أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » الانتظار والمنتظرون » (٨٠٦) هل كل الرايات المرفوعة في العراق أصحابها طواغيت؟
 الانتظار والمنتظرون

الأسئلة والأجوبة (٨٠٦) هل كل الرايات المرفوعة في العراق أصحابها طواغيت؟

القسم القسم: الانتظار والمنتظرون السائل السائل: وسام الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٠/١٢/١٠ المشاهدات المشاهدات: ٣٢٨ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ورد في موقعكم الكريم عن الإمام الصادق (عليه السلام): كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله (عزَّ وجل).
سؤالنا هو:
هل كل الرايات المرفوعة مثلاً على سبيل المثال في العراق أصحابها طواغيت؟
أما الرايات التي يدعي أصحابها المهدوية أو سفراء الإمام (عجّل الله فرجه) أو وكلائه هل هكذا يفهم من الحديث الشريف؟
وما معنى (راية) في الحديث الشريف؟ هل هو حركة، جهة، قيام، أو أي شيء؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
خلاصة القول في الجواب هو أنَّ أهل البيت (عليهم السلام) دعوا إلى:
أ) عدم الانخراط في الحركات المنحرفة.
ب) الصبر إلى حين تحرّكهم (عليهم السلام).
جـ) الإسراع بالالتحاق بحركة يقومون بها هم (عليهم السلام).
ووفق هذه المعاني يكون تأويل الروايات الواردة بلزوم البيت وحفظ اللسان وما شابه.
ولذلك، فإنَّ أيَّة حركة تقوم، ويكون منهجها منهج أهل البيت (عليهم السلام)، فإنَّه يمكن للمنتظر أن ينخرط فيها، ويكون من دعاتها، لأنَّها حركة تُمثِّل أهل البيت (عليهم السلام)، وفي المقابل فإنَّ أيَّة حركة لا تكون في طول خطّ أهل البيت (عليهم السلام) ولا تقوم وفق منهجهم صلوات الله عليهم تكون مشمولة للنهي الوارد في تلك الروايات.
ولذلك نجد علماءنا أفتوا بالجهاد وبالقيام إذا اقتضت الظروف الموضوعية ذلك، كما حصل في ثورة العشـرين وفتوى الشيخ محمّد تقي الشيرازي (قدس سره) بالجهاد، وكما عشناه من فتوى السيّد علي السيستاني (دام ظلّه) بالجهاد ضدّ أعداء أهل البيت (عليهم السلام) في العراق.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016