الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٢٢/ ربيع الأول/ ١٤٣٢هـ » المهدي في الشعر المنسوب للإمام علي
العدد: ٢٢/ ربيع الأول/ ١٤٣٢ه

المقالات المهدي في الشعر المنسوب للإمام علي

القسم القسم: العدد: ٢٢/ ربيع الأول/ ١٤٣٢هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٠ المشاهدات المشاهدات: ١٠٦٥ التعليقات التعليقات: ٠

الإمام المهدي عليه السلام في الشعر المنسوب للإمام علي عليه السلام

- جاء في كتاب (عقيدة المسلمين في الإمام المهدي عليه السلام)  - و(ينابيع المودة)

ان الامام امير المؤمنين قال عليه السلام وهو يوصي ابنه الامام الحسين عليه السلام

سقى الله قائمنا صاحب الــ                ــقيــــــــــــامة والناس في دأبها

هو مدرك الثأرِ لي يا حسيـ                    ــن بل لك فاصبر, لأتعابها

لكـــــــــل دمٍ أَلــــف ومـــــــــــــا                  يُقصـــــــــر في قتــل أحزابِهَــــا

هنالك لا ينفـعُ الظالميـــــن                 قَـــــــــــــــــــــــــولٌ بِعُــذرٍ وأعتابها

كما ورد في البحار, والصراط المستقيم, وغيرها من المصادر المعتبرة ابيات له عليه السلام  في وصية لابنه محمد بن الحنفية, ذكر فيها احوال المستقبل, وعلامات ظهور الامام الحجة عليه السلام :

بُنيّ اذا ما جاشَتِ التُّركُ فانتظِــر                 ولايةَ مهديٍّ يَقوم ويعــــدِلُ

وذَلَّ مُلوكُ الارضِ من آل ها شم                  وبويع مِنهم من يَلَذُّ وَيَهــزِلُ

صبي من الصبيان لا رأيَ عِنـدهُ                      ولا عنـــــده جِدُّ ولا هُو يعقِلُ

فثَمَّ يقومُ القائِــم الحَــــقّ مِنكـــمُ                     وبالحَقِّ يأتيكُم وبالحَقِّ يعمَلُ

سَميُّ نَبـــي الله نَفســـي فِــــداؤُهُ                      فَلا تخذلوهُ يا بني وعجِّلــــوا

وينسب له عليه السلام  أيضاً:

فللـــه درك مــن امــــام صميـــــدع                      يذل جيوش المشركين بصــارم

ويظهــر هذا الـــدين في كل بقعــــة                   ويرغم أنف المشركين الغواشم

ينقي بسـاط الارض من كــل افــــةٍ                   ويرغم فيها كل من هو غاشـــم

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء