الصفحة الرئيسية » المهدي في القرآن الكريم » وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ...
 المهدي في القرآن الكريم

الصفحات وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ...

القسم القسم: المهدي في القرآن الكريم تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١١ المشاهدات المشاهدات: ٣٠٦٨ التعليقات التعليقات: ٠

بسم الله الرحمن الرحيم

((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً))(١).(٢)

محمد بن إبراهيم النعماني في الغيبة: قال: حدثنا أحمد بن محمد ابن سعيد بن عقدة، قال: حدثني (ثنا) أحمد بن يوسف بن يعقوب الجعفي من كتابه، قال: حدثنا إسماعيل بن مروان (مهران)، قال: حدثنا علي بن أبي حمزة، عن أبيه ووُهَيب، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام في (معنى) قوله: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً) قال: (نزلت في) القائم وأصحابه.(٣)

محمد بن العباس: عن الحسين (الحسن) بن محمد عن معلى بن محمد، عن الوشا، عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز وجل: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ) قال: نزلت في علي بن أبي طالب والأئمة من ولده عليهم السلام، (وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً (يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ)) قال: عنى به ظهور القائم عليه السلام.(٤)

عنه: قال حدثنا علي بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن الحسن بن الحسين عن سفين بن إبراهيم، عن عمر(و) بن هاشم، عن اسحاق بن عبد اله بن (عن) علي بن الحسين عليه السلام في قول الله عز وجل: (فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأَْرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ) قال: قوله: (إِنَّهُ لَحَقٌّ) قيام القائم عليه السلام وفيه نزلت هذه الآية (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً).(٥)

ابن بابويه: قال: حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله بن (أبي) المطلب الشيباني رحمه الله، قال: حدثنا أبو  مزاحم موسى بن عبد الله بن يحيى بن خاقان المقري ببغداد، قال: حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال: حدثنا محمد بن حماد بن هامان الدباغ أبو جعفر، قال: حدثنا عيسى بن إبراهيم: قال: حدثنا الحرث بن تيهان قال: حدثنا عتبة بن يقظان، عن أبي سعيد، عن مكحول، عن وائلة بن الأصقع بن قرضاب، عن جابر بن عبد الله الأنصاري، قال: دخل جندل بن جنادة بن حيير على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال:

يا رسول الله أخبرني عما ليس لله وعما ليس عند الله وعما لا يعلمه الله؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أما ما ليس لله، فليس لله شريك، وما ليس عند الله فليس عند الله ظلم للعباد، وأما ما لا يعلمه الله، فذلك قولكم يا معشر اليهود انع زير بن الله والله لا يعلم له ولداً، فقال جندل: أشهد أن لا إله إلاّ الله وأنّك محمد رسول الله حقاً، ثم قال: يا رسول الله: إني رأيت البارحة في النوم موسى ابن عمران عليه السلام فقال لي: يا جندل أسلم على يد محمد واستمسك بالأوصياء من بعده، فقلت أسلمت ورزقني الله ذلك، فأخبرني عن الأوصياء بعدك لأتمسك بهم؟.

فقال: يا جابر أوصيائي من بعدي بعدد نقباء بني إسرائيل، فقال: يا رسول الله انهم كانوا اثني عشر، هكذا وجدناهم في التوراة، قال: نعم الأئمة بعدي اثنا عشر، فقال: يا رسول الله كلهم في زمن واحد؟ قال: لا ولكن خلف بعد خلف وانك لن تدرك منهم إلا ثلاثة: أولهم سيد الأوصياء بعدي أبو الأئمة علي بن أبي طالب عليه السلام، ثم ابناه الحسن والحسين عليهما السلام، فاستمسك بهم من بعدي ولا يغرنك جهل الجاهلين، فإذا اوقت ولادة ابنه علي بن الحسين سيد العابدين عليه السلام يقضي الله عليك ويكون آخر زادك من الدنيا شربة من لبن تشربه.

فقال: يا رسول الله هكذا وجدت في التوراة اليايقظوا شبراً وشبيراً، فلم أعرف أسماؤهم فكم بعد الحسين من الأوصياء وما أسماؤهم؟

فقال: تسعة من صلب الحسين والمهدي منهم، فإذا انقضت مدة الحسين عليه السلام قام بالأمر من بعده علي ابنه ويلقَّب زين العابدين عليه السلام، فإذا انقضت مدة عليٍ قام بالأمر من بعده محمد (ابنه) ويدعى بالباقر عليه السلام، فإذا انقضت مدة محمد قام بالأمر بعده ابنه جعفر يدعى بالصادق عليه السلام، فإذا انقضت مدة جعفر قام بالأمر ابنه موسى ويدعى بالكاظم عليه السلام، ثم إذا انقضت مدة موسى قام بالأمر من بعده علي ابنه يدعى بالرضا عليه السلام، فإذا انقضت مدة عليٍ قام بالأمر بعده محمد ابنه يدعى بالزكي عليه السلام، فإذا انقضت مدة محمدٍ قام بالأمر بعده ابنه علي يدعى بالنقي عليه السلام، فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر من بعده ابنه الحسن يدعى بالأمين عليه السلام، ثم يغيب عنهم إمامهم.

قال: يا رسول الله هو الحسن يغيب عنهم؟ قال: لا، ولكن ابنه، قال: يا رسول الله فما اسمه؟ قال: لا يسمى حتى يظهر، فقال جندل: يا رسول الله وجدنا ذكرهم في التوراة وقد بشرنا موسى بن عمران عليه السلام بك وبالأوصياء من ذريتك، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وآله: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَْرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً).

فقال جندل: يا رسول الله فما خوفهم؟ قال: يا جندل في زمن كل واحد منهم سلطان يعيِّره ويؤذيه فإذا عجل الله خروج قائمنا يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، ثم قال صلى الله عليه وآله: طوبى للصابرين في غيبته، طوبى للمقيمين على محبتهم، أولئك من وصفهم الله في كتابه فقال: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) ثم قال: (أُولئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

قال ابن الأصقع: ثم عاش جندل إلى أيام الحسين بن علي عليه السلام ثم خرج إلى الطائف فحدثني نعيم بن (أبي) قيس قال: دخلت عليه بالطائف وهو عليل ثم دعا بشربةٍ من لبن، فقال: هكذا عهد لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان يكون آخر زادي من الدنيا شربة من لبن، ثم مات ودفن بالطائف بالموضع المعروف بالكورا رحمه الله.(٦)

أبو علي الطبرسي: قال: اختلف في الآية، وذكر الأقوال، إلى أن قال: والمروي عن أهل البيت عليهم السلام أنها في المهدي (من آل محمد) عليهم السلام، ثم قال وروى.

العياشي: باسناده عن علي بن الحسين عليهما السلام انه قرأ الآية (وقال): هم والله شيعتنا أهل البيت، يفعل (الله) ذلك بهم على يد (ي) رجل منا وهو مهدي هذه الأمة، وهو الذي قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد لطوَّل الله ذلك اليوم حتى يأتي (يلي) رجل من عترتي اسمه اسمي يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً.(٧)

ثم قال الطبرسي: وروي مثل ذلك عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام.(٨)

(وفي كتاب البرهان زيادة في الروايات انها نزلت في الأئمة عليهم السلام).(٩)


 

 

 

الهوامش:


(١) النور: ٥٥.

(٢) المحجة فيما نزل في القائم الحجة عليه السلام للمحدث الجليل والعالم النبيل السيد هاشم البحراني رحمه الله.

(٣) الغيبة ص ١٢٦.

(٤) تأويل الآيات الظاهرة ـ مخطوط، وفيه: (قال محمد بن يعقوب، عن الحسين...).

(٥) تأويل الآيات الظاهرة ـ مخطوط.

(٦) لم أجده في الكتب الموجودة لابن بابويه، وقد عرضته على البرهان ج٣ ص ١٤٦.

(٧) تفسير العياشي ـ ج٣ ص ١٣٦.

(٨) تفسير مجمع البيان ج٧ ص ١٥٢.

(٩) ما بين القوسين من كلام المؤلف رحمه الله.

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016