الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٤٩/ جمادى الآخرة / ١٤٣٤هـ » قراءة في كتاب...وكلاء الإمام المهدي في زمن الغيبة الصغرى من غير السفراء
العدد: ٤٩/ جمادى الآخرة / ١٤٣٤ه

المقالات قراءة في كتاب...وكلاء الإمام المهدي في زمن الغيبة الصغرى من غير السفراء

القسم القسم: العدد: ٤٩/ جمادى الآخرة / ١٤٣٤هـ الشخص الكاتب: محمد حسن عبد الخاقاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٣/٠٤/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٧١٠٧ التعليقات التعليقات: ١

في أروقــة المكتبة المهدوية

وهو تعريف بما تحفل به المكتبة المهدوية وما في جنباتها من مؤلفات ـ نشرت أو تنشر ـ وعرض ما تناولته هذه المؤلفات بأسلوب موجز وجذاب، خدمة للقراء وتذليلاً لسبل البحث امامهم

قراءة في كتاب...وكلاء الإمام المهدي عليه السلام في زمن الغيبة الصغرى من غير السفراء لمؤلفه حسن الشيخ عبد الأمير الظالمي...

اعداد: محمد الخاقاني

جاء الكتاب في طبعته الأولى بـ(٣٥٦) صفحة من القطع الوزيري, وهو من إصدار أمانة مسجد السهلة المعظم, ودار المتقين,بيروت.
يقول فهرس الكتاب إنّه يتألف من ستة فصول, جاء بعدها اثنا عشر بحثاً بعنوان (بحوث ودراسات مهدوية) وهي بحوث ومحاضرات ألقاها المؤلف في محافل النجف الأشرف الأدبية .
والفصول هي:
من هو الإمام المنتظر عليه السلام؟ ولادة الإمام المهدي عليه السلام. الغيبة الكبرى البداية والتسمية.
السفراء وانتهاء فترة الغيبة الصغرى. الوكلاء في عصر الغيبة الصغرى. وكلاء الإمام المهدي عليه السلام.
أمّا البحوث والدراسات فهي.
عقيدتنا في الإمام المهدي عليه السلام. منزلة الإمام المهدي عند المعصومين عليه السلام. إشكالية الإمامة المبكرة للإمام المهدي عليه السلام. إشكالية طول عمر الإمام المهدي عليه السلام. السفير الأول للإمام المهدي عليه السلام. أدعياء المهدوية والنيابة للإمام المهدي عليه السلام. الصيحة أو النداء السماوي. الطابع السلمي لحركــة الإمام المهدي عليه السلام. سلاح الإمام المهدي في عصر الظهور . معركة هرمجدون الفاصلة.
يقول المؤلف في فصل (من هو الإمام المنتظر عليه السلام؟):
(ورد اسمه عليه السلام في كتاب (مطالب السؤول) لمحمد بن طلحة الشافعي: (محمد بن الحسن الخالص بن علي المتوكل بن محمد القانع بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين الزكي بن علي المرتضى بن أبي طالب عليهم السلام).
وقال في فصل (ولادة الإمام المهدي عليه السلام):
(ولقد نقل خبر الولادة ما يناهز المئة والثلاثين من علماء مختلف الفرق الإسلامية.
...وهذه الروايات جميعاً تؤكد أنّه عليه السلام ولد في بيت والده الإمام الحسن العسكري عليه السلام في سامراء.. قبل الفجر ليلة الخامس عشر من شهر شعبان (٢٥٥ هــ).
وقال في فصل (الغيبة الصغرى_البداية والتسمية):
وهي الفترة التي كان فيها المسلمون يتصلون بالإمام المهدي عليه السلام بواسطة نواب عيّنهم ليكونوا مراجع المسلمين في حل مشاكلهم وقضاء حوائجهم وقال المؤلف في فصل (الوكلاء في عصر الغيبة الصغرى):
فمن مميزات الغيبة الصغرى (وجود وكلاء ثقات ومعتمدين لدى السفراء الأربعة منتشرين في البلدان الإسلامية يقومون بمهمة مساعدة السفراء في أعمالهم...).
ويقول الأستاذ المؤلف في فقرة (الفرق بين الوكيل والسفير):
(أن السفير يواجه الإمام المهدي عليه السلام مباشرة ويعرفه شخصياً ويأخذ منه أجوبة المسائل والبيانات...
والوكيل متّصل بالإمام  عليه السلام عن طريق السفير أو النائب. وإنّ مسؤولية السفير عامة شاملة لأفراد الطائفة .. ومسؤولية الـوكيل منحصرة بأفراد منطقته ومدينته. وفي هذا المضمار يذكر المؤلف بعض أسماء وكلاء الإمام عليه السلام من غير السفراء فذكر منهم على سبيل المثال:
* أبو علي القمي (أحمد بن اسحاق الاشعري) * ابراهيم بن محمد الهمداني * ابراهيم بن مهزيار الأهوازي وابنه محمد * أبو الحسين محمد بن جعفر الأسدي * أحمد بن حمزة بن اليسع القمّي.
ويقول مؤلف الكتاب في فقرة (السفراء الأربعة) وهو يعدّدهم:
(السفير الأول: أبو عمرو عثمان بن سعيد العمري الأسدي, والثاني: أبو جعفر محمد بن عثمان بن سعيد العمري الخلاني. والثالث: أبو القاسم الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي. أمّا السفير الرابع فهو الشيخ أبو الحسن علي بن محمد السمري...).

التقييم التقييم:
  ٣ / ٤.٠
التعليقات
الدولة:
الإسم: اسعد الخيكاني
العراق
النص: عندما ارى سفراء السيد السستاني الذي كنت اتمنى رؤيته يوما واقصد سفرائه الكربلائي والصافي الذان يتحدثان بالنيابة عن السيستاني ويجمعان المال بالنيابة ويلتقيان بالمسئولين بالنيابة اتذكر السفراء الاربعة الذان كلمني عمي الشيخ احمد الخيكاني الذي يدرس في حوزة الكشميري حدثني يوما عندما سئلته عن الامام المهدي عليه السلام فتطرقنا حينها الى السفراء الاربعة الذين ذاع صيتهم بعد اختفاء الامام واتذكر عندما قال لي ان السفراء الاربعة ذو عقل و كياسة ، فحف بهم الشيعة و عولوا عليهم في أُمورهم ، و حملوا إليهم الأموال ، و كثرت غاشيتهم حتى كان الأمراء و الوزراء و الأعيان يركبون إليه !!! مااشبه اليوم بالامس لااعلم انحن مخدوعين ونسير خلف دين ابائنا كالنعاج . لااعلم عندما ينتبه شخص للمنطق وينتبه من غفلته يتهم انه علماني ملحد ربما كذبت السفراء والاختفاء وكذبت سفراء السستاني ولكن مازلت اؤمن بالمهدي وجده الرسول عليهم السلام وربهم الله كيف اتهم بالالحاد والعلمانية ام عنادكم وعدم دحض افكاري وكشف حقيقتكم يكون جوابكم انك ملحد علماني ؟!!! الله يهدينا ويهديكم
التاريخ: ٢٠١٩/١٠/٢٥ ٠٦:٣٧ م
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء