أسماء وألقاب الإمام المهدي

المقالات الخلف و الخلف الصالح

القسم القسم: أسماء وألقاب الإمام المهدي تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٥/٢٢ المشاهدات المشاهدات: ٢٩٨٩ التعليقات التعليقات: ٠

عدّهما في الهداية والمناقب القديمة من القابه، وقد ذكر مكرراً بهذين اللقبين في ألسنة الائمة عليهم السلام، بل ذكر في تاريخ ابن الخشاب أنه " يكنّى بأبي القاسم وهو ذو الاسمين خلف ومحمد يظهر في آخر الزمان وعلى رأسه غمامة تظله من الشمس تدور معه حيثما دار تنادي بصوت فصيح (هذا المهدي)".(١)
يعني هذا المهدي الذي كنتم تنتظرونه.
وروي ايضاً عن الامام الرضا عليه السلام أنه قال:
" الخلف الصالح من ولد أبي محمد الحسن بن عليّ وهو صاحب الزمان وهو المهدي".(٢)
وروي ايضاً عن الامام الصادق عليه السلام أنه قال:
" الخلف الصالح من ولدي المهدي اسمه محمد كنيته ابو القاسم يخرج في آخر الزمان".(٣)
والمقصود بالخلف: الخليفة.
وهو عليه السلام خلف جميع الانبياء والاوصياء الماضين، وعنده جميع علومهم وصفاتهم وحالاتهم وخصائصهم، وجمعت لديه كل المواريث الالهية التي توارثها بعضُهم عن البعض الآخر.
وفي حديث اللوح المعروف الذي رآه جابر عند الصديقة الطاهرة عليها السلام بعد ذكر الامام العسكري عليه السلام:
" ثم اكمل ذلك بابنه رحمة للعالمين عليه كمال صفوة آدم، ورفقة ادريس، وسكينة نوح وحلم ابراهيم وشدة موسى وبهاء عيسى وصبر ايوب...".(٤)
وفي حديث المفضل المشهور أنه عندما يظهر عليه السلام يسند (ظهره إلى الكعبة ويقول: يا معشر الخلائق ألا ومن اراد أن ينظر إلى آدم وشيث فها أنا آدم وشيث).(٥)
وعلى هذا النحو يذكر نوح وسام وابراهيم واسماعيل وموسى ويوشع وعيسى وشمعون عليهم السلام ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وباقي الائمة عليهم السلام.(٦)
وفي رواية النعماني يقول:
"فانا بقية (الله)(٧) من آدم، وذخيرة من نوح، ومصطفى من ابراهيم، وصفوة من محمد صلوات الله عليهم اجمعين".(٨)
ويحتمل: بما أنه لم يكن للامام العسكري عليه السلام ولد، وكان الناس يقولون: لا خلف له، وبقى على هذه العقيدة جماعة. فعندما ولد عليه السلام بشر الشيعة بعضهم البعض الآخر انه ظهر الخلف.
ولعله لهذه المسألة لُقّب، بل لقّبه الائمة عليهم السلام بهذا اللقب.

 



الهوامش:
(١)البحار: ج ٥١، ص ٢٤.
(٢)كشف الغمة: ج ٣، ص ٢٦٥.
(٣)كشف الغمة: ج ٣، ص ٢٦٥.
(٤)الهداية الكبرى: ص ٣٦٦ ـ وقطعة منه في كمال الدين: ص ٣١٠.
(٥)بحار الانوار: ج ٥٣، ص ٩.
(٦)راجع النص بكامه في البحار: ج ٥٣، ص ٩.
(٧)هذه الزّيادة في الترجمة وليست في المصدر، فقد راجعنا عدّة طبعاته من المصدر فلم نجد الزيادة، خصوصاً انّ سياق النص يؤيد عدم الزيادة، فانّه عليه السلام يقول: " أنا بقيّة من آدم وذخيرة من نوح.. الخ " فانّه ذكر نوح وابراهيم ومحمّد صلوات الله عليهم اجمعين بلا اضافة إلى لفظ الجلالة، وانما كانت الزيادة موجودة فناسب أن تكون الزيادة موجودة في التاليات أيضاً، ولكنّها مفقودة حتّى في التّرجمة.
(٨)الغيبة (النعماني): ص ٢٨١، الباب ١٤، ح ٦٧.
 

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved