البحث في العدد ٢:
 محتويات العدد
 الصفحة الرئيسية » اعداد المجلة » العدد ٢/ ذو الحجة/ ١٤٣٧هـ » خلاصة بحث: كتاب الشفاء والجلاء في الغيبة للشيخ أبي العبّاس أحمد بن علي الرازي الإيادي (من أعلام القرن الرابع الهجري)
 العدد ٢/ ذو الحجة/ ١٤٣٧ه

المقالات خلاصة بحث: كتاب الشفاء والجلاء في الغيبة للشيخ أبي العبّاس أحمد بن علي الرازي الإيادي (من أعلام القرن الرابع الهجري)

القسم القسم: العدد ٢/ ذو الحجة/ ١٤٣٧هـ الشخص الكاتب: الشيخ عامر الجابري التاريخ التاريخ: ٢٠١٦/١٠/٠١ المشاهدات المشاهدات: ٣٦٢ التعليقات التعليقات: ١

خلاصة بحث

كتاب الشفاء والجلاء في الغيبة
للشيخ أبي العبّاس أحمد بن علي الرازي الإيادي
(من أعلام القرن الرابع الهجري)

الشيخ عامر الجابري

يُعَدُّ موضوع الغيبة من أهمّ المواضيع العقائدية التي شغلت بال العلماء في القرنين الرابع والخامس الهجريين وما زالت، وقد كانت نتيجة الجدل المشتعل حول هذا الموضوع هو تلك الثروة الضخمة من الكتب التي أُلِّفت حول الغيبة في تلك الفترة، والتي ضاع الكثير منها بسبب الأيادي الجائرة والعابثة.
ومن بين العلماء الذين عاصروا تلك الفترة الزمنية هو الشيخ أبو العبّاس أحمد بن علي الرازي الإيادي، وهو من أهل الري علىٰ ما يظهر من لقبه ومن بعض المؤشِّرات، وقد كانت الري في ذلك الزمان من أعظم مدن الإسلام، وقد اتِّخذها ركن الدولة البويهي عاصمة للإقليم الذي كان يقع تحت سيطرته.
وكان هذا الشيخ من أوائل المبادرين للتصنيف حول الغيبة، حيث كتب لنا كتاب (الشفاء والجلاء في الغيبة)، وهذا الكتاب وإن فُقِدَ فيما بعد إلَّا أنَّ الشيخ الطوسي قد حفظ لنا الكثير من رواياته في غيبته.
وقد فكَّرت بأن أقوم باستخراج تلك الروايات واستلالها من كتاب الغيبة للشيخ الطوسي في محاولة لإحياء ما تبقّىٰ من الكتاب، ونفخ الروح فيه من جديد.
وكان لا بدَّ لي قبل ذلك من القيام بترجمة وافية للمصنِّف، وهو ما واجهتني فيه مشكلة بحثية حقيقية، فإنَّ المصنِّف قد أُلصقت به تهمة الغلوّ والارتفاع من قِبَل بعض الرجاليين، وهو ممَّا قد يُقلِّل من قيمة الكتاب العلمية، وممَّا زاد في تعقيد المشكلة هو أنَّ المادَّة التاريخية المرتبطة بترجمة المصنِّف وسيرته لا تتجاوز بضعة أسطر في فهرستي الشيخ الطوسي والنجاشي.
ومن هنا فقد اضطررت إلىٰ التوجّه إلىٰ ما وصلَنا من روايات كتاب الشفاء والجلاء المودعة في غيبة الطوسي، ومحاولة الإستفادة منها قدر الإمكان لتذليل هذه المشكلة، فهذه الروايات هي النافذة الوحيدة التي نستطيع أن نطل من خلالها علىٰ جوانب من حياة المصنِّف، كمعرفة عصـره، وشيوخه، وتلامذته، وعقيدته، وفكره، وهو ما فتح لنا الطريق بعد ذلك إلىٰ محاولة ردّ تهمة الغلوّ والارتفاع التي أُلصقت به ونفيها عنه، بل هو ما يسَّـر لنا بعد ذلك محاولة جمع القرائن والشواهد المورثة للإطمئنان بوثاقته أو حسنه علىٰ الأقلّ.
وعلىٰ هذا الأساس انقسم بحثنا إلىٰ قسمين:
القسم الأوَّل: ترجمة أحمد بن علي الرازي الإيادي.
القسم الثاني: متن كتاب الشفاء والجلاء المستخرج من غيبة الطوسي.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
الإسم: فراس
الدولة: العراق
النص: شكراً
التاريخ: ٢٠١٧/١٢/٠٨ ١٢:٢٦ ص
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved