الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٣٥/ ربيع الثاني/ ١٤٣٣هـ » في أروقة المكتبة المهدوية
العدد: ٣٥/ ربيع الثاني/ ١٤٣٣ه

المقالات في أروقة المكتبة المهدوية

القسم القسم: العدد: ٣٥/ ربيع الثاني/ ١٤٣٣هـ الشخص الكاتب: محمد حسن عبد الخاقاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٤ المشاهدات المشاهدات: ١٩١٣ التعليقات التعليقات: ٠

في أروقة المكتبة المهدوية

وهو تعريف بما تحفل به المكتبة المهدوية وما في جنباتها من مؤلفات ـ نشرت أو تنشر ـ وعرض ما تناولته هذه المؤلفات بأسلوب موجز وجذاب، من اجل التعريف بها، خدمة للقارين وتذليلاً لسبل البحث امامه

قراءة في كتاب

( الاساءة الى القائم ليست اول قارورة كسرت في الاسلام) لمؤلفه السيد احمد الاشكوري

اعداد: محمد الخاقاني

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلامالكتاب من سلسلة (اعرف امامك) التي يصدرها مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام، ويقع في ٧٠ صفحة من القطع الرقعي، وقد جاءت موضوعاته كالتالي:

الضرورة التكوينية لحكم الصالحين، مكان الولادة والحياة، فائدة الامام عليه السلام مع الغيبة، مقامه عليه السلام، الامامة في السن المبكر، الغيبتان وخصائصهما، الغيبة من اسرار الله جل وعلا، خصائص الغيبة الصغرى، خصائص الغيبة الكبرى، حقيقة الغيبة، علامات الظهور ما بعد الظهور، المناهج المعرفية في دائرة القضية المهدوية: ١. المنهج الروائي, ٢. المنهج العقلي, اهم شبهات المنكرين, خصوصيات الإمام المهدي عليه السلام, الاساءة الى فكرة المهدي عليه السلام, مناشىء الادعاءات الباطلة, ثم نتائج البحث.

في موضوع (الضرورة التكوينية لحكم الصالحين) يقول السيد المؤلف:

ان حكم الصالحين قانون تكويني, لأن حكومات الظالمين على خلاف نواميس الخلقة والمجتمع البدائي _وان كان متقدماً تكنولوجياً_ وفي (حقيقة الغيبة) يقول السيد مؤلف الكتاب:

(المستفاد من الادلة ان الإمام عليه السلام ليس له غيبة بنحو غياب الشخص اي: ليس لابد له ان يعيش بمعزل عن البشر, وانه ممنوع الرؤيا.

وان نمط حياته يختلف عن سائر البشر, بل الظاهر ان الإمام عليه السلام بشخصه موجود في المجتمع, ويحضر المجالس.

فالمراد من الغيبة هو غياب الهوية, اي _ان الناس_ لا يعلمون انه هو المهدي عليه السلام مع انه موجود بينهم).

وفي موضوع (الاساءة الى فكرة المهدي عليه السلام) يقول السيد المؤلف:

(قد اسيء للفكرة المهدوية على مر التاريخ من اصحاب الهوى وعباد النفس, بين مدّع انه المهدي عليه السلام, وبين مدعي النيابة والبابية, وبين الارتباط النفسي, وبين اللقاءات الخاصة).

ثم يضيف في موضوع (مناشيء الادعاءات الباطلة) فيقول:

(تنشأ هذه الظواهر المغرضة في المجتمع المفلس والمضطهد، هذا من جهة، ومن جهة اخرى فإن (هناك من) يريد لنفسه المشروعية وكثرة النصرة... فيتوسل بمثل هذه الدعاوى...).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء