الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

العدد: ١٦/ رمضان/١٤٣١ه

المقالات من فقهائنا

القسم القسم: العدد: ١٦/ رمضان/١٤٣١هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠٨ المشاهدات المشاهدات: ٢٠٢٢ التعليقات التعليقات: ٠

من فقهائنا

سلسلة من المقالات تسلط الضوء على حياة الفقهاء النواب للإمام المهدي القائم عليه السلام

الامام الاكبر المجدد الشيرازي

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلامهو السيد ابو محمد معز الدين الميرزا حسن, ويقال محمد حسن ابن الميرزا محمود ابن الميرزا اسماعيل ويقال محمد اسماعيل ابن السيد فتح الله بن عابد بن لطف الله بن محمد مؤمن الحسيني الشيرازي الشهير بالميرزا الشيرازي. نزل النجف الاشرف سنة ١٢٥٩هـ, ارتحل الى سامراء اعتبارا من ١٢٩١هـ .

علمه ومرجعيته قدس سره:

كان اماما عالما فقيها ماهرا محققا مدققا رئيسا دينيا عاما, ورعا تقيا, راجح العقل ثاقب الفكرة, بعيد النظر. مصيب الرأي, حسن التدبير, واسع الصدر,  منير الخلق, طلق الوجه صادق النظر, أهل الرأي, صائب  فراسة  قوي الحفظ, على جانب عظيم من كرم الاخلاق, يوقر الكبير ويحنو على الصغير, ويرفق بالضعيف  والفقير, اعجوبة في احاديثه وسعة مادته وجودة قريحته, آية في ذكائه ودقة نظره وغوره, أديبا يحب الشعر وانشاده ويجيز عليه.

انتهت اليه رئاسة الامامية الدينية العامة   وطار صيته واشتهر ذكره ووصلت رسائله التقليدية وفتاواه الى جميع الاصقاع وقلد في جميع الاقطار والامصار, في بلاد العرب والفرس والترك والهند وغيرها. وكان من في عصره من أكابر العلماء المجتهدين المقلدين.

وبلغ من الرئاسة وجلالة الشأن مبلغا لم يكن لاحد من الامراء والملوك في ايامه. كان سخي النفس-مات ولم يخلف لأولاده عقارا ولا ثروة, وكان كثير الرفق بالطلاب  والحنو عليهم, حسن العشرة معهم جزيل الاحترام والضيافة. يشاور اكابرهم ويشركهم في آرائه.

أساتذته قدس سره:

تتلمذ على كبار الاساتذة والعلماء وهم:

-الشيخ محمد تقي صاحب حاشية المعالم قدس سره.

-السيد حسن البيد آبادي الشهير بالمدرس قدس سره.

-العلامة محمد ابراهيم الكلباسي قدس سره.

-الشيخ مرتضى الانصاري قدس سره.

-الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر قدس سره.

-الشيخ مشكور الحولاوي قدس سره.

-الشيخ حسن بن الشيخ جعفر صاحب انوار الفقاهة قدس سره.

-السيد علي التستري قدس سره.

تلامذته قدس سره:

تخرج عليه عدد كبير من الائمة الاعلام, وربى خلقا كثيرا , منهم جماعة من المجتهدين..وهذه اسماء بعض منهم: 

السيد اسماعيل الصدر-الشيخ محمد باقر الاصبهاناتي-السيد حسن الصدر-الشيخ حسن الطهراني-المحدث الميرزا حسين النوري-الشيخ آقا رضا الهمداني-الشيخ عباس بن الشيخ علي كاشف الغطاء-الشيخ علي الخيقاني النجفي-الشيخ فضل الله النوري الطهراني-الاخوند ملا كاظم الهروي الخراساني-السيد كاظم اليزدي-السيد محمد الاصفهاني-السيد محمد شرف الدين البحراني-الميرزا محمد بن فضل الله الفيروزآبادي-الميرزا مهدي الشيرازي-الشيخ هادي المازندراني الحائري.. وغيرهم الكثير .

مؤلفاته قدس سره:

مؤلفاته قليلة لانشغاله بالتدريس وامور الرئاسة ولكن منها:

-كتاب في الطهارة الى الوضوء.

-رسالة في الرضاع.

-كتاب في اول المكاسب الى آخر المعاملات.

-رسالة في اجتماع الامر والنهي.

-تلخيص افادات استاذه الانصاري في الاصول.

-رسالة في المشتق .

-حاشية على نجاة العباد وعلى حاشية الشيخ الانصاري.

-تعليقة على معاملات الاقا البهبهاني.

مواقفه قدس سره:

-كان وافر العطاء, ينفق امواله في  وجوهها, ويعول الوفاً من الناس  ومن التجار احنى عليهم الدهر, ينفق عليهم دون ان يعلم بذلك احد, فلما توفي فقدوا ذلك وضاقت بهم الحال.

-وعندما حدث قحط  وغلاء في النجف الاشرف سنة ١٢٨٨ هـ كما هي في سائر البلاد, تعهد قدس سره الناس وطلاب العلوم من البلد وأدر  عليهم العطاء.

-وحين اعطى الشاه ناصر الدين القاجاري امتياز حصر التتن والتنباك لشركة انجليزية-شاع ان المجدد افتى بتحريم التدخين وكسرت كل نارجيلة حتى في القصر.. وهكذا ترك عشرون مليونا في ايران التدخين عملا بأمر الميرزا الشيرازي.. مما اضطر الشاه الى فسخ الامتياز مع تلك الشركة.

مواقف لا  تنسى له قدس سره:

من المواقف التي لا تنسى للسيد المجدد هو ما جرى له مع الشاه ناصر الدين القاجاري سنة ١٢٨٧هـ, حيث زار الشاه العتبات المقدسة في العراق, فلما قصد  كربلاء, خرج الناس لاستقباله.. ولما ورد النجف الاشرف  خرج الناس لاستقباله بما فيهم علماؤهم.. ومن منطقة خان الحماد أو خان المصلى. ولما دخل النجف الاشرف حضر جميع العلماء لزيارته الا الميرزا المجدد, فلم يخرج لاستقباله ولم يزره.. وعندما ارسل  الشاه الى كل من العلماء مبلغا من المال قبله الا سماحة الميرزا المجدد.. فأرسل الشاه وزيره حسن خان اليه يعاتبه ويطلب منه ان يزوره فأبى فقال الوزير لا يمكن أن يجئ ملك ايران الى النجف ولا يراك, فهل تترقب ان يجئ الشاه لزيارتك؟ فقال له: انا رجل دين مالي وللملوك, فقال هذا لا يمكن, ولما الح عليه قال: اجتمع معه في الحضرة العلوية الشريفة, فأجتمعا هناك وصافحه الشاه, وقال له تفضل وزر لنزور بزيارتك فتلا الميرزا الزيارة وتابعه الشاه.

المجدد الشيرازي قدس سره وسامراء:

عمرت سامراء به قدس سره وصار اليها الرحلة وتردد الناس اليها وأمّها اصحاب الحاجات من اقطار الدنيا, وعمر بها الدرس, وقصدها طلاب العلوم, وشيد فيها المدارس والدور. وكانت سامراء قبل ان ينزلها بمنزلة قرية صغيرة.  ومع ما بذله المترجم من الجهود في عمران سامراء ودفع المشقات عن الزوار والاحسان الى اهل سامراء الاصلييين, وما اسداه من البر اليهم وما ادره عليهم عمرانها وكثرة تردد الناس اليها من الرزق لم يتم له ما راده وعادت البلدة بعد وفاته الى سيرتها الاولى, بل لقد كثر التعدي حتى  في اواخر ايام وجوده فيها.

وفاته ومدفنه قدس سره:

-توفي  قدس سره اول ليلة الاربعاء ٢٤ شعبان ١٣١٢هـ بسامراء, وحمل نعشه الى النجف الاشرف, على الاعناق, فكلما قارب نعشه بلد خرج اهلها الى مسافة وحملوه على الرقاب.   وعندما اقترب النعش من النجف الاشرف خرج اهلها الى خان الحماد وشهدوا تشييعه.

-دفن قدس سره يوم الاربعاء غمرة شهر رمضان في المدرسة التي انشأها ناصر علي خان الافغاني في باب الصحن العلوي الشريف بباب الطوسي على يسار الداخل الى الصحن المطهر, وقبره ظاهر للمارة.

 - رثاه الشعراء بالكثير من المراثي والتي تليت في مجالس الفاتحة التي اقيمت له. وفي مجالس النجف الاشرف بعد ذلك.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء