الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦هـ » المرجع السيستاني(دام ظله الوارف) يشيد بالجهد الاستخباري في إحباط تفجيرات...
العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦ه

المقالات المرجع السيستاني(دام ظله الوارف) يشيد بالجهد الاستخباري في إحباط تفجيرات...

القسم القسم: العدد: ٧٥/ رمضان/ ١٤٣٦هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٦/٢١ المشاهدات المشاهدات: ٩٥٨ التعليقات التعليقات: ٠

متابعات شؤون المرجعية الدينية والحوزة العلمية

صفحة تهتم بمتابعة ما يصدر عن المرجعية الدينية (المتمثلة بالنيابة العامة في عصر الغيبة الكبرى) من خطابات اتجاه الأُمّة ومواقف اتّجاه الاحداث وكذلك تنقل أحاديث النقاد والكتاب والادباء حول آراء المرجعية وأفكارها اتّجاه الاحداث.
تقدم هذه الصفحة المواد دون أنْ تتدخل إلاّ بما يناسب النشر من حذف او تقليص للمادة لأنّ مساحة الصفحة محدودة.
نعم إذا اقتضى التنبيه أو التنويه إلى أمر يُوجب الالتباس فإنّ ذلك سيكون آخر الصفحة

هيئة التحرير

المرجع السيستاني(دام ظله الوارف) يشيد بالجهد الاستخباري في إحباط تفجيرات ببغداد ويدعو للكشف عن مصير المغدورين في سبايكر
أشادت المرجعية الدينية العليا بالجهود الاستخبارية العراقية التي أدت إلى اكتشاف عدد من السيارات المفخخة التي هيأتها داعش لتفجيرها ببغداد في وقت لاحق،كما دعت الجهات ذات العلاقة سواء في الحكومة او في مجلس النواب إلى دراسة الأداء السياسي والعسكري والأمني والإداري والاقتصادي والاجتماعي والقضائي لمفاصل الدولة المهمة في الفترة التي سبقت انتكاسة العام الماضي واحتلال الموصل، كما دعت المرجعية من الجهات ذات العلاقة لبذل المزيد من الاهتمام للكشف عن مصير المغدورين في قاعدة سبايكر والمجهول مصيرهم في أسرع وقت ممكن.
وقال ممثل المرجع السيستاني(دام ظله الوارف) خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في ٢٤/شعبان/١٤٣٦هـ الموافق ١٢/٦/٢٠١٥م بما نصه:
(في الأيام الماضية أثمرت جهود الأجهزة الأمنية والاستخبارية عن اكتشاف عدد من السيارات المفخخة التي هيأتها عصابات داعش الإرهابية لتفجيرها في بغداد عند حلول شهر رمضان المبارك تحت مسمى من مسمياتها الباطلة (غزوة رمضان)).
وكان للجهد الاستخباري الدور الأكبر في ذلك بهمّة وغيرة وإخلاص ضباط الأجهزة الاستخبارية والأمنية الذين واصلوا الليل بالنهار لكشف تحرك هذه العجلات المفخخة قبل وصولها إلى أهدافها وتتأكد من خلال ذلك الأهمية القصوى للجهد الاستخباري في الحد من هذه الأعمال الإجرامية، فلهؤلاء الأبطال الذين حموا أرواح المواطنين وممتلكاتهم بعملهم هذا كل شكر وتقدير وعرفان.
وأضاف الكربلائي (لقد أوضح عدد من المسؤولين الأمنيين مدى الحاجة الضرورية لتزويد الأجهزة الاستخبارية بمعدات تقنية حديثة تسهل كثيراً كشف تحركات الإرهابيين في تفخيخ السيارات ونقلها، مع أنّ اثمان تلك المعدات ليست بالكبيرة ويمكن توفيرها بتخفيض ما خصص لأمور ليست بالضرورية كمخصصات الضيافة والإيفاد والتأثيث ونحوها في بعض الدوائر).
وأضاف خطيب جمعة كربلاء من الصحن الحسيني الشريف أن في الأيام الماضية تحققت أيضاً انتصارات مهمة لقواتنا البطلة من الجيش والشرطة الاتحادية والمتطوعين في منطقة بيجي،كما حققت هذه القوات بمساندة أبناء الشعائر الغيارى تقدماً ملحوظاً في محيط مدينة الرمادي، فلجميع هؤلاء الأعزة كل الشكر والتقدير مصحوباً بالدعاء إلى الله العلي القدير ان يحفظهم ويحميهم ويحقق المزيد من الانتصارات على أيديهم. مشيراً إلى أن المرجو من الأجهزة الأمنية بمختلف صنوفها المزيد من اليقظة والحذر والتنبه ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك- لتفويت الفرصة على عصابات داعش في محاولاتهم تنفيذ عمليات إرهابية في العاصمة بغداد وغيرها من المناطق لزعزعة الأمن وسفك المزيد من دماء المواطنين الأبرياء أو محاولاتهم مهاجمة بعض المناطق الرخوة في جبهات القتال من اجل التعويض عن هزائمهم وخسائرهم لمناطق أخرى كمدينة بيجي وغيرها.
وبخصوص الذكرى السنوية الأولى لاستيلاء عصابات داعش على مدينة الموصل قال الشيخ عبد المهدي الكربلائي بما نصه:
(تمر علينا في هذه الأيام الذكرى السنوية الأولى لاستيلاء عصابات داعش على مدينة الموصل وغيرها وتهديدها لمناطق أخرى، مما دعا المرجعية الدينية العليا لدعوة العراقيين بجميع مكوناتهم وطوائفهم إلى التطوع والالتحاق بالقوات المسلحة لحماية البلد وتخليصه من هذا البلاء العظيم. وقد أثمر ذلك -بفضل الله تعالى- خلال الشهور الماضية عن تحرير الكثير من المناطق التي استولت عليها عصابات داعش، حيث أبلى الغيارى في القوات المسلحة العراقية ومن التحق بهم من المتطوعين وأبناء العشائر الأصيلة بلاءً حسناً في الدفاع عن العراق وشعبه ومقدساته وحققوا انتصارات مهمة بصمودهم وصبرهم واستبسالهم وتضحياتهم الكبيرة الغالية، ومن المؤكد أن ما ننعم به من امن واستقرار في الكثير من المحافظات فإنما هو بفضل تضحيات وجهود هؤلاء الأبطال وما قام به عامة المواطنين من تقديم الدعم لهم ولعوائلهم.
وطالب ممثل المرجعية الدينية العليا من قواتنا المسلحة البطلة إدامة زخم تقدمها وانتصاراتها بالتهيؤ المناسب لتحرير سائر المناطق بأسرع ما تسمح به الإمكانات والاستعدادات مع التأكيد مجدداً على ضرورة توفير الفرصة لأكبر مشاركة ممكنة من أهالي هذه المناطق في تحرير مناطقهم).

العتبة الحسينية المقدسة ١٢/٠٦/٢٠١٥

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء