ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (١٢٩٣) ما هو معنى الشهادة من قبل الإمام (عجّل الله فرجه) على أعمال الخلائق؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (١٢٩٣) ما هو معنى الشهادة من قبل الإمام (عجّل الله فرجه) على أعمال الخلائق؟

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: سيد عباس اللامي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٢/٠٤/٢٣ المشاهدات المشاهدات: ١٩٢ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

سمعت الشيخ علي الخفاجي يقول في بعض حلقاته حول الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) على الانترنت (أن الإمام (عجّل الله فرجه) شاهد على أعمال الخلائق).
ما هو معنى الشهادة هنا، هل هي الرؤية كما يقول تعالى: ﴿وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ﴾، أم أنها شيء أكثر من مجرد الرؤية؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
يصح التعبير لغة ً إذا علمت بشيء بأنك قد شهدته وهكذا فيما لو حضرته أو أعلمت الآخرين به، ولكن المقصود من الشهادة على أعمال الخلائق بلحاظ كونها وظيفة من وظائف المعصومين (عليهم السلام) هي غير رؤية الأعمال وإنما متفرعة عنها، فأنت لكي تشهد على شيء في المحكمة لابد أن تكون مطلعاً عليه قبل ذلك وعالماً به، ورؤية المعصومين (عليهم السلام) لأعمالنا تحصل في عالم الدنيا، وأمّا شهادتهم على ذلك فإنما يحصل في الآخرة ويكون من مواقف القيامة وأحوالها، ولذا تم التعبير عنه بأنه اليوم الذي يقوم فيه الأشهاد كما في قوله تعالى: ﴿إِنَّا لَنَنْصُـرُ رُسُلَنا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهادُ﴾، وتوصيف القيامة ونسبتها إلى قيام الأشهاد يؤشر إلى أهمية ذلك الموقف ومحوريته في تحديد مصير الإنسان وعاقبته الأخروية.
وعلى كل حال فإن أداء الشهادة فرع تحمّلها، وتحمُّلها فرع حضور الشاهد الواقعة حضوراً يرى الواقع على نحو يصح له أن يشهد عليها، وقد ورد في الحديث المعتبر عن بريد العجلي عن الإمام الباقر (عليه السلام) قوله: نحن شهداء الله تبارك وتعالى على خلقه وحججه في أرضه. [الكافي للشيخ الكليني: ج١، ص١٩٠]
وورد عن الإمام الصادق (عليه السلام): في كل قرن منهم إمام منا شاهد عليهم، ومحمد (صلّى الله عليه وآله) شاهد علينا. [الكافي للشيخ الكليني: ج١، ص١٩٠]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved