الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٢٠/ محرم الحرام/١٤٣٢هـ » في أروقة المكتبة المهدوية
العدد: ٢٠/ محرم الحرام/١٤٣٢ه

المقالات في أروقة المكتبة المهدوية

القسم القسم: العدد: ٢٠/ محرم الحرام/١٤٣٢هـ الشخص الكاتب: محمد حسن عبد الخاقاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ١٨٧٤ التعليقات التعليقات: ٠

في أروقة المكتبة المهدوية

قراءة في كتاب البرهان على وجود صاحب الزمان لمؤلفه السيد محسن الامين الحسيني العاملي

اعداد: محمد الخاقاني

يقع الكتاب في طبعته الثانية ١٤٢٩ هـ في ١٨٠ صفحة من القطع الوزيري. وهو من تقديم وتحقيق مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي علیه السلام-النجف الاشرف. مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

الكتاب  عبارة عن قصيدة للسيد المؤلف يرد فيها على قصيدة اخرى لم يسم ناظمها, ولكنها وردت من بغداد إلى المؤلف حين كان يقيم  في  النجف الاشرف.

وقد اضاف السيد المؤلف إلى قصيدته شروحا وتعليقات تساعد وتبين القصد من قصيدة الرد. وتحت عناوين عدة  هي:

*الاتفاق على خروج الامام علیه السلام *في ذكر   المعمرين* الدليل على وجوده علیه السلام بالفعل وغيبته بعد الفراغ من اثبات امكانه* القائلون بوجود المهدي علیه السلام من علماء السنة* بعض الادلة على وجود المهدي* مناقب امير المؤمنين علیه السلام.

وفي تأكيده على الإمام المنتظر بأنه مكلف من قبل ا لله تعالى ان يغيب,  وانه سيظهر لينفذ الارادة الالهية في الكون, يقول المؤلف شعرا.

وكيف اختفى في ليلة الغار احمد

            وفي غيرها خوف الردى وله الفخر

وقد كان يدري ان سيظهر دينــــه        

            على كل دين لا يخالفه نكــــــــــــــــــر

فقل مثل هذا في الإمام فلا يرى

سبيلا إلى انكاره من له حجــــــــــــر

نعم باختفاءٍ قد درى ولأجلـــــــــــــه      

            درى انه حتما يطول له العمــــــــــــــــر

وفي بيان ان اختفاء الامام علیه السلام عن الانظار  هو بأمر من الله تعالى,  وان  في  هذا الاختفاء مصلحة مخفية علينا. لا يحيط بها علما إلا علام الغيوب,  فهو الذي امر وليه بالاختفاء ولحين الظهور المقدس. فيقول في قصيدته:

ومن ذا الذي امسى بكل مصالــــح   ال

أمور محيطا غير رب له الامــــــــر

ولا يسأل الرحمن عن فعلـــــــــــــــــــــه ولا

            يحيط  بما  في  علمه  ابدا  فكــر

وفي رده على استبعاد الخصم لامر طول العمر للامام المهدي علیه السلام بتصريح القران الكريم بطول عمر نوح وعيسى والياس وادريس والخضر عليهم السلام وغيرهم من غير الانبياء عليهم السلام فيقول:

وانكرتم طول الحياة وقلتم     

            إلى مثل هذا لا يطول به العمـــــــر

وعمر نــــــــــوح بعد شـــــــــــيت وآدم

            وعيسى والياس وادريس والخضر

وعاش ابن عاد  عمر سبعة انســـــر     

            ثمانون عاما ما يعمره النســـــــــــــر

وعمر في الماضين عمرو بن عامر      

            ثمان مئين نابها العسر واليســــــــر

وفي الدليل على وجوده بالفعل وغيبته بعد الفراغ من اثبات  امكانه يقول السيد المؤلف:

يقول نبي الله اني تــــــــــــــــارك

            لكم هاديا يبقى وإن   فني الدهـــر

تركت كتاب الله فيكم وعترتي

            هم اهل بيتي السادة القادة  الغـــر

هما مرجع للخلق لن يتفرقـــــا

            إلى ان يكون النشر للناس والحشر

ومن كان للقرآن ليس مفارقــا

            فعصمته حتم كما عصم الذكـــــــــر

وحيث ورد الحوض اصبح غاية

            فليس بخال منهما ابدا عصـــــــــــــر

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء