أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الغيبة » (٩٠٩) هل التقى شخص غير السفراء الأربعة بالإمام (عجّل الله فرجه)؟
 عصر الغيبة

الأسئلة والأجوبة (٩٠٩) هل التقى شخص غير السفراء الأربعة بالإمام (عجّل الله فرجه)؟

القسم القسم: عصر الغيبة السائل السائل: أبو الهيل العراقي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٣/١٨ المشاهدات المشاهدات: ٩٤ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

هل التقى شخص غير السفراء الأربعة بالإمام (عجّل الله فرجه) مباشرة؟
يا حبذا لو ترسلون لنا رواية من كتبنا المعتبرة تبين من التقى بالإمام المهدي (عجّل الله فرجه) غير السفراء الأربعة؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد رأى الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) عدّة لا يستهان بهم منذ ولد، وهكذا رأوه في حياة أبيه وبعد موته (عليه السلام) إلى أن غاب (عجّل الله فرجه) في الغيبة الكبرى، وإليك أسماء بعض من شاهده (عجّل الله فرجه) لا على سبيل الحصر:
١- حكيمة بنت الإمام الجواد (عليهما السلام)، وعمّة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، التي زارت إبن أخيها في ليلة ميلاد الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، وطلب الإمام (عليه السلام) منها أن تبيت عنده لتحضر ولادة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، فباتت تلك الليلة إلى أن ولد (عجّل الله فرجه)، ورأت جماله البهيّ، وقصّتها معروفة ومشهورة. [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥١، ص١٧]
ورأته أيضاً في اليوم الثالث من ولادته (عجّل الله فرجه)، كما رواه لنا الشيخ الطوسي عنها، أنّها قالت: فلمّا كان في اليوم الثالث إشتدّ شوقي إلى وليّ الله، فأتيتهم عائدة، فبدأت بالحجرة التي فيها الجارية، فإذا أنا بها جالسة في مجلس المرأة النفساء، وعليها أثواب صفر، وهي معصبة الرأس، فسلّمت عليها والتفت إلى جانب البيت وإذا بمهد عليه أثواب خضر، فعدلت إلى المهد ورفعت عنه الأثواب، فإذا أنا بوليّ الله نائم على قفاه غير محزوم ولا مقموط، ففتح عينيه وجعل يضحك ويناجيني بإصبعه، فتناولته وأدنيته إلى فمي لأُقبّله، فشممت منه رائحة ما شممت قطّ أطيب منها... . [الغيبة للشيخ الطوسي: ص٢٣٨]
٢- أحمد بن إسحاق الأشعري: قال دخلت على أبي محمّد الحسن بن عليّ (عليه السلام) وأنا اُريد أن أسأله عن الخلف من بعده، فقال لي مبتدئاً: يا أحمد بن إسحاق، إنّ الله تبارك وتعالى لم يخل الأرض منذ خلق آدم (عليه السلام)، ولا يخليها إلى أن تقوم الساعة من حجّة لله على خلقه، به يدفع البلاء عن أهل الأرض، وبه ينزّل الغيث، وبه يخرج بركات الأرض. قال: فقلت له: يا بن رسول الله، فمن الإمام والخليفة بعدك؟ فنهض (عليه السلام) مسرعاً فدخل البيت، ثمّ خرج وعلى عاتقه غلام كأنّ وجهه القمر ليلة البدر، من أبناء الثلاث سنين، فقال: يا أحمد بن إسحاق، لولا كرامتك على الله عزّ وجلّ وعلى حججه ما عرضت عليك ابني هذا... . [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٣٨٤]
٣- يعقوب بن منقوش، يقول: دخلت على أبي محمّد الحسن بن عليّ (عليه السلام) وهو جالس على دكّان في الدار، وعن يمينه بيت عليه ستر مسبل، فقلت له: يا سيّدي، مَن صاحب هذا الأمر؟ فقال: ارفع الستر، فرفعته، فخرج إلينا غلام خماسي، له عشر أو ثمان أو نحو ذلك، واضح الجبين، أبيض الوجه، درّي المقلتين، شثن الكفّين، معطوف الكريمتين، في خدّه الأيمن خال، وفي رأسه ذؤابة، فجلس على فخذ أبي محمّد (عليه السلام)، ثمّ قال لي: هذا صاحبكم. [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٤٠٧]
٤- مارية خادمة الإمام العسكري (عليه السلام): وعن الشيخ الطوسي، قال: عن نسيم وماريّة قالت: لمّا خرج صاحب الزمان من بطن اُمّه سقط جاثياً على ركبتيه، رافعاً سبّابته نحو السماء، ثمّ عطس، فقال: الحمد لله ربّ العالمين، وصلّى الله على محمّد وآله عبداً داخراً، غير مستنكف، ولا مستكبر، ثمّ قال: زعمت الظلمة أنّ حجّة الله داحضة، ولو أذن لنا في الكلام لزال الشكّ. [الغيبة للشيخ الطوسي: ص٢٤٥]
٥- أبو غانم الخادم، قال: ولد لأبي محمّد (عليه السلام) ولد فسمّاه محمّداً، فعرضه على أصحابه يوم الثالث، وقال: هذا صاحبكم من بعدي، وخليفتي عليكم، وهو القائم الذي تمتدّ إليه الأعناق بانتظار، فإذا امتلأت الأرض جوراً وظلماً خرج فملأها قسطاً وعدلاً. [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٤٣١]
٦- كامل بن إبراهيم المدني، قال: قلت في نفسي لمّا دخلت عليه - الإمام العسكري (عليه السلام) - أسأله عن الحديث المروي عنه (عليه السلام): لا يدخل الجنّة إلاّ من عرف معرفتي، وكنت جلست إلى باب عليه ستر مرخى، فجاءت الريح فكشفت طرفه، فإذا أنا بفتى كأنّه فلقة قمر، من أبناء أربع سنين أو مثلها، فقال لي: يا كامل بن إبراهيم، فاقشعررت من ذلك، واُلهمت أن قلت: لبّيك يا سيّدي. فقال: جئت إلى وليّ الله تسأله لا يدخل الجنّة إلاّ من عرف معرفتك، وقال بمقالتك؟ قلت: إي والله.
قال: إذن والله يقلّ داخلها، والله إنّه ليدخلها قوم يقال لهم الحقّيّة. قلت: ومن هم؟ قال: قوم من حبّهم لعليّ بن أبي طالب يحلفون بحقّه، وما يدرون ما حقّه وفضله، أي قوم يعرفون ما يجب عليهم معرفته جملة لا تفصيلاً من معرفة الله ورسوله والأئمّة ونحوها. ثمّ قال: وجئت تسأل عن مقالة المفوّضة؟ كذبوا، بل قلوبنا أوعية لمشيئة الله (عزّ وجلّ) فإذا شاء الله تعالى شئنا، والله يقول: ﴿وَمَا تَشَاءُونَ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللهُ﴾. فقال لي أبو محمّد (عليه السلام): ما جلوسك وقد أنبأك بحاجتك، قم، فقمت. [الغيبة للشيخ الطوسي: ص٢٤٧]
٧- أربعون نفراً من الوافدين: روي الشيخ الطوسي عن جعفر بن محمّد بن مالك الفزاري البزّاز، عن جماعة من الشيعة، منهم: عليّ بن بلال، وأحمد بن هلال، ومحمّد بن معاوية بن حكيم، والحسن بن أيّوب بن نوح... قالوا جميعاً: اجتمعنا إلى أبي محمّد الحسن بن عليّ (عليه السلام) نسأله عن الحجّة من بعده، وفي مجلسه (عليه السلام) أربعون رجلاً، فقام إليه عثمان بن سعيد بن عمرو العمري فقال له: يا بن رسول الله، اُريد أن أسألك عن أمر أنت أعلم به منّي. فقال: اجلس يا عثمان. فقام مغضباً ليخرج، فقال: لا يخرجنّ أحد. فلم يخرج أحد إلى أن كان بعد ساعة، فصاح (عليه السلام) بعثمان فقام على قدميه. فقال: اُخبركم بما جئتم؟ قالوا: نعم يا بن رسول الله. قال: جئتم تسألوني عن الحجّة من بعدي. قالوا: نعم. فإذا غلام كأنّه قطعة قمر أشبه النّاس بأبي محمّد. فقال: هذا إمامكم من بعدي، وخليفتي عليكم، أطيعوه ولا تتفرّقوا من بعدي فتهلكوا في أديانكم، ألا وإنّكم لا ترونه من بعد يومكم هذا حتّى يتمّ له عمر، فاقبلوا من عثمان ما يقوله، وانتهوا إلى أمره، واقبلوا قوله، فهو خليفة إمامكم، والأمر إليه... . [الغيبة للشيخ الطوسي: ص٣٥٧]
٨- نسيم الخادم: وعنه أيضاً قال: وروي محمّد بن يعقوب رفعه عن نسيم الخادم (خادم أبي محمّد (عليه السلام)) قال: دخلت على صاحب الزمان بعد مولده بعشر ليالٍ فعطست عنده، فقال: يرحمك الله، ففرحت بذلك، فقال: ألا اُبشّرك في العطاس؟ هو أمان من الموت ثلاثة أيّام. [كمال الدين وتمام النعمة: ص٤٣٠]
٩- إسماعيل النوبختي: وعنه أيضاً بسنده عن إسماعيل النوبختي، قال: دخلت على أبي محمّد الحسن بن عليّ (عليه السلام) في المرضة التي مات فيها - وأنا عنده - إذ قال لخادمه عقيد، وكان أخادم نوبيّاً قد خدم من قبله عليّ بن محمّد (عليه السلام)، وهو ربيّ الحسن (عليه السلام) فقال: يا عقيد، اغِل لي ماءاً بمصطكي، فأغلى له، ثمّ جاءت به صيقل الجارية، اُمّ الخلف (عليه السلام)، فلمّا صار القدح في يديه وهمّ بشربه فجعلت يده تر تعد حتّى ضرب القدح ثنايا الحسن (عليه السلام) فتركه من يده وقال لعقيد: ادخل البيت فإنّك ترى صبيّاً ساجداً فأتني به. قال أبو سهل: قال عقيد: فدخلت أتحرّى، فإذا أنا بصبي ساجد رافع سبّابته نحو السماء، فسلّمت عليه، فأوجز في صلاته، فقلت: إنّ سيّدي يأمرك بالخروج إليه إذ جاءت اُمّه صقيل فأخذت بيده وأخرجته إلى أبيه الحسن (عليه السلام). قال أبو سهل: فلمّا مثل الصبي بين يديه سلّم، وإذا هو درّي اللون، وفي شعر رأسه قطط، مفلج الأسنان، فلمّا رآه الحسن بكى، وقال: يا سيّد أهل بيته، اسقني الماء، فإنّي ذاهب إلى ربّي، وأخذ الصبي القدح المغلي بالمصطكي بيده، ثمّ حرّك شفتيه، ثمّ سقاه فلمّا شربه قال: هيّئوني للصلاة، فطرح في حجره منديل، فوضّئه الصبي واحدة واحدة، ومسح على رأسه وقدميه.
فقال له أبو محمّد (عليه السلام): أبشر يا بنيّ، فأنت صاحب الزمان، وأنت المهدي، وأنت حجّة الله على أرضه، وأنت ولدي، ووصيّي، وأنا ولدتك، وأنت محمّد بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب، ولّدك رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم)، وأنت خاتم الأئمّة الطاهرين، وبشّر بك رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) وسمّاك وكنّاك بذلك عهد إليَّ أبي عن آباءك الطاهرين صلّى الله على أهل البيت ربّنا إنّه حميد مجيد. ومات الحسن بن عليّ من وقته. [الغيبة للشيخ الطوسي: ص٢٧٣]
١٠- الرجل الفارسي: روى الكليني في الكافي بسنده عن ضوء بن عليّ العجلي، عن رجل من أهل فارس سمّاه، قال: أتيت سر من رأي ولزمت باب أبي محمّد (عليه السلام) فدعاني، فدخلت عليه وسلّمت، فقال: ما الذي أقدمك؟ قال: قلت: رغبة في خدمتك. قال فقال لي: فألزم الباب. قال: فكنت في الدار مع الخدم ثمّ صرت اشتري لهم الحوائج من السوق، وكنت أدخل عليهم من غير إذن إذا كان في الدار رجال. قال: فدخلت عليه يوماً وهو في دار الرجال، فسمعت حركة في البيت فناداني: مكانك لا تبرح، فلم أجسر أدخل ولا أخرج، فخرجت علَيَّ جارية ومعها شيء مغطّى. ثم ناداني: ادخل، فدخلت، ونادى الجارية فرجعت إليه، فقال لها: أكشفي عمّا معك، فكشفت عن غلام أبيض، حسن الوجه، وكشفت عن بطنه فإذا شعر نابت من لبته إلى سرته، أخضر ليس بأسود، فقال: هذا صاحبكم، ثمّ أمرها فحملته، فما رأيته بعد ذلك حتّى مضى أبو محمّد (عليه السلام). [الكافي للشيخ الكليني: ج١، ص٣٢٩]
١١- عمرو الأهوازي: علي بن محمد، عن جعفر بن محمد الكوفي عن جعفر بن محمد المكفوف، عن عمرو الأهوازي قال: أراني أبو محمد ابنه وقال: هذا صاحبكم من بعدي. [الكافي للشيخ الكليني: ج١، ص٣٢٩]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016