الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

العدد: ١٥/ شعبان/١٤٣١ه

المقالات رصدنا

القسم القسم: العدد: ١٥/ شعبان/١٤٣١هـ الشخص الكاتب: هيئة التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠٨ المشاهدات المشاهدات: ٢١٤٣ التعليقات التعليقات: ٠

رصدنا

صفحة الرصد المهدوي تهتم بتوثيق ونشر كل ما يتعلق بالقضية المهدوية من أخبار وموضوعات في المواقع الالكترونية والمنتديات والقنوات الفضائية والصحف والمجلات والإذاعات وتقويمها ورد الشبهات التي فيها إن كانت تتطلب ذلك خصوصا الموضوعات المنقولة من المواقع المخالفة للقضية المهدوية بهدف إطلاع القارئ على ما يدور في تلك المواقع ووسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية  وكذلك تحديد الايجابيات والسلبيات في كيفية تناول القضية المهدوية في تلك الوسائل والتواصل معها في سبيل تطوير الايجابيات ومعالجة السلبيات.

هيأة التحرير

الاحتفال بليلة النصف من شعبان في فلكلور الشعوب

كلمة (فلكلور) يقابلها باللغة العربية (التراث) وهو ما يورث عن السلف من الثقافة...

_ ولرصدنا في هذا العدد رصد خاص لبعض ذلك الفلكلور, ففي المجتمعات الإسلامية هناك مناسبات اجتماعية دينية يحتفي بها المسلمون جميعاً بمختلف مذاهبهم، وفي جميع بلدانهم، وهناك مناسبات يحتفي بها بعض المسلمين، إما لثبوت شرعية الاحتفاء بها في مذهبهم، واما لارتباطها بشأن وطني، أو إرث اجتماعي. ومن تلك المناسبات البارزة التي تحتفي بها مجتمعات إسلامية كثيرة، هي ليلة النصف من شعبان.

وللاحتفاء بهذه الليلة نوعان من البرامج: برامج تعبدية، كالصلاة والدعاء وتلاوة القرآن، وبرامج اجتماعية كالاحتفالات العامة، وتزيين المنازل والأماكن، وخروج الأطفال مجاميع ينشدون أراجيز خاصة بالمناسبة، ويستقبلهم أرباب المنازل بتوزيع الحلويات والهدايا عليهم. مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

* وأول رصدنا  لهذا كان مع مدينة الحديدة و(تلفظ الحُدَيْدَة) وهي مدينة تقع في منتصف الساحل اليمني ، على الضفة الشرقية للبحر الأحمر. وهي تبعد عن صنعاء حوالي ٢٢٦ كم وهي احدى الموانئ الغربية لليمن ،فقد نشرت (صحيفة الجمهورية اليمنية) استطلاعا حول المدينة بتاريخ ١٥/٣/٢٠١٠ تحت عنوان) الحديدة.. تراث متنوع وفن معماري وفلكلور شعبي يصعب لغير أبنائها تعلمه). وقد أشار هذا الاستطلاع إلى العادات والطقوس الدينية لهذه المدينة والتي منها الاحتفال بليلة النصف من شعبان والتي يسمونها هناك ليلة (البهجة ) حيث تقام الولائم والمجالس حتى الفجر لأنهم يعتبرون تلك الليلة ليلة محاسبة، وان الله تعالى يفصل فيها في الأمور بين الخلائق.   

* هذا ونشرت صحيفة (الجمهورية نت) اليمنية بتاريخ ١٨/٨/٢٠٠٨ في مقال تحت عنوان من (ثقافتنا الشعبية ليلة الشعبانية) وأضافت فيه ان ذكرى الاحتفال بليلة النصف من شعبان في اليمن (أو كما يطلق عليها في عاصمة اللواء الأخضر ليلة الشعبانية)، التي ترتبط سنوياً بذكرى الحصول على الشموع، حيث يتجمع الأطفال في دوائر يرددون أحلى الأناشيد الشعبية والوطنية وهم يحملون الشموع المضاءة، كما توزع عليهم قطع نقدية من فئات صغيرة وبعض الحلويات والكعك، ويتم فيها تبادل الزيارات بين الأهل ليلاً، وغيرها من الطقوس التي ترمي إلى إحياء صلة الرحم وتوثيق الروابط الاجتماعية، وفي الشارع يتجمع الاطفال أمام المنازل في انتظار مرور (جمل الشعبانية)، الذي يتشكل من مجموعة من الشباب يرتدون أثواباً بنيةً مائلة إلى الصفرة هي أشبه بلون الجمل، ويحمل الشاب الموجود في المقدمة رأساً أشبه برأس الجمل الحقيقي، وعندما يصلون إلى أمام المنازل يقومون بأداء بعض الحركات الشعبية وتقليد حركات الجمل، إلى جانب ترديد بعض الأهازيج الشعبية والوطنية التي تتضمن إشارة إلى أسماء المدن والمناطق اليمنية المختلفة, وتصف حال المسافر بين تلك المناطق والمدن ومشقة السفر وآلامه، ويبقى الجمل المقلد يؤدي تلك الحركات في انتظار أن يجود عليه صاحب المنزل بنفحة من المال، يقل أو يكثر وفقاً للحالة المادية لكل اسرة، ويستمر الحال هكذا لثلاث ليال متتالية.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام* وفي مقال نشرته صحيفة (٤ اكتوبر) _وهي صحيفة سياسية يومية تصدر في اليمن_  نشرت بتاريخ ٣٠/٧/٢٠٠٧ بعنوان (قبر النبي هود بين التاريخ والفلكلور) وهو عبارة عن بحث تاريخي عن   قبر النبي هود عليه السلام في مدينة الاحقاف الواقعة بين حضر موت وعمان.

 وبغض النظر عما جاء في المقال الا ان ما يهمنا فيه ان في النصف من شعبان من كل عام تقام الاحتفالات  في تلك المدينة، وفيها تقام ايضا  وبالمناسبة مسابقة الهجن ((الجمال )) وهي رياضة شعبية تمارس في مناطق في الشرق الأوسط، وفي أفريقيا وأستراليا،  وتقام أيضا في ليلة النصف من شعبان هناك عند قبر النبي هود  عليه السلام الكثير من الأعراس تيمنا  بتلك المناسبة البهيجة ، وتموج الحركة والنشاط والحيوية بجانب القبر لمدة أيام بحيث يصير الليل   نهارا مشرقا ومضيئا.

* اما عن الاحتفال بذكرى الناير (ليلة النصف من شعبان) في المغرب والذي  يعد طقساً سنوياً تحرص أغلب الأسر المغربية فيه على الاجتماع وتناول الطعام بشكل جماعي،  وتوزيع بعض الحلوى المغربية  وفي نفس اليوم ينطلق موسم الشموع السنوي في مدينة (سلا) القريبة من الرباط، وهكذا الحال في الأقطار العربية والإسلامية، باختلاف التسميات وربما المواعيد والطقوس.

وقفة مع (الكركيعان):

* وكان لرصدنا وقفة مع الكركيعان، يرى الباحثون في التراث الشعبي أن (القرقيعان) لفظ عامي مأخوذ من قرع الباب، وذلك لأن الأطفال يقرعون أبواب البيوت في هذه المناسبة، في حين يذهب آخرون الى أنه كان بعض الأطفال يستخدمون الأواني للقرع عليها سابقا، وتروي بعض الكتب التراثية أن (القرقيعان) سمي بذلك لأنه قرقعة الحلوى تسمع داخل سلة مصنوعة من سعف النخيل.مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

ويطلق الكركيعان الآن على عادة خروج الأطفال ليلة النصف من شعبان، حيث توزيع الهدايا عليهم، في بعض مناطق الخليج.

ففي الأمارات العربية مثلا يسمونه (حق الليلة)،وفي سلطنة عمان تسمى (القرنقوشه) أو (الطلبة)، وتسمى أيضاً (طاب طاب)، وفي البحرين تسمى (كرنكوعه)، وفي الساحل الشرقي من المملكة العربية السعودية تسمى (الناصفة) و(كريكشون) و (حل وعاد)، وفي الكويت تسمى (كركعان).

وهذا ما أشار له مقال نشر في مجلة (تراث) وهي مجلة تراثية تصدر عن (نادي تراث الإمارات) تحت عنوان (حــق الليــلة ( بـاب الكـرم بـدون بوابـة, فقد سلط المقال الضوء على استعداد الأهالي والأطفال للاحتفال بهذه المناسبة بشراء المكسرات والحلويات، إذ تقوم الأمهات بخياطة أكياس من القماش  ليجمع الأطفال فيها ما يوزعه الأهالي عليهم من المكسرات والحلويات وحتى النقود، حيث يقوم الطفل منهم بتعليق الكيس في رقبته، فتقوم ربة المنزل  _بعد أن تطلب من الأطفال تكرار الأغنية وخاصة الجزء الذي يمتدحون فيها ابنها_. بالغرف بيديها أو بواسطة إناء من الصينية أو الجفير المليء بالمكسرات والحلويات ، وتفتح كيس كل طفل منهم وتضع به نصيبه ، وفي أثناء ذلك يتدافع الأطفال للوصول إلى السيدة التي تقوم بالتوزيع، كما يتنافس الأطفال لجمع أكبر كمية مما يوزع عليهم حتى ساعة متأخرة من الليل، وما ينفك الأهالي مجتمعين في المنازل ينتظرون قدوم مجموعات الأطفال عليهم مجموعة تلو الأخرى.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلاموعندما يسمع أهل المنزل صوت اناشيد الأطفال من بعيد يتأهبون لاستقبالهم بوضع (الجفير) _وهي سلة مصنوعة من خوص النخيل_ عند باب المنزل ، ويستاء أهل المنزل إذا أهملته مجموعات الأطفال في هذه الليلة ولم يقوموا بزيارته وأخذ نصيبهم من الكركيعان. كما إذا كان المنزل بعيداً عن باقي البيوت أو أن ما يقدمونه للأطفال من كركيعان لا يرضي أذواقهم .

* أما في واحة الأحساء فليلة النصف من شعبان تدعى (ليلة النافلة) وليس فيها قرقيعان  كالذي ذكر، إنمـا يوزع فيها طبق يدعى (المرقوق) وهو عبارة عن أرز حساوي مطبوخ مع لوبيـاء وماش وأصابع صغيرة من العجين . ففي الأحساء والقطيف وبعض أحياء الدمام والخبر، يخرج الأطفال في مهرجان كرنفالي، ليجوبوا الشوارع والأزقة، مبتهجين بهذه المناسبة، التي توارثوها من آبائهم، وهم يلبسون الملابس الأنيقة والأزياء التقليدية، حيث ترتدي الفتيات الصغيرات ما يعرف بـ(الملفع) وهو حجاب مطرز بالزري الذهبي والفضي والجلابيات المحاكة بالزخارف والنقوش الملونة، أما الأولاد فيرتدي بعضهم بشتا صغيرا وطاقية مزركشة، يحملون معهم أكياسا يجمعون فيها ما يوزع،  وتتشابه مفردات هذه الأهازيج في معظم الدول التي تحتفل بهذه المناسبة مع اختلاف بسيط باختلاف لهجاتهم.

* ويزين بعض أهالي المنطقة الشرقية أحياءهم، في الشوارع الرئيسة والفرعية بسعفات النخيل الخضراء وأقواس الزينة والأنوار الملونة ويستوقفون السيارات بعد تنظيم عملية سيرها، ليرشوا على أيدي سائقيها ماء الورد ويعطروهم بالبخور، وتوزع الحلويات والمشروبات الباردة على السائقين والركاب، وتقيم بعض الأحياء فلكلورات شعبية. ويردد الأطفال خلال جولاتهم إلى البيوت، أهازيج وأراجيز شعبية، يعشق سماعها أرباب البيوت. أما الشباب فيتعاملون مع هذه الليلة بشـكل آخر ، شكل يغلب عليه الفرح والمرح والتمجيد والشكر لله.

* أما في مصر التي توقفت فيها معظم الاحتفالات الشيعية بعد سقوط دولة الفاطميين وبقيت الموالد وليلة النصف من شعبان وبعض المناسبات الاخرى، لكنها ماتزال ضمن الاحتفالات المصرية، التى تأخذ شكل الولائم وترتبط بأكلات وأطباق معينة تتميز بها مصر عن باقى الدول الإسلامية.

هذا ما أشار له المقال المنشور بتاريخ ٦/٦/٢٠٠٩ بعنوان (الإسلام فى مصر وسطي.....)  في صحيفة اليوم السابع المصرية.

* وفي سوريا فان لليلة النصف من شعبان طقوسا خاصة ومن ابرزها تناول حلوى خاصة تسمى (المحيا) ويدل اسمها على ان الناس تتمنى من خلال هذه الحلوى ان تحيا حياة سعيدة وطيبة وهي في السابق كانت تصنع بنوعين ولونين احمر وابيض والان اضيف اليها انواع جديدة تسمى الشمينا والمعمول .

هذا ما جاء في مقال نشرته وكالة الانباء الكويتية (كونا) بتاريخ ٢٠/١٢/١٩٩٩ تحت عنوان (غياب العديد من العادات الرمضانية في سوريا).مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

* اما عن الاحتفال بهذه الليلة السعيدة في العراق فقد اشارت  (شبكة النبأ)  المعلوماتية بمقال لها تحت عنوان (زيارة النصف من شعبان طقس ديني ام كرنفال شعبي)  ان الاحتفال في العراق بهذه الليلة له نكهة خاصة ومراسيم ليس لها مثيل لدى بقية الشعوب حيث يجتمع الشيعة من كل البلدان الاسلامية في كربلاء المقدسة كي يؤدوا  مراسيم زيارة الإمام الحسين  عليه السلام  ومن بعدها يتوجهون الى مقام الامام الحجة بن الحسن المهدي  عليه السلام على ضفة نهر صغير يقع عند مدخل المدينة الشمالي وهم يحملون  الشموع المضيئة دون استثناء، رجالا ونساء شيوخا وأطفال ليجوبوا بها شوارع المدينة قبل أن يرسلوها في مجرى النهر بعد تثبيتها على قطعة من الخشب أو الفلين تضمن طوفها على وجه الماء، في تقليد جميل توارثوه منذ عدة أجيال، بادية على وجوههم مراسم الفرح والابتهاج، فيما يبدو هذا النهر الصغير كأنه يرتدي حلة من الأنوار، تدوم حتى الصباح بمنظر بديع يسر الناظرين وصورة جميلة لا تتكرر حتى هذا اليوم من العام المقبل،  لكون ولادة الحجة عليه السلام  هي ولادة الأمل في نفوس المستضعفين.

وان الاحتفالات في عراق أهل البيت عليهم السلام لمناسبة ميلاد خاتم الأوصياء الحجة بن الحسن عليه السلام, وان كانت تتركز في كربلاء الحسين عليه السلام إلا انها لا تقتصر عليها بل تنتشر في سائر المدن العراقية وباحتفاليات عامة شاملة تعم كل مدينة وكل شارع بل كل بيت.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلامالجذور الدينية لتلك الاحتفالات

ولرصدنا وقفة مع هذه الاحتفالات في هذه الليلة المباركة  خصوصا حيث انها كباقي المناسبات لم تسلم من تلك العقول المتحجرة التي تصف كل شيء تجهله بقصد او بدون قصد بأنه بدعة, فتجد الفتاوى تترا حول حكم الاحتفال بهذه الليلة متجاهلة الأسباب التي دعت الأمة الاسلامية على مختلف مذاهبها  لهذا الاحتفال, وهذا ما اشار له الشيخ (حسن الصفار):

قائلاً: يبدو أن الاحتفاء بليلة النصف من شعبان لم يحدث من فراغ، وليس مجرد عادة اجتماعية، وموروث شعبي، بل إن له جذوراً دينية يمكن تلمسها عبر النقاط التالية:

أولاً: الروايات والأقوال الواردة عن أئمة السلف حول فضل هذه الليلة، ومكانتها عند الله سبحانه وتعالى.

ثانياً: الأحاديث المروية عن رسول الله  صلى الله عليه وآله وسلم في فضل ليلة النصف من شعبان، وفضل العبادة فيها.

ثالثاً: ذكر عدد من المؤرخين ورواة السيرة النبوية أن تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة كان في الخامس عشر من شعبان، في السنة الثانية للهجرة.

* ويسجل الشيخ محمود شلتوت (شيخ سابق للجامع الأزهر) صورة عن الاحتفاء الديني بليلة النصف من شعبان في كتابه (من توجهات الإسلام)  وبالشكل التالي: (جرت عادة المسلمين في عهودهم الأخيرة أن يحتفلوا بليلة النصف من شعبان احتفالاً دينياً، نرى مظهره في المساجد وفي البيوت. ففي المساجد يجتمعون عقب صلاة المغرب، ويصلون صلاة خاصة تعرف باسم صلاة النصف من شعبان، ثم يقرؤون بصوت مرتفع سورة معينة هي سورة (يس)، ثم يبتهلون كذلك بدعاء يعرف بدعاء (ليلة النصف)، ويكررون ذلك ثلاث مرات، أولاها بنية طول العمر، والثانية بنية دفع البلاء، والثالثة بنية الغنى. أما في البيوت فهم يهتمون اهتماماً خاصاً بتهيئة طعام يجتمع عليه جميع أفراد الأسرة بعد صلاة العشاء). 

وهكذا تجد رصدنا ان الاحتفال بالنصف من شعبان مناسبة توحد جميع المسلمين عند تتبع طقوسهم الاحتفالية بها,  بملاحظة ان التشابه الجامع في إحيائها هو الرابط الأكثر عمومية بين المسلمين، وهو يتّشح بالصفة العبادية بسبب تجذره في الذاكرة الدينيّة المشتركة، وإنْ تعدّدت مظاهر الاحتفال بها عبر الزّمن, هذا من جهة ومن جهة اخرى فان ليلة النصف من شعبان مدعاة لاثارة غضب البعض لكونها كما يتصورون بدعة لم يوجد في حقها نص نبوي لا بل تكتب المقالات والفتاوى حول بدعية الاحتفال بهذه الليلة واتخاذ موقف متشدد من الظاهرة الفلكلورية نفسها، ولعل هذه المواقف المشتددة من الاحتفال بهذه الليلة ناتج عن الحقد الكامن في صدر اعداء التشيع, والخوف من ربطها بمولد الإمام المهدي  عليه السلام  لاسيما وان الشيعة يحتفلون بهذه المناسبة احتفالا خاصا عالميا, حيث لا تخلو دولة في العالم اليوم من اقامة الاحتفالات بليلة النصف من شعبان بمناسبة ولادة الإمام المهدي عليه السلام حتى في عقر دار المخالفين الذين يحاولون اطفاء نور الله بأفواههم وهو  تعالى يأبى الا ان يتم نوره.

كيف أحيا العالم النصف من شعبان في العام الماضي

* العراق: أحيا شيعة ومحبو أهل البيت عليهم السلام في العراق ذكرى ولادة الإمام عليه السلام حيث احتضنت كربلاء المقدسة هذا الحدث العالمي الكبير وسط حضور مليوني لافت.

ولم يقتصر الاحتفال على كربلاء المقدسة , بل هو يقام في كل مدينة بل وفي كل بيت من عراق أهل البيت عليهم السلام.

* ايران: تألقت أنحاء إيران بهجة ببركة الميلاد الميمون, حيث احتفالات العشرة المهدوية فأقيمت المؤتمرات الدولية للعقيدة المهدوية في طهران, وانطلقت مسيرات الحب و الوفاء والاستصراخ, في قم المقدسة وأصفهان وفي مدن إيرانية أخرى. 

 *الكويت: احتفلت  الكويت   بدخول شهر شعبان الأغر وما يحمله من مناسبات عزيزة على قلوب المؤمنين,حيث أقام المركز الإسلامي للإنتاج الفني والمسرحي مهرجانه الاحتفالي الكبير بمناسبة ميلاد منقذ البشرية الإمام صاحب العصر والزمان عليه السلام .

وأقيم أيضا  احتفال بهيج  في حسينية الإمام العسكري عليه السلام.  وأقيم احتفال كبير في حسينية الأئمة عليهم السلام بالمنصورية.  كما  أحيت حسينية أهل البيت عليهم السلام  في منطقة الأحمدي احتفالاً لها.

*وقد أعلنت اللجنة المركزية لإقامة المهرجان العالمي في العشرة المهدوية برامج أيام الاحتفالات الشعبانية المباركة.

حيث أقيمت الاحتفالات  في كل من الكويت (منطقة السلوي)-وفي إيران (قم المقدسة)- وفي تركيا (اسطنبول) – وفي هولندا (روتردام) . وقد استمرت من العاشر من شعبان وحتى التاسع عشر منه.

* السويد: وكانت شعبانية الفرح في السويد إذ أقامت مؤسسة خدام الحسين عليه السلام في مدينة مالمو السويدية مهرجانها بمناسبة الذكرى . كما أقامت مؤسسة المنتظر للتبليغ والإرشاد احتفالية كبرى أيضا.

* مصر:  لهذه المناسبة السعيدة توافد أكثر من مليوني مصري على المشهد الحسيني بالقاهرة ومن جميع أنحاء مصر  باعثين النشاط طبقا لطقوس الاحتفال عندهم, في كل أرجاء الحي الذي يحمل نفس الاسم. محيين ليلة ساهرة حتى الفجر.

*السودان:  وفي السودان وعلى ارض الجزيرة وبالقرب من مدينة ودمدني وفد عدد كبير من السودانيين فأحيوا الاحتفال بليلة النصف من شعبان ذكرى الولادة المباركة لمهدي هذه الأمة عليه السلام.

*السعودية: وأقام السعوديون احتفالاتهم الواسعة النطاق لمناسبة ليلة النصف من شعبان ذكرى ميلاد الإمام الثاني عشر, المهدي المنتظر عليهم السلام. فقد توجه الآلاف في الإحساء والدمام والقطيف والمدينة المنورة منذ ساعات المساء الأولى إلى المساجد لإحياء البرامج العبادية والاحتفالات الدينية وقراءة المولد الشريف للإمام المهدي عليه السلام.

هذا وقد نشرت (صحيفة صدى المهدي) في العام الماضي أخبار الاحتفالات المهدوية في مختلف بلدان العالم ومنها الهند, والباكستان, ونيجيريا, وسوريا ولبنان وأمريكا, وبلجيكا, وهولندا, وفنلندا, وبريطانيا والبحرين وعمان.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء