الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٤/ رمضان/١٤٣٠هـ » شيعة فلسطين وعودة الحق
العدد: ٤/ رمضان/١٤٣٠ه

المقالات شيعة فلسطين وعودة الحق

القسم القسم: العدد: ٤/ رمضان/١٤٣٠هـ الشخص الكاتب: محمد حسن عبد الخاقاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠٢ المشاهدات المشاهدات: ١٠٠٩٢ التعليقات التعليقات: ٠

شيعة فلسطين وعودة الحق

تاريخ التشيع في فلسطين

كثيراً ما يسأل البعض عن تاريخ التشيع في فلسطين، وهل هو منذ زمن بعيد أم هو حديث عهد فيها، وقد يذهب البعض أيضاً لينفي هذا الأمر لعدم تقبله لأن يكون هناك شيعة امامية في هذا البلد.

نقول وفق معطيات ستأتي ان للمذهب الشيعي وجوده في هذا البلد الجريح، لأن ماضي التشيع في فلسطين قديم يضرب بجذوره في صدر الإسلام، فإنطلاقة التشيع في هذه المنطقة تعود إلى تواجد الصحابي ابي ذر الغفاري الذي جاء إلى منطقة الشام، وعرّف اهالي هذه المنطقة بافكار الامام علي عليه السلام حينذاك فاصبح للشيعة وجودهم في تاريخ فلسطين، واتبع القسم الأكبر منهم مذهب الشيعة الامامية.

ومن العوامل الاخرى التي اسهمت في نشر التشيع في فلسطين هي مهاجرة (قبيلة خزاعة) الى هذه المنطقة..وقد اضطلعت هذه القبيلة بوصفها حليف بني هاشم بدور بارز في ذلك، فقد هاجر فرع من هذه القبيلة من الجزيرة الى منطقة فلسطين وبنوا فيها مدينة (خزاعة).


جامع السيد هاشم بغزة

وان نظرنا إلى بعض الكتب التاريخية او بعض الرحالة الذين كانوا يتجولون في المناطق الاسلامية، نجدهم يذكرون حقائق مهمة عن تاريخ شيعة فلسطين وكثرة عددهم، بل ذهب بعضهم إلى ان غالبية من كان يسكن في فلسطين هم من الشيعة الامامية.

يؤكد "المقدسي العالم" الجغرافي في القرن الرابع الهجري في كتابه "احسن التقاسيم في معرفة الاقاليم، ان اهالي طبريا ونصف اهالي نابلس والقدس هم من اتباع المذهب الشيعي.

اما "الكراجكي" العالم الاسلامي في القرن الخامس فيذكر وكما جاء في "دائرة المعارف الشيعية" ج ١٢ ص ٢٠٣ ان اهالي مدينة الرملة في فلسطين جميعهم من الشيعة.

ويشير (ناصر خسرو) الداعية الأسماعيلي الذي سافر الى فلسطين عام ٤٣٧ (توفي ٤٨١) في كتابه السفر الى قبر(ابو هريره) في مدينة طبرية..الى أن اهالي هذه المنطقة من الشيعة...ويشير كذلك. إلى أن سكان القدس هم في معظمهم من الشيعة.

و"ابن جبير" الذي عاش في القرن السادس مع كل تحامله على الشيعة، فقد اقر في كتاب سفره انهم _أي الشيعة_ اكثر من السنّة.

انّنا اينما توجهنا، ولأي كتاب تاريخي التجأنا، نجد حقيقة ساطعة كالشمس لا يستطيع احد ان ينكرها، هي أن تاريخ شيعة فلسطين من اوّله ... تاريخ موال لأهل البيت عليهم السلام وقد رفعوا هناك لواء امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام اينما ذهبوا.

لقد شهدت فلسطين فيما مضى فترات انتعش فيها مذهب التشيع، وذلك في القرن الرابع الهجري، خاصة الفترة التي حكمت فيها الدولة العبيدية (الفاطمية) الشيعية بلاد الشام، فقد حاول العبيديون الذين كان مقرهم في القاهرة نشر مذهبهم في الاقاليم المختلفة ومنها فلسطين.

وقد جاء فى المصادر التاريخية انه في الفترة الفاطمية، تعرض المسجد الأقصى لهزة أرضية سنة ٤٢٥ هجرية/١٠٣٣ ميلادية، أدت إلى تدمير معظم ما عمر في عهد المهدي، حتى قام الخليفة الفاطمي الظاهر لإعزاز دين الله بترميمه في سنة ٤٢٦ هجرية/١٠٤٣ميلادية، حيث قام باختصاره على شكله الحالي وذلك عن طريق حذف أربعة أروقة من كل جهة، الغربية والشرقية، كما قام بترميم القبة وزخارفها من الداخل.

ثم تعرضت فلسطين لهزات أرضية عنيفة سنة ٤٠٧ هجرية/١٠١٦ ميلادية، وأدت إلى إصابة قبة الصخرة وإتلاف بعض أجزاء القبة الكبيرة، حيث بدئ بترميمها في عهد الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله (٣٨٦-٤١١هجرية/٩٦٦-١٠٢١ ميلادية) واستكمل الترميم في عهد ولده الخليفة الظاهر لإعزاز دين الله (٤١١-٤٢٧ هجرية/١٠٢١-١٠٣٦ ميلادية). وقد اشتملت الترميمات على القبة وزخارفها وتمت على يدي علي بن أحمد في سنة ٤١٣ هجرية/١٠٢٢ ميلادية، وذلك حسب ما ورد في الشريط الكتابي الواقع في الدهليز الموجود في رقبة القبة.

وانشأت الدولة لذلك في بيت المقدس "دار العلم الفاطمية" وكانت فرعا لدار العلم في القاهرة، والتي اسسها الحاكم بأمر الله سادس الحكام الفاطميين، واتخذوا من هذه الدار مركز رعاية للمذهب الشيعي فكان لهذا اكبر الاثر في انتشار المذهب في فلسطين، وظل هذا المعهد في القدس حتى سقطت بيد الصليبيين.

اذن فلسطين كانت بغالبية سكانها شيعية، وقد ذكرنا بعض الشواهد التاريخية على ذلك.

شيعة فلسطين في الوقت الحاضر

قد يشخص سؤال يطرح نفسه: يقول ما هو حال شيعة فلسطين في زماننا هذا؟ وهل بقي من شيعة فلسطين بعد مجيئ صلاح الدين واتباعه, واتّباعهم سياسة العنف ضد الشيعة؟ فاعترى مسيرة التشيّع ما اعتراها واصابها ما اصابها؟

ان تجاوزنا تلك الحقبة وتصفحنا تاريخ فلسطين الحديث، نرى وبدون عناء وجود الشيعة شاخصاً في فلسطين حينما سقطت دولة بني عثمان ووقعت بلاد الشام- وفلسطين ضمنها- تحت الاحتلال الغربي، وتحت سياسة التقسيم، تم ضم بعض قرى جنوب لبنان الشيعية الى فلسطين، وذلك حين رسمت الحدود عام ١٩٢٧.

اضافة إلى ان فلسطين غير بعيدة عن المد الاسلامي في الشرق الاوسط بوصفه حركة تقدمية ومن وجهة نظر التحليل الغربي الجديد- فقد اخذ هذا المد طابعاً شيعياً يفوح بعطر التقارب والتماسك. وذلك للاهتمام المتزايد للشيعة بإيجاد الوحدة والتماسك الاسلاميين والذي أسهم في اعطائها طابعاً يتسم بالهدوء والتسامح.

كذلك لا  ننسى ما لتجربة حزب الله الشيعي اللبناني وانبهار ابناء فلسطين بها, الامر الذي جعل بعضهم يتبنى افكار وعقائد هذا الحزب.

فعلى الرغم من أن الشيعة تتخذ موقفاً متصلباً من القوى المتغطرسة، لكنها تركّز على التعامل والحفاظ على الوحدة في مقابل اخوانها المسلمين.

لذا تعاظم الشوق نحو التشيع, ولم تكن أرض فلسطين بمنأى عن ذلك. بل ان نطاقه يتوسع هناك يوماً بعد يوم.

مدن فلسطينية مقدسة


عسقلان: 

تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط على بعد ٢١ كم شمال مدينة غزة وقد كانت على مدى تاريخها الطويل ذات شأن اقتصادي وكانت منذ القدم محطة هامة من سلسلة المحطات الممتدة على طول السهل الساحلي الفلسطيني، حيث اعتادت القوافل التجارية والحملات العسكرية المرور بها للراحة والتزود بالمؤن.

عرفت مدينة عسقلان منذ أقدم العصور، وورد ذكرها في كل المصادر التاريخية .

أما لفظ عسقلان فهو طبقا لما ورد في لسان العرب يعني أعلى الرأس وإنها بمعنى الأرض الصلبة المائلة إلى البياض . وقد أورد الأستاذ مصطفى الدباغ أن اسم عسقلان هو عربي كنعاني الأصل بمعنى المهاجرة.

المجدل:

فهى  مدينة كنعانية عرفت باسم مجدل جاد، ومجدل تعني القلعة أو البرج ، وجاد إله الحظ عند الكنعانيين . وعدد سكان المجدل قبل احتلالها عام ١٩٤٨ قدر بنحو ١٣٠٠٠ نسمة.

 واهم  معالم مجدل

مشهد الحسين عليه السلام:

وهو مقام على تل مرتفع جنوب شرق قرية الجورة وجنوب غرب مدينة المجدل ، يشرف على البحر ، وتحيط به أشجار الجميز والعنب والتوت . وعلى مقربة من الغرب منه تقع جبانة وادي النمل ، وبعدها مباشرة تبدأ أسوار مدينة عسقلان التاريخية .

فلسطين وحركة الاستبصار

موجة جديدة من التشيع انتشرت في فلسطين تحت عنوان "المستبصرون".

وكان بعض المستبصرين من علماء السنة الفلسطينيين حيث ادركوا حقيقة مذهب آل البيت بعد مطالعة مؤلفات واعمال الباحثين الشيعة.

وقد تأثرت حركة الجهاد الإسلامي بالشيعة, ويرجع ذلك التأثر إلى بداية تأسيس الحركة، فقد كان د. فتحي الشقاقي رحمه الله، مؤسس الحركة وأول أمين عام لها، من المتأثرين بالشيعة والثورة الإيرانية.

وقد وصل حماس الشقاقي رحمه الله للثورة الإيرانية إلى الحد الذي جعله يقول: "إنها المرة الأولى منذ أكثر من مئة عام يملك فيها الإسلام أرضاً وحكومة وشعباً بمثل هذه الروح الاستشهادية".

وان بعض قادة الحركة كان قد تبنى التشيع خلال وجوده في مخيم "مرج الزهور"، فقد تبين أن جلسات مطولة ومنتظمة كانت تتم بين حزب الله وناشطين من "الجهاد الإسلامي".

وقامت الحركة بإنشاء عدة مؤسسات، خاصة في محافظة بيت لحم, مثل:


مكان مولد عيسى عليه السلام/ بيت لحم

١ _ اتحاد الشباب الإسلامي، وهو عبارة عن جمعية خيرية دعوية أنشأت فيها نادياً للشباب فيه كثير من المغريات لاستقطاب أكبر عدد منهم.

٢ _ إنشاء مستوصف الإحسان الخيري، ومستوصف السبيل، ومركز نقاء الدوحة الجراحي.

٣ _ مدرسة النقاء ومركز النقاء النسوي.

وفي بداية عام ٢٠٠٠م، كشفت بعض التقارير دلائل عن تزايد مظاهر "التحول الفكري الديني" في صفوف حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني، وذلك من خلال ظاهرة "تشيع" لفتت الأنظار بقيام عدد كبير من أعضاء "الجهاد" باعتناق المذهب الشيعي.

ومن بين الذين تشيعوا:

١ _ إبراهيم كرام, من بيت لحم, وهو مقيم حالياً في النمسا.

٢ _ معتصم زكي، مهندس وهو عضو سابق في حزب التحرير. يقول عن التشيع في فلسطين: "خلال السنوات الأخيرة، انتشر التشيع في عدد من مدن غزة، وبشكل أقل في مدن الضفة، وهناك العشرات من الشيعة في قلقيلية، والعديد منهم في نابلس وطولكرم وغيرها".

٣ _ محمد شحادة ، المناضل والقيادي الإسلامي البارز ، من مواليد بيت لحم سنة ١٩٦٣م، وأحد أنصار حركة الجهاد، وأحد مبعدي "مخيم مرج الزهور".

يقول محمد شحادة, "ادعو أحرار العالم إلى الاقتداء بإمام الاحرار الحسين عليه السلام.

٤ _ أشرف أمونة، ويعيش في فلسطين المحتلة عام ١٩٤٨م، ويشرف على جمعية في دبورية ـ قضاء الجليل ـ وهي "الجمعية الجعفرية" التي ترعى هيئات منها: حسينية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، ومكتبة الزهراء عليها السلام، ومجلة السبيل.

٥ _ الدكتور أسعد القاسم,من مواليد فلسطين ١٩٦٥ ,حاصل على بكالوريوس في الهندسة المدنية وماجستير في إدارة الانشاءات ودكتوراه في الإدارة العامة .

- دفعه اطلاعه على بعض كتب الوهابية التي تهاجم مذهب أهل البيتK إلى قراءة كتاب المراجعات وكتب أخرى ،ثم التحقق مما جاء فيها من صحاح السنة .وهو الأمر الذي قاده إلى إعلان تشيعه بعد بحث مستفيض طال سنتين .

- له ثلاث نتاجات علمية حتى الآن منها (تحليل نظم الإدارة العامة في الإسلام) وهي رسالة دكتوراه . (أزمة الخلافة والإمامة وآثارها المعاصرة ) وكتابه "حقيقة الشيعة الإثني عشرية",الذي دون فيه خلاصة بحوثه التي أدت إلى تشيعه لأهل البيت عليهم السلام .. وهو فجر جديد يبزغ في فلسطين !

وتحت عنوان (الحق مع علي عليه السلام) اجرت مجلة "المنبر" لقاء مع الدكتور اسعد القاسم, تحدث فيه الدكتور عن كتابه (حقيقة الشيعة الاثني عشرية) وعن قصة تشيعه, عن رحلة بحثه التي دامت سنتين فعلم بعدها ان (الحق مع علي عليه السلام).

يقول الدكتور اسعد قاسم (انه لم يترك مذهبه السني فهو يعتبر ان التشيع هو الاخذ بسنة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم من منابعها الاصلية الصافية وهكذا يؤمن الدكتور اسعد وحيد القاسم من فلسطين ان انقاذ بلاده وعودة القدس  الشريف لا يمكن ان يتما إلا على يد قائد مسدد من السماء).  

واليكم بعض ما جاء في الحوار:

*المنبر : ما هي العوامل التي دفعتكم إلى إعتناق هذا المذهب وترك مذهبكم السني،وكم طالت هذه المرحلة ؟

وقد اجاب الدكتور اسعد القاسم بقوله:

- لم أشعر منذ البداية أنه كان علي أن أترك مذهبي السني، ولا اعتقد أني تركته.

وما أقصد أن إيماني في بداية الأمر بأحقية أهل البيت بخلافة النبي كان يعني تركي لمذهبي السني،وإنما اعتبرته تعديلاً لمعلوماتي التاريخية،وتصحيحاً لمساري الإسلامي،فإذا كان المذهب السني يعني الأخذ بالسنة النبوية,فإن تمسكي بها قد إزداد بتعرفي على طريق أهل البيت عليهم السلام لأنهم أقرب الناس إلى هذه السنة النبوية.

وان رؤيتي لا تقبل الشك, وان الدليل و البرهان لقاطع،بوجوب إتباع أهل البيت عليهم السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ،فماذا بعد التمعن بقوله صلى الله عليه وآله وسلم في خطبة حجة الوداع : ( إني تارك فيكم الثقلين ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي ). فهذا القول المعروف بحديث الثقلين يرسم المنهاج بإطاره العام،ثم يخصص بقوله صلى الله عليه وسلم "من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه"،وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي" وغير ذلك الكثير من التوجيهات النبوية التي تضع النقاط على الحروف،فكلمة " بعدي " توضح أن علياً كان وصياً للرسول كما كان هارون ليكون خليفة له وإماماً على الأمة بعده .

وهناك العديد من الروايات الموثقة أيضاً في الصحاح تشير إلى أن عدد الأئمة إثنا عشر.

وكان علماء أهل السنة على مر التاريخ وما زالوا في حيرة أمام هذا الرقم الصعب دون أن يجدوا له تفسيراً !

وما أجمل التمعن في قوله تعالى لرسوله محمد : (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ)،فكم من التوجيهات القرآنية التي تحصر دور النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالبلاغ والإنذار ليس إلا (فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ)، ((فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ)) فالله سبحانه وتعالى يعلم أن مسألة هداية الإنسان الفرد والمجتمع ،وتربيته عقائدياً و سلوكياً لتصبح الهداية عنده منهاجاً راسخاً وثابت الأركان لا يمكن أن تتم خلال الفترة الوجيزة التي قضاها صلى الله عليه وآله وسلم في دعوته ولا سيما أذا كان هذا الإعداد يخص أمة قد ترسخت فيها عادات الجاهلية مئات السنين، فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم قضى غالبية فترة دعوته منشغلاً بالغزوات الكثيرة وكان لا يطلب من الناس في مكة أكثر من مجرد القول بالشهادتين وترك عبادة الأوثان ووأد البنات ونظائر ذلك غالباً.


جامع السيد هاشم بغزة من الداخل


حي الزهراء/ جنين

كما لا يمكن قبول مسألة توثيق وعدالة كل الصحابة لا لسبب إلا لأنهم رأوا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حتى ولو للحظة !! فهذا يخالف العقل والمنطق ’ لأنهم كانوا بشراً يخطئون ويذنبون وما جرى منهم بعد رحيله صلى الله عليه وآله وسلم يثبت كيف هم من " البشر" !

فالحق يقال إنني لم أر صلاحية الإسلام لكل زمان ومكان إلا من خلال التبني الصحيح لفقه أهل البيت عليهم السلام.

*المنبر : بعد تشيعكم وسيركم في هذا الصراط المستقيم ما هي نظرتكم للتشيع وماذا يعني أن يكون المرء شيعياً ؟

اجابة عن هذا السؤال قال الدكتور اسعد القاسم:

- التشيع بنظري هو الإسلام بعينه والإسلام بنظري هو التشيع بعينه ولا أقصد من هذا بأي حال من الأحوال اعتبار من كان سنياً ليس مسلماً.

فالتشيع كما قلت هو الإسلام المأخوذ من المنبع الصافي وهو ولا يزال الطرح الإلهي المثالي القادر وحده على الأخذ بيد الإنسانية إلى أسباب سعادتها في الدنيا والآخرة، ولكن هذا الطرح لا يزال مشروعاً معلقاً لم يكتب له التطبيق على أرض الواقع حتى الآن بانتظار استعداد الناس لتطبيقه .

* المنبر : كيف يمكن نشر التشيع في العالم؟

ضمن اجابته على هذا السؤال قال الدكتور اسعد القاسم:

ومن المهم أن نعطي العنوان الإسلامي الكبير لهذه الدعوة إلى التشيع فندعوا الناس ليهتدوا إلى إسلام علي والحسن والحسين عليهم السلام فهي دعوة إلى القيم و المبادئ أكثر ما هي دعوة إلى التفرق والتمذهب. انتهى.

٦ _ محمد أبو سمرة، رئيس ما يسمى "الحركة الإسلامية الوطنية" وهو متزوج من شيعية، وله ارتباط بالسلطة الفلسطينية، ومراجع الشيعة خارج فلسطين، وله مركز القدس للدراسات والبحوث، الذي يقوم بنشر كتب الشيعة.

٧ _ الشيخ محمد عبدالعال إمام أحد مساجد صور بجنوب لبنان.

٨ _ محمد غوانمة: ٥٤ عاما، معتقل فلسطيني سابق، مثله في ذلك مثل الآلاف من الفلسطينيين، لكن ما يميزه عن غيره من الاسرى المحررين، انه اول من تبنى علنا المذهب الشيعي (الجعفري) في فلسطين, وهو مؤسس المجلس الشيعي الأعلى.

يقول غوانمة لـ الشرق الاوسط : أسست "المجلس الشيعي الأعلى" لأهداف دينية سياسية سلمية تصب في خدمة المشروع الوطني

ويدعو غوانمة الى اقامة مشروع اسلامي عالمي وإقامة الدولة الاسلامية والنهوض بالحضارة الاسلامية.

ويضيف محمد غوانمة ويقول: اؤدي الصلاة في مسجد النور في مخيم الجلزون التابع للجماعة الاسلامية، وهي اطار سياسي اسلامي طلابي سني.

٩ _ شريد توهان من مخيم الرشيدية في لبنان.

١٠ _ محمد المجذوب مسؤول حركة الجهاد في جنوب لبنان.

ومن ابرز المستبصرين الفلسطينيين أيضاً: محمد قدورة من صور, الدكتور إبراهيم غزاوي, الدكتورة دلال السلطي, إبراهيم بارود, يحيى جبر, محمود زطمة, ونسان الطحايلة.

وان من ابرز الادلة على نشاط الشيعة في فلسطين هو أنّ:

واشنطن تجمد أصول جمعية الإحسان الخيرية بحجة تمويل (الجهاد الإسلامي في فلسطين)

علما ان جمعية الاحسان تعمل في الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان, ففي لقاء مع مدير الجمعية "صلاح ابو حسنين" صرح بأن الجمعية هي جمعية ذات نشاطات اجتماعية وانسانية بحته, وليس لها اية علاقة باي حزب أو فصيل فلسطيني.


امام مسجد في الجليل يعتنق المذهب الشيعي! ؟

يقول في مقابلة حصرية "لصوت البلد":

*محاولة البعض ردي الى السنة يندرج ضمن حالة مرضية يعاني منها المسلمون

*وقولهم بأن الشيعة يؤمنون بتحريف القرآن هو الباطل بعينه

*انّهم يتناسون حالات التمزق والتشتت التي أسسوها ويتهمونني بالفتنة.

الشيخ نور اليقين يونس بدران ( ٣٧ عاما) وهو "امام مسجد النور" في قرية "البعنة الجليلية"، يكشف عن اعتناقه المذهب الشيعي بعد تركه للمذهب السني الذي يتبعه اكثر المسلمين في البلاد، وبذلك يكون الشيخ أول امام شيعي في فلسطين.

يقول الشيخ بدران في حواره مع "صوت البلد": (عصمة أئمة الشيعة الاثني عشر، قراره غير القابل للتراجع).

والقرار الذي اتخذته صراحة منذ ثلاث سنوات، والتفكير كان في هذا الاتجاه منذ دراستي في كلية الشريعة والعلوم الإسلامية في ام الفحم منذ أوائل التسعينات, بما ان أهلنا في العالم اطلعوا على حقيقة الشيعة بعد الحرب الأخيرة على أنهم (أي الشيعة) مسلمون مثلنا مثلهم, وبما ان هذا الأمر اصبح جليا عند الناس شعرت ان الوقت مواتي ومناسب لأعلن قضية تشيعي بمعنى انتمائي للشيعة.

ويستمر الشيخ بدران بالقول:

ردة الفعل كانت محسوبة بشكل قوي لو لم يصرح كبار مشايخ السنة وعلى رأسهم د.يوسف القرضاوي "بأن الشيعة مسلمون وهم منا ولهم ما لنا وعليهم ما علينا", وبالتالي وبما ان القرضاوي يمثل مرجعية عليا بالنسبة للمسلمين السنة فردة الفعل حتما ستكون خفيفة ومنضبطة ومتفهمة, ولذلك لم أخش ردة الفعل والا لبقي امر تشيعي في سري ولأحتفظت به لنفسي. المذهب الشيعي اصبح لي كغيره من المذاهب كالشافعية والحنفية وغيرها.

يواصل الشيخ يونس بدران قوله: طالما ان التشيع لا يتنافى مع القواعد الاساسية التي جاء بها كتاب الله والرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وهو كذلك, كنت سنياً أدافع عن الشيعة واليوم انا شيعي وما زلت أدافع عن خط الشيعة وعن احتمال ان يؤدي اعتناقه المذهب الشيعي إلى احداث فتنة.

قال الشيخ يونس بدران: "بصراحة متناهية هكذا هم _الآخرون_ فبينما هم لا يستطيعون ان يعالجوا الأمراض والأوبئة التي تنخر فيهم والتي أسسوها هم أو أسسها لهم من سبقهم, بمجرد ان يأتي فكر آخر يتناسون حالات التمزق والتفرق والتشتت ويأتي كل واحد وكل مذهب وكل فئة وكل حركة وكل جماعة وعدد, وأن من هذا كثيرا ولا حرج، يأتون ليقولوا لك أنت الفتنة ونسوا ان حركتهم أصبحت حركتين او أكثر وفكرهم اصبح فكرين او أكثر, وجماعتهم أصبحت جماعتين أو أكثر ومذهبهم أصبح مذهبين أو أكثر وهكذا حزبهم وفئتهم وعائلتهم....."

تقول "المنبر" في تعليقها على إنتشار التشيع في فلسطين: (قليل من البحث والتحقيق المتجردين من اية اعتبارات موروثة كفيل باستجلاء الحقيقة واستيضاح طريق الحق, هذه قاعدة سار عليها اولوا الالباب من العامة فاكتشفوا ان علياً مع الحق والحق مع علي لا يفترقان, ويوماً بعد يوم تتجلى عظمة اهل البيت عليهم السلام في أروع صورها وتتكشف الحقائق ويسطع نورها في كل الارجاء, ولذا فإننا نجد أن موجة من التشيع والولاء بدأت تتزايد في مختلف الاوساط الفلسطينية لتعود إلى صراط الله المستقيم.

ان المستقبل هو للتشيع كما ان مستقبل العالم هو في العودة إلى "محمد وعلي عليهما السلام", وان فلسطين في الذات مقبلة على فجر جديد ينير درب مجاهديها بنور اهل البيت عليهم السلام".

بقلم محمد الخاقاني

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء