الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ١٤/ رجب/١٤٣١هـ » المسابقة المهدوية الكبرى الثالثة
العدد: ١٤/ رجب/١٤٣١ه

المقالات المسابقة المهدوية الكبرى الثالثة

القسم القسم: العدد: ١٤/ رجب/١٤٣١هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠٨ المشاهدات المشاهدات: ٢٨٠٧ التعليقات التعليقات: ٠

المسابقة المهدوية الكبرى الثالثة

تشجيعاً من صحيفة (صدى المهدي) للمشاركين الكرام وإسهاماً منها في التخفيف عن كواهلهم في البحث والتنقيب في بطون الكتب.مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

يسر الصحيفة بأن تنشر تباعاً أجوبة _خمسة أسئلة_ من أسئلة (المسابقة المهدوية الكبرى) الثالثة. واليكم الأجوبة:

الاجابة الصحيحة للاسئلة التالية هي كما مبين ازاء كل منها:

س١٨: قال الصادق عليه السلام: (بالقائم علامتان:  شامة في رأسه وداء الحزاز برأسه وشامة بين كتفيه من جانبه الأيسر, تحت كتفيه ورقة مثل ورقة الآس (ابن ستة) وابن خيرة الإماء....) والمقصود هو:

أ- لعل المعنى ابن ستة أعوام تقريبا عند إمامته.

ب- لعل المعنى ابن ستة بحسب الأسماء فإن أسماء آبائه (محمد وعلي وحسين وجعفر وموسى وحسن).

جـ- كلاهما صحيح.

س٢٩: من أهم الفروق بين الغيبة الصغرى وبين الغيبة الكبرى هو:

أ- إمكان الرؤية في الصغرى دون الكبرى.

ب- للفقهاء دور في الكبرى دون الصغرى.

جـ- للسفراء دور في الصغرى دون الكبرى.

س٥٨:  عن أبي الحسن الرضا عليه السلام ان من علامات الفرج حدثا بين المسجدين

  يقتل فيه من كبار ووجهاء العرب جماعة فما عددهم؟ مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

أ- ١٥

ب- ٢٠

جـ- ٣٠

س٨٠:  قضاء الإمام المهدي عليه السلام في دولته يكون بعلمه لا يحتاج البينة:

أ- هذا النحو من القضاء مما تفرد به المهدي عليه السلام.

ب- هذا النحو من القضاء شابه به النبي داود عليه السلام.

جـ- هذا النحو من القضاء شابه به النبي موسى عليه السلام.

س٨٩: رجل من العامة رأى الحجة عليه السلام في مكة فناوله الإمام عليه السلام حصاة وتبدلت سبيكة من ذهب, فمن هو ذلك الرجل؟

أ- محمد بن عبد الله.

ب- محمد هارون بن موسى التلعكبري,

جـ- احمد بن الحسين الاودي (الازدي).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء