أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الاسئلة والاجوبة المهدوية » علامات الظهور » (٦٧٥) ...وهل تتحمل عقولنا هذا الصوت ام بصوت جبرئيل الرجل؟...
 علامات الظهور

الأسئلة والأجوبة (٦٧٥) ...وهل تتحمل عقولنا هذا الصوت ام بصوت جبرئيل الرجل؟...

القسم القسم: علامات الظهور السائل السائل: حسين ابو علاء الفياض الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/١٠/٣٠ المشاهدات المشاهدات: ٦٣٥ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
ذكر في تفسير التبيان للشيخ الطوسي ... في شرح قوله تعالى : (وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الأَمْرُ ثُمَّ لا يُنْظَرُونَ * وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ) حيث كان الكفار يطلبون من الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم ان يروا الملك بصورته كملك وأنهم قالوا (لولا) ومعناه: هلا (أنزل عليه) يعنون على الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم (ملك) يشاهدونه فيصدقه حيث ذكرت الاية: ولو أنزلنا ملكا (في صورته) لقضي الامر أي لقامت الساعة و أوجب استئصالهم ثم قال (ولو جعلناه ملكا لجعلناه) في صورة رجل، لان أبصار البشر لاتقدر على النظر إلى صورة ملك على هيئته للطف الملك وقلة شعاع أبصارنا وكذلك كان جبرائيل عليه السلام يأتي النبي صلى الله عليه وآله في صورة دحية الكلبي، وكذلك الملائكة الذين دخلوا على ابراهيم في صورة الاضياف حتى قدم اليهم عجلا جسدا، لانه لم يعلم أنهم ملائكة، (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ * فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ) وكذلك لماتسور المحراب على داود الملكان كانا في صورة رجلين يختصمان اليه. وكذلك قصة السيدة مريم العذراء عليها السلام كيف تمثل لها جبرئيل بشرا سويا (فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا).... بعد كل هذا نفهم ان الملائكة لايمكن لنا ان نراهم بصورتهم كملائكة وبما ان النداء من قبل جبرائيل الامين سلام الله عليه باسم القائم واسم ابيه وانه قد حصل ظهوره ووجب اتباعه ليأخذ له المؤمنون اهبتهم ويتوجهوا الى نصرته. وفي بعض الروايات انه نداء يسمعه كل اهل لغة بلغتهم وفي بعضها ما مضمونه انه من الوضوح والارتفاع بحيث يفزع الناس ويخرج العذراء من خدرها حيث يكون الظهور لدى وقوعه صريحا واضحا علنيا تدعمه المعجزة وتؤيده الارادة الالهية لا يستطيع المؤمنون التخلف عنه ولا يطيق الاعداء دحره وافشاله. فهل سيكون النداء بصوت جبرئيل الملك ؟
وهل تتحمل عقولنا هذا الصوت ام بصوت جبرئيل الرجل؟ كما حدث مع الانبياء عليهم السلام .....
وفقكم الله لما فيه الخير والصلاح وجعلنا واياكم من انصار صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ العزيز حسين المحترم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
١) هناك فرق بين المقامين ففي مقام الرؤية البصرية، فانه لايمكن لأمثالنا الا اذا كان المرئي جسمانياً، ولذلك كان الملائكة يتمثلون أجساداً لمن يراهم.
اما في مقام السماع، فليس من الضروري ان يكون المتحدث جسمانياً ليمكن سماعه، فيمكن سماع صوت المجرد ولا يشترط ان يكون جسمانياً.
٢) وهكذا الرؤية فانه يمكن لمن تكامل وجودياً ان يرى الملائكة على ماهم عليه كما ورد عن امير المؤمنين عليه السلام ان الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم قال له: يا علي انك تسمع ما اسمع وترى ما ارى الا انك لست بنبي، ولكنك وزير. [نهج البلاغة ج٢ ص١٥٧].
٣) قد ورد في بعض الروايات الشريفة ان المسلمين سمعوا أصوات الملائكة تنادي يوم بدر (لا فتى الا علي ولا سيف الا ذو الفقار) [مناقب امير المؤمنين محمد بن سليمان الكوفي ج١ ص٤٩٥].
٤) ان هناك قرائن في روايات النداء تدل على ان الصوت ملائكي بالهيئة الملائكية وليس بالثوب البشري ككون كل الناس يسمعونه كلاً بلغته، وكايقاظ النائم وافزاع العذراء وغيرها.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016