الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

العدد: ٤٥/ صفر/ ١٤٣٤ه

المقالات شعراء مهدويون

القسم القسم: العدد: ٤٥/ صفر/ ١٤٣٤هـ الشخص الكاتب: حسن عبد الأمير الظالمي التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٧ المشاهدات المشاهدات: ٣٦٣٣ التعليقات التعليقات: ٠

شعراء مهدويون
السيد حميد السيد جواد الأعرجي

إعداد: حسن عبد الأمير الظالمي

هو السيد حميد بن السيد جواد بن السيد راضي بن السيد حسين، وينتهي نسبه إلى السيد عبيد الله (الأعرج) بن الحسين الأصغر بن الإمام علي بن الحسين عليهما السلام.
ولد الشاعر في مدينة النجف الاشرف عام ١٩٤٩م، فأكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة فيها، ثم دخل دار المعلمين الابتدائية في كربلاء وعيّن معلماً عام ١٩٧٣م.
شعره: بدأ يقرض الشعر في سن مبكرة متأثراً بعمّه الخطيب الشاعر السيد مهدي الأعرجي قدس سره، ونظم في أغراض مختلفة منها الغزل والنسيب والمدح والرثاء وكذلك نظم في التاريخ والشعر الوطني.
له ديوان مطبوع هو (الأزاهير النديّة في مدح العترة النبوية) تضمن شعراً رقيقاً في حب أهل البيت عليهم السلام ورثائهم وفي مدحهم ومواليدهم.
وشعره واضح العبارة، جميل الصورة، محكم البناء، وكلماته منتقاة مؤثرة في النفس، يتفاعل معها المتلقّي كما تفاعل معها الشاعر نفسه.
نظم في الإمام المهدي عليه السلام قصائد عديدة طرزت ديوانه (الأزاهير الندية) الذي طبع عام ٢٠١١م.
١. قال في قصيدة بعنوان _رمز الجهاد_ وهو يدعو الإمام المهدي عليه السلام إلى الظهور وتبديد ظلمة الحاقدين واجتثاث المفسدين وتطهير البلاد من الظالمين:

بَددْ بنورك ظلمة الأحقادِ
وانشر لواءَ الحق فوقَ ربوعِنا
طهّر بلادَ اللهِ إنّ ترابها
واكحل بطلعتِك الحنون جفوننا

 

واشرق فوجهك بغيتي ومرادي
واجتثَّ كل زعانِف الإفسادِ
يهفو لوطئِك يا سليل الهادي
فالعينُ قد رمت من الإجهادِ

٢. وفي قصيدة (ياصاحب العصر) يعاتب الشاعر إمام العصر على الانتظار، ويدعوه لتعجيل الظهور، ويشكو له حال المؤمنين بانتظاره، وهي من بحر الطويل، حيث تهز المشاعر وتدغدغ العواطف وتحرك الأعماق. يقول الشاعر في بعضها:

ترجو شيعتُك الأحرارُ كلهم
هم يطمحون إلى رؤياك من زمن
هَلاّ عجلت فإن الدين مرتهنُ
وسيطر الباطل المذموم في زمنٍ

 

حاشاك تنسى فها قد مسّنا الضُّرُ
أرداهم شوقهم لكنْ بهم كبرُ
في أيدي شرذِمة ماهمهم كفرُ
ذُل الشريفُ به إذ خانه النصرُ

٣. وفي قصيدة (طيف الحقيقة) تزدحم العواطف الرقيقة في بيان اشتياق الشاعر إلى رؤية مولاه، وبيان عطشه وتلهفّه إلى طيفه والروية من فيض نوره، وكلماته غامرة بالحب، موشّاة بالعاطفة، مفعمة بالحنين وصورها رومانسية جميلة، يقول فيها:

زرني فديتك فالفؤاد مشوق
طيف الحقيقة هل سأحظى لحظةً
هل أرتوي من فيضِ نوركِ حينما
يا من سكنت قلوبَنا فعيونُنا
يا حجةَ الله الجليةَ في الورى

 

وبه من البلوى جوىً وحروقُ
بمناي منك فإنك المعشوقُ
يجلو عيوني قدّك الممشوقُ
ترنو إليك وهدها التحديقُ
أَشفق وطُلَّ فمَن سواكَ شفيقُ

٤. وفي قصيدة ألقاها بمناسبة ولادة الإمام الحجة عليه السلام في النصف من شعبان وهو يزف التهاني إلى جده المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وأبيه المرتضى عليه السلام وجدته فاطمة الزهراء عليها السلام، ضمّنها حباً ولائياً خالصاً وشوقاً عارماً لسيده المنتظر عليه السلام ودعوة قلبية صادقة بتعجيل الفرج، يقول فيها:

ولد المخلّص فابشروا بسلام
زفوا التهاني للنبي محمد
فانشقَّ يا وجهَ الدجى عن وجههِ
ونرى بطلعته البهية مشرقاً
تهفو إلى لقياه كلّ نفوسنا

 

وتحقق الأمل الجميل السامي
وكذا لحيدرة فتى الإسلامِ
كيما نسرُّ بثغرهِ البسّامِ
كالبدر يزهو في بحور ظلامِ
فالشوقُ فينا دائم متناميَ

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء