الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٢٢/ ربيع الأول/ ١٤٣٢هـ » نافذة التوقيعات المباركة
العدد: ٢٢/ ربيع الأول/ ١٤٣٢ه

المقالات نافذة التوقيعات المباركة

القسم القسم: العدد: ٢٢/ ربيع الأول/ ١٤٣٢هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٠ المشاهدات المشاهدات: ١٠٧٦ التعليقات التعليقات: ٠

نافذة التوقيعات المباركة

كلمات الهية صدرت من افواه ملكوتية بعبارات بشرية، النظر اليها يرقى بالروح الى عالم النور وبحبوحة الملكوت، هذه هي التوقيعات توقيع الناحية المقدسة إلى اسحاق بن يعقوب في جواب اسئلته

-جاء في كتاب الاحتجاج للطبرسي ص٤٦٩ ج٢. وفي بحار الانوار ص١٨٠ ج٥٣ ب٣١, ما خرج من توقيعاته قدس سره وفي اعلام الورى ص٤٥٢, الفصل الثالث  في  ذكر بعض التوقيعات.

-محمد بن يعقوب الكليني عن اسحاق بن يعقوب  قال سألت محمد بن عثمان العمري رحمه الله أن يوصل إلي كتابا قد سألت فيه عن مسائل اشكلت عليَّ.

فورد التوقيع بخط مولانا صاحب الزمان عليه السلام.

اما ما سألت عنه ارشدك الله وثبتك من امر المنكرين لي من اهل بيتنا وبني عمنا.

فاعلم انه ليس بين الله عز وجل وبين احد قرابة, من انكرني فليس مني, سبيله سبيل ابن نوح.

واما سبيل عمي جعفر وولده فسبيل اخوة يوسف عليه السلام.

واما الفقاع فشربة حرام ولا بأس بالشَّلماب.

واما اموالكم فما نقبلها إلا لتطهّروا, فمن شاء فليصل ومن شاء فليقطع فما آتانا الله خير مما آتاكم.

واما ظهور الفرج فانه إلى الله وكذب الوقاتون.

واما قول من زعم ان الحسين عليه السلام لم يقتل فكفر وتكذيب وضلال.

واما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فانهم حجتي عليكم وانا حجة الله عليهم.

واما محمد بن عثمان العمري رضي الله عنه وعن ابيه من قبل فإنه ثقتي وكتابه كتابي,  واما محمد بن علي بن مهزيار الاهوازي فيصلح الله قلبه ويزيل عنه شكه.

واما ما وصلتنا به فلا قبول عندنا إلا لما طاب وطهر, وثمن المغنية حرام, واما محمد بن شاذان بن نعيم فانه رجل من شيعتنا اهل البيت عليهم السلام.

واما ابو الخطاب محمد بن ابي زينب الاجدع فانه ملعون واصحابه ملعونون, فلا نجالس اهل مقالتهم فاني منهم بريء وآبائي عليهم السلام منهم براء.

واما المتلبسون باموالنا فمن استحل شيئا منها فاكله فانما يأكل النيران. واما الخمس فقد ابيح لشيعتنا وجعلوا منه في حل إلى وقت ظهور امرنا. لتطيب ولادتهم ولا تخبث.

واما ندامة قوم شكوا في دين الله على ما وصلونا به, فقد اقلنا من استقال ولا حاجة لنا إلى صلة الشاكين.

واما علة ما وقع من الغيبة, فان الله عز وجل يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ) انه لم يكن احد من آبائي إلا وقد وقعت في عنقه بيعة لطاغية زمانه, واني اخرج حين اخرج ولا بيعة لاحد من الطواغيت في عنقي.

واما وجه الانتفاع في غيبتي فكالانتفاع بالشمس اذا غيبها عن الابصار السحاب.

واني لامان لاهل الارض كما ان النجوم امان لاهل السماء.

فاغلقوا ابواب السؤال عما لا يعنيكم ولا تتكلفوا علم ما قد كفيتم واكثروا الدعاء بتعجيل الفرج فان ذلك فرجكم.

والسلام عليك يا اسحاق بن يعقوب وعلى من اتبع الهدى.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء