الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧١/ جمادى الاولى/ ١٤٣٦هـ » وجه الانتفاع بالإمام الغائب عليه السلام
العدد: ٧١/ جمادى الاولى/ ١٤٣٦ه

المقالات وجه الانتفاع بالإمام الغائب عليه السلام

القسم القسم: العدد: ٧١/ جمادى الاولى/ ١٤٣٦هـ الشخص الكاتب: الشيخ محمد علي الدكسن التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٢/٢٣ المشاهدات المشاهدات: ٢٦٢٤ التعليقات التعليقات: ٣

وجه الانتفاع بالإمام الغائب عليه السلام

الشيخ محمد علي الدكسن

لقد وردت أحاديث متعددة تذكر فوائد وجود الإمام الغائب عليه السلام ووجه الانتفاع به، وفيما يلي نذكر بعضها:
- جاء في (كمال الدين) عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه: أنّه سأل النبي صلى الله عليه وآله وسلم هل ينتفع الشيعة بالقائم عليه السلام في غيبته؟.
فقال صلى الله عليه وآله وسلم: (إي والذي بعثني بالنبوّة، إنّهم لينتفعون به، ويستضيئون بنور ولايته في غيبته، كانتفاع الناس بالشمس وإنْ جلّلها السحاب).
ما أعمق هذا التشبيه! وما أجمل وأكمل هذا التعبير!.
عرفنا أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة عليهم السلام يشبّهون الإمام المهدي الغائب عليه السلام بالشمس المستورة بالسحاب.
فنَتساءل: لماذا لم يشبّهوه بالقمر المستور بالسحاب؟ مع العلم أنّ القمر له تأثيرات كثيرة في الأرض، كالمدّ والجزر في البحار وما شابه.
والجواب هو: من الواضح أنّ الشمس تمتاز على القمر من عِدّة جهات:
- إنّ نور الشمس نابع من ذاتها، بينما القمر يكتسب نوره من الشمس.
- إنّ في أشعة الشمس فوائد كثيرة ليست في نور القمر.
- إنّ دور الشمس في المجموعة الشمسية - دور قيادي رئيس بخلاف القمر فإنّه واحد من الكواكب التي تسبح في المجموعة.
ونعود فنتساءل - مرة أُخرى: لماذا شبّهوا الإمام القائم الغائب بالشمس؟.
إنّ الجواب هنا يتطلّب شيئاً من البحث عن الشمس وتأثيرها في الكرة الأرضية بمقدار ما وصل اليه العلم الحديث - ولكن المجال لا يتسع للتفصيل.
ولكن نقول باختصار حتى نعرف وجه الشبه بين الشمس والإمام المهدي عليه السلام أولاً، ثم نعرف وجه الشبه بين الشمس المستورة بالسحاب والإمام الغائب ثانياً.
فنقول: توجد في هذا الفضاء آلاف بل ملايين المجموعات الشمسية التي تسبح في هذا الجو الواسع الشاسع، ولكل مجموعة من هذه المجموعات الشمسية مركز، وتدور كواكب تلك المجموعة في مداراتها - حول ذلك المركز بسرعة مدبّرة ومقدّرة، وفي نفس الوقت يبتعد كل واحد من الكواكب عن المركز بمسافات معينة، ومجموعتنا الشمسية - التي هي واحدة من ملايين المجموعات لها مركز أيضاً وهي الشمس، وتدور حولها الكواكب، وقد اشتهر في الأوساط العلمية أنّ مجموعتنا الشمسية عبارة عن تسعة كواكب، والنظام العجيب البديع الموجود في هذه المجموعات الشمسية، والذي يحافظ على بقائها: هي الجاذبية التي أودعها الله تعالى الحكيم المدبّر الذي هو على كل شيء قدير - في مركز المجموعة، فالمركز يجذب كل ما يدور حوله من الكواكب، والكواكب تحاول الإفلات والابتعاد عن المركز بكلّ قوة - ويعبر عن ذلك بالقوة الطاردة.

ولهذا فإنّ بقاء هذه المجموعات وانتظامها وسيرها بصورة مدهشة إنّما هو سبب الجاذبية الموجودة في الشمس، ولولا الجاذبية لاختل النظام واضطربت المجموعة، وانتشرت الكواكب، واصطدم بعضها ببعض وتلاشت في هذا الفضاء - الذي لا يعلم حدوده إلاّ الله تعالى، ولهلكت الكائنات وتبدّل الوجود إلى العدم والفناء. فسبحان من أمسك السماوات والأرض أنْ تزولاً.
والله تعالى الذي جعل القوة الجاذبية في الشمس جعل القوة المانعة الطاردة في كواكب المجموعة الشمسية، فكل كوكب يحاول أنْ يبتعد عن الشمس، بقوة خارجة عن التطور، ولكنّ القوة الجاذبة الموجودة في الشمس تمنعه عن الهرب، فلولا القوة الطاردة لاقتربت الكواكب من الشمس واحترقت، ولولا القوة الجاذبة في الشمس لتفرقت الكواكب وتبعثرت وخرجت عن مداراتها، واختل نظامها وانعدمت الحياة إلى الأبد.
فالشمس أمان للمجموعة الشمسية في الفناء والزوال.
إذاً انظر إلى أهمية هذا النجم المشرق الذي نراه كتلة ملتهبة ترسل أشعتها النافعة المفيدة إلى الأرض وتتفاعل بأنواع التفاعل في الإنسان والحيوان والبنات والهواء والماء والتراب والجماد.
ومن الواضح أنّ السحاب لا يغير شيئاً من تأثير الشمس، وإنّما يحجب الشمس عن الرؤية _في المنطقة التي يخيم عليها السحاب_ فقط.
ومن الطبيعي أنّ السحاب لا يتكون إلاّ من إشراق الشمس، والأمطار لا تهطل إلاّ من السحاب، فلولا الشمس ما كان سحاب ولا مطر ولا زرع ولا ضرع، وما كان مصير الحياة معلوماً.
فالإمام المهدي عليه السلام الذي شبهه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والإمامان السجاد والصادق عليهما السلام بالشمس من وراء السحاب - هو الذي بوجوده يتنعّم البشر وتنتظم حياته، وكل ذلك من فضل الله تعالى على الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام.
وهو الذي تتفجر منه الخيرات والبركات والألطاف الخفية والفيوضات المعنوية إلى الناس.
وهو المهيمن على الكون _بإذن الله تعالى_ من وراء ستار الغيبة والاختفاء، فهو يتصرف في الكائنات بصورة مستمرة، ويملك جميع الصلاحيات التي فوضها الله إليه.

التقييم التقييم:
  ٢ / ٤.٥
التعليقات
الدولة:
الإسم: ام فاطمه
العراق النحف الاشرف
النص: بسمه تعالى. احسنتم وجزاكم الله خيرا
التاريخ: ٢٠١٥/٠٣/٠٦ ٠٢:٢٠ م
إجابة التعليق

الدولة:
الإسم: Mantdr Naofal
العراق البصرة
النص: السلام عليكم احسنتم برك الله فيكم
التاريخ: ٢٠١٥/٠٣/٠٦ ٠٦:٠٦ م
إجابة التعليق

الدولة:
الإسم: Mantdr Naofal
العراق البصرة
النص: السلام عليكم احسنتم برك الله فيكم
التاريخ: ٢٠١٥/٠٣/٠٦ ٠٦:٠٦ م
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء