أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (٧١٠) شخص غير الإمام (عجّل الله فرجه) لُقّب بالقائم ...
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (٧١٠) شخص غير الإمام (عجّل الله فرجه) لُقّب بالقائم ...

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: هيفاء عبد الحسن كريم الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٩/٠٤/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ٢٥٨ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

هل يوجد شخص غير الإمام (عجّل الله فرجه) لُقّب بالقائم؟ ومن هو؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
عندما نقرأ ما ورد في حقِّ أهل البيت (عليهم السلام) نجد أنَّهم وُصِفوا بوصف القائم، فمثلاً ورد في زيارة الإمام الحسن (عليه السلام) يوم الاثنين: السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّها القائِمُ الأَمِينُ. [جمال الأُسبوع للسيد ابن طاووس: ص٣٩]
وفي زيارة أئمَّة البقيع (عليهم السلام) ورد: السَّلامُ عَلَيْكُمْ أَيُّها القُوَّامُ فِي البَرِيَّةِ بِالقِسْطِ. [المزار للشيخ المفيد: ص١٨٧]
وفي زيارة الإمام الرضا (عليه السلام) ورد: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ... القائِمِ بِعَدْلِكَ...، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى عَلِيٍّ بْنِ مُوسى الرِّضا المُرْتَضـى... القائِمِ بِعَدْلِكَ.... [كامل الزيارات لابن قولويه: ص٥١٦، ح٨٠١/٢)]
بل ورد صريحاً بأنَّ كلَّ الأئمَّة (عليهم السلام) قائمون [الكافي للشيخ الكليني: ١: ٥٣٦ و٥٣٧، باب أنَّ الأئمَّة كلّهم قائمون بأمر الله هادون إليه، ح١ و٢]
فعن الحكم بن أبي نعيم، قال: أتيت أبا جعفر (عليه السلام) وهو بالمدينة...، فقال الإمام الباقر (عليه السلام): يا حكم، كلّنا قائم بأمر الله...، قلت: فأنت الذي تقتل أعداء الله ويعزُّ بك أولياء الله ويظهر بك دين الله؟ فقال: يا حكم، كيف أكون أنا وقد بلغت خمساً وأربعين!؟
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) أنَّه سُئِلَ عن القائم، فقال: (كلّنا قائم بأمر الله، واحد بعد واحد حتَّى يجيء صاحب السيف، فإذا جاء صاحب السيف جاء بأمر غير الذي كان.
ومعه يأتي السؤال: من هو القائم من أهل البيت (عليهم السلام) بالضبط؟
والجواب: إنَّ للقائم معنيين:
المعنى الأوَّل: أنَّه الحجَّة لله على الناس، والقائم بأُمور الولاية التكوينية والتشريعية، والقائم بالحقِّ في زمانه.
وهذا المعنى شامل لكلِّ أهل البيت (عليهم السلام)، وما ورد من الشواهد المتقدِّمة ناظر إلى هذا المعنى.
المعنى الثاني: أنَّه الذي سيزيل الظلم ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وهذا المعنى هو الخاصُّ بالإمام المهدي (عجّل الله فرجه).
وهو المعنى الذي أشار له الإمام الصادق (عليه السلام) بقوله: حتَّى يجيء صاحب السيف، فإذا جاء صاحب السيف جاء بأمر غير الذي كان.
وهو ما أشارت له العديد من الروايات الشـريفة، فقد ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): الأئمَّة من بعدي اثنا عشـر، أوَّلهم أنت يا عليُّ، وآخرهم القائم الذي يفتح الله تعالى ذكره على يديه مشارق الأرض ومغاربها.
ولا يوجد أحد غير ما ذكرنا يُطلق عليه القائم، ولمزيد من الاطلاع يمكنكم مراجعة الأسئلة التالية ضمن حقل الأسئلة والأجوبة المهدوية في الموقع أو من خلال الروابط التالية تفضلوا:
www.m-mahdi.net/main/questions-٢٥٠
www.m-mahdi.net/main/questions-٣٤٩
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016