الصفحة الرئيسية » البحوث والمقالات المهدوية » (٧٩٥) شرح دعاء الافتتاح (١١)
 البحوث والمقالات المهدوية

المقالات (٧٩٥) شرح دعاء الافتتاح (١١)

القسم القسم: البحوث والمقالات المهدوية الشخص الكاتب: الشيخ محمد تقي مصباح يزدي تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٧/١٧ المشاهدات المشاهدات: ٢١٩١ التعليقات التعليقات: ٠

شرح دعاء الافتتاح (١١)

الشيخ محمد تقي مصباح يزدي

اللهُمَّ إنّا نَرغَبُ إلَيكَ في دَولَةٍ كَريمَةٍ تُعِزُّ بِها الإسلامَ وَأهلَهُ وَتُذِلُّ بِها النِّفاقَ وَأهلَهُ، وَتَجعَلُنا فيها مِنَ الدُّعاةِ إلى طاعَتِكَ وَالقادَةِ إلى سَبيلِكَ وَتَرزُقُنا بِها كَرامَةَ الدُّنيا وَالآخِرَةِ.
يقول الله في القرآن الشريف إن من أعظم البلاءات التي ينزلها الله على الناس هي وجود الاختلافات والفرقة بينهم؛ ﴿قُلۡ هُوَ ٱلۡقَادِرُ عَلَىٰۤ أَن یَبۡعَثَ عَلَیۡكُمۡ عَذَاباً مِّن فَوۡقِكُمۡ أَوۡ مِن تَحۡتِ أَرۡجُلِكُمۡ أَوۡ یَلۡبِسَكُمۡ شِیَعاً وَیُذِیقَ بَعۡضَكُم بَأۡسَ بَعۡضٍ﴾.
ونشاهد اليوم بوضوح أحوال القلوب المتفرّقة والأفكار والتيارات والمناهج المختلفة، ومن الواضح أن كل هذه الاختلافات والتفرّقات ناشئة من غيبة إمام الزمان (عجّل الله فرجه).
في شهر رمضان المبارك، هذا الشهر الذي نريد أن نناجي فيه ربّنا ونبثّه شجوننا، علينا أن نقرأ هذه المقاطع من دعاء الافتتاح ونُظهر التأثّر والألم لأنّنا نعيش في زمن غيبته ولأنّنا محرومون من اللقاء به.
ومن المناسب أن نقرأ هذه المقاطع الواردة في الدعاء بصدق، ونفكّر قليلاً بمدى أهمّية وبركة وجود هذا الإمام ومدى الحرمان الذي نعيشه بفقدان هذه النعمة الكبرى وأيّ مشکلاتٍ ومصائب نزلت علينا جرّاء ذلك.
إنّ جهلنا بما ينبغي أن نقوم به لأجل تحقيق رضوان الله تعالى وإمام العصر يُعدّ بالنسبة لنا مشكلة كبرى.
بالطبع، إنّ الله تعالى قد مهّد لنا الطريق بإنزال الكتاب (القرآن)، وإرسال النّبي والأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وبإعطاء قوّة التعقّل والتفكّر.
ولو تأمّلنا جيداً سنرى إننا نستطيع أن نختار الطريق الصحيح في جميع موارد الاختلافات والتفرقة إلى حدٍّ كبير ونختار ما يؤدّي إلى رضا الله وإمام الزمان (عجّل الله فرجه).
وفي الوقت نفسه، نحن محرومون من هذا الفيض العميم.
وفي هذا الزمان، تضيق علينا المشاكل المختلفة في الداخل والخارج، ومن جانب آخر نُعاني من الخلافات فيما بيننا، مثلما إننا نواجه كلاًّ من الشرق والغرب، ولا يوجد طائفة في العالم تعيش مثل هذه الغربة كما يعيش الشيعة، فجميع التيارات والمذاهب أما ملتحقة بالشرق أو تابعة للغرب، وبقي الشيعة وحدهم الذين علّقوا القلب بقائدهم ومولاهم وهم
يأملون ظهوره.
علينا الآن أن نرى ما الذي يحبه إمام الزمان من أعمال وما الذي يرتضيه لنا من سلوك.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016