أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » الانتظار والمنتظرون » (٨٩٣) كيف أُعدّ سهماً لنصرة إمامي (عجّل الله فرجه)
 الانتظار والمنتظرون

الأسئلة والأجوبة (٨٩٣) كيف أُعدّ سهماً لنصرة إمامي (عجّل الله فرجه)

القسم القسم: الانتظار والمنتظرون السائل السائل: حيدر الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٢/١٩ المشاهدات المشاهدات: ٦٤٦ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام): (ليعُدَّن أحدكم لخروج القائم ولو سهماً) كيف أُعدَّ سهماً لنصرة إمامي (عجّل الله فرجه)؟ هل هو بدعاء أم بعمل؟ ما المقصود بالسهم في هذا التعبير؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحديث أورده النعماني في كتاب الغيبة ص٣٣٥، ح١٠، عن أبي بصير: قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): ليعد[ن] أحدكم لخروج القائم ولو سهماً، فإن الله إذا علم ذلك من نيته رجوت لأن ينسى في عمره حتى يدركه، ويكون من أعوانه وأنصاره.
ولا يخفى أن السهم هنا عبارة عن أقل ما يحوزه الإنسان من السلاح، ولا مانع من أن يحمل المعنى على ظاهره، فالقضايا الشكلية لها قيمتها في الأمور العبادية والدينية، غاية الأمر أن الاستعداد والتهيؤ لظهور الإمام (عجّل الله فرجه) لا يعني أن يتوقف عند حرفية النص، بل يتعداه إلى كل ما يمكن أن يكون مصداقاً لذلك الاستعداد والانتظار، وفي مختلف المجالات سواء أفي تثقيف أنفسناً أم تربية أولادنا أم الحديث مع أصدقائنا أم على مواقع التواصل الاجتماعي في التبليغ والبيان للدولة المهدوية، وبعد كل ذلك فالحديث فيه إشارة واضحة للانتظار الإيجابي لا السلبي، والذي يعني فيما يعنيه ترك الأمور على وضعها والتعامل بسلبية خاطئة مع مفهوم الانتظار الذي يجعل الإنسان فاقداً للإرادة والعزم، بل لابد أن يكون مستحضراً لهذا اليوم الموعود ومستعداً له عملياً.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016