي يصدر من الإمام المهدي عليه السلام الذي صدر للنواب الأربعة في عصر الغيبة الصغرى، هل هو مجرد توقيع أو ختم أو له خصوصية أُخرى من إعجاز بحيث لم يستطع أحد في زمن الغيبة الصغرى تزويره.
الجواب:
المراد من التوقيع هو ما كان يكتبه الخليفة أو الملك أو الأمير أو السلطان أو الوزير تعليقاً على كتاب أو رقعة أو ملتمس بتوقيعه بجملة أو عدة جمل قصيرة هي جوابات الكتاب أو الرقعة، يذيلونها باسمهم على صورة توقيع، ويكون الجواب أو التوقيع امّا على ظهر الرقاع أو في حاشيته، وقد يكون في هذه الحالة شعراً، أو نثراً مسجوعاً، أو مثلاً سائراً، أو حكمة بليغة، أو آية كريمة، أو حديثاً شريفاً.
- وقال في (مجمع البحرين) ٤/٥٣٥: أو هو ما يوقع في الكتاب من الجواب، ومنه توقيع الإمام العسكري عليه السلام.
- ومنه يتضح أنّ توقيعات الإمام المهدي عليه السلام هي ما كان يذكره بخطه من جواب الاسئلة والعرائض بواسطة نوابه من الكلمات القصار في مختلف ميادين المعرفة.
وامّا عن عدم تزويره فباعتبار أنّ تلك التوقيعات كان نقلها منحصراً بالنواب الأربعة للإمام عليه السلام، وهم كانوا على درجة عالية من الوثاقة بحيث لا يحتمل فيهم التزوير والكذب.
***
هل ما يحصل الآن من أحداث هو الهرج والمرج الذي ذكرته الروايات؟.
العلوية ام ياسين
السؤال:
أود أنْ أعرف كل ماسيحدث في العراق قبل ظهور الإمام المهدي عليه السلام وبالذات في محافظة النجف الأشرف. وهل ماهو حاصل الآن من أحداث هو من ضمن الهرج والمرج الذي تذكره بعض الكتب؟.
الجواب:
وردت عدة روايات تشير إلى حال النجف الأشرف في تلك الفترة، منها ما ورد عن أبي جعفر عليه السلام: (يدخل الكوفة وبها ثلاث رايات قد اضطربت، فتصفوا له، ويدخل حتى يأتي المنبر فيخطب فلا يدري الناس ما يقول من البكاء...) (الإرشاد للشيخ المفيد ص٣٨٠).
وما عن أبي عبد الله عليه السلام انّه قال: (كأني بالقائم عليه السلام على نجف الكوفة وقد لبس درع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فينتفض هو بها فتستدير عليه فيغشّيها بخداجة من استبرق، ويركب فرساً ادهم بين عينيه شمراخ فينتفض به انتفاضة لا يبقى أهل بلاد إلا وهم يرون انّه معهم في بلادهم فينشر راية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، عمودها من عمود العرش وسائرها من نصر الله، لا يهوي بها إلى شيء أبداً إلا أهلكه الله...) (البحار ج٥٢ ص ٣٢٨ ب٢٧ ح٤٨).
وهكذا ماورد من اعتراض البترية على الإمام عليه السلام.
امّا عن تطبيق بعض العلامات والروايات فلا جزم بذلك ولا دليل عليه، وعلى كل حال ينبغي للمؤمن أنْ يوطّن نفسه على تحمّل مسؤوليات يوم الظهور وأنْ يزيد من معارفه المهدوية ليكون على بيّنة من أمره إذا ما ظهر مولاه المنتظر عليه السلام.
***
إذا كان السفياني معروفاً انّه هو فكيف يرضى الناس بمبايعته؟.
سنان علي محمد
السؤال:
هل يكون السفياني رجلاً معروفاً عند خروجه بانّه هو السفياني أو لا؟ وإذا كان معروفاً بانّه هو السفياني فكيف يرضى بعض الناس بمبايعته؟.
الجواب:
إنّ السفياني يعرف من خلال منهجه العدائي لاتباع أهل البيت عليهم السلام، مضافاً إلى خروجه والخراساني واليماني في سنة واحدة وشهر واحد ويوم واحد وسباقه معهم إلى الكوفة.
فقد ورد عن الإمام الباقر عليه السلام في رواية طويلة: (...حتى يخرج عليهم الخراساني والسفياني، هذا من المشرق وهذا من المغرب، يستبقان إلى الكوفة كفرسي رهان، هذا من هنا وهذا من هنا...) (الغيبة للنعماني ص٢٦١ ب١٤ ح١٣).
على أنّ خروجه سيكون قبيل ظهور الامام المهدي عليه السلام، بأشهر معدودة، إذ خروجه سيكون في رجب، كما جاء ذلك عن الإمام الصادق عليه السلام: (إنّ أمر السفياني من الأمر المحتوم، وخروجه في رجب). (كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق ص٦٥٠ ب٥٧ ح٥).
وعندما يسمع بظهور الإمام عليه السلام يبعث خلفه بعثاً إلى المدينة، وبعدها إلى مكة فيحصل الخسف بجيشه في البيداء.
كما جاء ذلك عن الإمام الباقر عليه السلام: قال: (ويبعث السفياني بعثاً إلى المدينة، فينفر المهدي عليه السلام منها إلى مكة، فيبلغ أمير جيش السفياني أنّ المهدي عليه السلام قد خرج إلى مكة، فيبعث جيشاً على اثره، فلا يدركه حتى يدخل مكة... فينـزل أمير جيش السفياني البيداء، فينادي منادٍ من السماء: ياسماء، أبيدي القوم، فيخسف بهم فلا يفلت منهم إلا ثلاثة نفر...) (غيبة النعماني ص٢٩٠ ب١٤ ح٦٧).
***
هل يوجد ذكر للمسيح الدجال في روايات أهل البيت عليهم السلام؟
سيد هادي زكي العلوي
السؤال:
بحثت في أحاديث أهل البيت عليهم السلام ولم أجد ذكراً للمسيح الدجال، فقط وجدت السفياني، فهل هناك ذِكر للمسيح الدجال؟.
الجواب:
جاء عن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام في حديثه عن الدجال وصفاته: (يخوض البحار وتسير معه الشمس، بين يديه جبل من دخان وخلفه جبل أبيض يرى الناس أنه طعام، يخرج حين يخرج في قحط شديد تحته حمار أقمر، خطوةُ حمارهِ ميل تُطوى له الأرض منهلاً منهلاً لا يمر بماءٍ إلا غار الى يوم القيامة ينادي بأعلى صوته يَسمع ما بين الخافقين من الجن والإنس والشياطين يقول: إلى أوليائي أنا الذي خلق فسوى وقدر فهدى أنا ربكم الأعلى، وكذب عدو الله إنه أعور يطعم الطعام ويمشي في الأسواق). (كمال الدين ج٢ ص٥٢٥).
وجاء عنه أيض عليه السلام قوله: (يخرج-أي الدجال- من بلدة يقال لها: أصفهان من قريةٍ تعرف باليهودية. (كمال الدين ج٢ ص٥٢٥).
وجاء عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: (يخرج الدجال يخرج من قبل المشرق من مدينة يقال لها خراسان يتبعه اقوام كأن وجوههم المجان المطرقة).(الملاحم لابن طاووس: ص٣٠٠)، وهي رواية عامية أيضاً رواها احمد في مسنده وغيره.
وروي أنه دخل على الإمام الباقر عليه السلام رجل من خراسان فقال له: (ياخراساني، تعرف وادي كذا؟ قال: نعم. قال تعرف صدعاً في الوادي من صفته كذا وكذا؟ قال: نعم. قال: من ذلك يخرج الدجال). (البحار ج٥٢ ص١٩٠)، وهي ضعيفة السند اذ ورد في سندها (عن شعيب بن غزوان عن رجل عن ابي جعفر عليه السلام)
***
هل وقع شيء من علامات الظهور حتى الآن أو لا؟.
محمد رشيد حسن
السؤال:
هل تأكدت لديكم علامة من علامات الظهور لحد الآن؟.
الجواب:
إنْ كنت تقصد من العلامات الحتمية فهي لم تتحقق، وإنْ كنت تقصد غير الحتمية فهذه تحقق منها العديد، كهلاك بني العباس، وكبناء جسر في بغداد، وغيرها من العلامات التي ذكرها الشيخ المفيد قدس سره في (إرشاده).

التقييم التقييم:
  ١ / ٣.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء