ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » الانتظار والمنتظرون » (١٣١١) هل هنالك منهج رصين يعرفني بالإمام (عجّل الله فرجه)؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 الانتظار والمنتظرون

الأسئلة والأجوبة (١٣١١) هل هنالك منهج رصين يعرفني بالإمام (عجّل الله فرجه)؟

القسم القسم: الانتظار والمنتظرون السائل السائل: علي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٢/٠٤/٢٣ المشاهدات المشاهدات: ٢٦٧ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

هل هنالك منهج رصين يعرفني بالإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، ويقودني نحو تحقيق التمهيد وبالتالي نصرة الإمام (عجّل الله فرجه)؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
المنهج الرصين الذي يوصلك لمعرفة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) والذي يكون وسيلة للتمهيد له ونصرته (عجّل الله فرجه)، فهو لا يخرج عن العمل بمقتضيات تكليفكم الشرعي في عصر الغيبة الكبرى والذي أساسه الالتزام بكل ما فرضه الله تعالى عليك من واجبات وأحكام معتمداً في ذلك على الوعي العقائدي والرسالي المستمد من المعرفة الصحيحة من مصادرها الثابتة وإخلاص النية لله تعالى، وأن تتحلى بأفضل عبادة أشارت لها الروايات الشريفة وهي انتظار الفرج، وأن تعيش معنى الانتظار كسلوك وحالة عملية تتجاوز مجرد الفكرة والخاطرة من خلال نشر هذه العقيدة والدفاع عنها والتواصي بينك وبين غيرك من المؤمنين بالصبر والثبات والمرابطة، فقد ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام) في تفسير قوله تعالى: ﴿يا أَيـُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصابِرُوا وَرابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ أنه قال (عليه السلام): اصبروا على أداء الفرائض، وصابروا عدوكم، ورابطوا إمامكم المنتظر. [الغيبة للشيخ النعماني: ص٣٤]
ولا شك أن تحقيق المرابطة مع إمامنا المنتظر (عجّل الله فرجه) في غيبته إنما يتم من خلال الامتثال لوصيته وعهده لشيعته في الوقوف مع العلماء العاملين والرجوع إليهم خلافاً لكل من يريد ويسعى لإطفاء هذا النور والسبيل الذي يحاول جاهداً نشر العقيدة الصحيحة والدين الحق في زمن تكاثرت فيه الفتن والضلالات، فقد جاء عن الإمام الهادي (عليه السلام): لولا من يبقى بعد غيبة قائمكم (عليه السلام) من العلماء الداعين إليه والدالين عليه والذابين عن دينه بحجج الله والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته ومن فخاخ النواصب، لما بقي أحد إلّا ارتد عن دين الله، ولكنهم الذين يمسكون أزمة قلوب ضعفاء الشيعة كما يمسك صاحب السفينة سكانها، أولئك هم الأفضلون عند الله (عزَّ وجلَّ). [الاحتجاج للشيخ الطبرسي: ج١، ص٩]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved