الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٥٦/ محرم الحرام/ ١٤٣٥هـ » التحريف في نسب الإمام المهدي عليه السلام
العدد: ٥٦/ محرم الحرام/ ١٤٣٥ه

المقالات التحريف في نسب الإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: العدد: ٥٦/ محرم الحرام/ ١٤٣٥هـ الشخص الكاتب: السيد محمد علي الحلو التاريخ التاريخ: ٢٠١٣/١١/١٠ المشاهدات المشاهدات: ١٧٤٨ التعليقات التعليقات: ٠

التحريف في نسب الإمام المهدي عليه السلام

السيد محمد علي الحلو

بالرغم من تأكيدات النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أنتساب المهدي إلى الحسين عليهما السلام، وبالرغم من الروايات المتكاثرة في انّه ابن الحسن العسكري عليه السلام, إلاّ أن البعض حاول تغيير مسار هذه الروايات إلى الوجهة التي يريدها, وسعى إلى تحريف ما ورد في هذا الانتساب المبارك, فقد أورد بعضهم أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: المهدي اسمه أسمي واسم أبيه أسم أبي.
ولا يشك أحد في أنّ الحديث غير صحيح وغير مقبول من جهات:
أولاً: أما كونه غير صحيح:
أ_ فقد روى نعيم بن حماد عن أبن عيينة عن عاصم عن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم حديث أسم أبيه اسم أبي، ولم يذكر الواسطة بين عاصم وبين عبد الله، وبعضهم صرّح أنها ضعيفة كما في حاشية الكتاب.
ب_ إنّ في بعض أسانيد الحديث رشدين بن سعد المهري: عن عثمان بن سعيد قلت ليحيى بن معين: فرشدين بن سعد؟ قال: ليس بشيء.
وعن عبد الله بن بكر يقول: رأيت الليث ابن سعد وقد جاء الى رشدين بن سعد بحذاء باب الصوال وقد علاه بالنعل حتى أخرجه من باب المسجد وقال له: لا تفت بالنوازل.
وقال أبو زرعة: ضعيف. وقال الجوزجاني: عنده مناكير كثيرة. وقال أحمد: لا يبالي عمن روى.
ج_ وفي أسانيد بعض الأحاديث إن (أسمه أسمي وأسم أبيه أسم أبي) هو زائـدة عن عاصم عن عبد الله بدل ابن عيينة عن عاصم عن عبد الله, ولا يعرف زائدة من, فإن كان زائدة ابن سليم فهو مجهول كما صرح بذلك الذهبي.
وإذا كان زائدة مولى عثمان، فقد قال لإِبن عدي في الضعفاء حديثه منكر وقال البخاري: لا يتابع على حديثه . وإذا كان زائدة ابن أبي الرقاد قال البخاري: منكر الحديث.
وإذا كان زائدة ابن نشيط قال ابن القطان: وزائدة لا يعرف الا برواية ابنه عنه. وبهذا فكل زائدة ليس بشيء وهو منكر الحديث.
إذن فهو من حيث السند غير صحيح, كما ذكرنا، ورواته ليس بشيء.
ثانياً_ أمّا كونه غير مقبول
فلأن حديثه (أسمه أسمي) دون زيادة وأسم (أبيه أسم أبي), فهو يكاد أن يكون متواتراً, وخلافه خلاف الضروري, إذ الضرورة تقتضي بتسلسل أثني عشر إماماً, آخرهم المهدي المولود من الحسن بن علي العسكري, كما أشار اليه الحديث المتواتر عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة من قريش أثنا عشر.
إنّ الزيادة لم يقبلها أكثر العلماء, إذ أنكر المقدسي الشافي في (عقد الدرر) هذه الزيادة بقوله بعد روايته الحديث قائلاً: وأخرجه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني في مسنده وقال: (رجلاً مني ولم يذكر أسم أبي) وكذلك ابن خلدون بعد أنْ ذكر حديث (وأسم أبيه أسم أبي) قال: وفيه داوود بن المحبي بن الحرم عن أبيه، وهما ضعيفان جداً.
ج_ إنّ هذا الزيادة تتناسب مع دعاوى العباسيين الذين جعلوا محمد بن عبد الله _أي أبن أبي جعفر المنصور_ هو المنصور ووضعوا لذلك أحاديث عدة, وكذلك أدعى بعضهم انّ محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن، وغيرها من الدعاوى التي لا تتناسب مع كون الأئمة من قريش اثني عشر، ولا تتفق مع الصفات الواردة عن المهدي عليه السلام على لسان رواة المسلمين.
وبذلك فستكون هذه الدعوى مردودة وغير منسجمة مع ضرورات المهدوية التي بشّر بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء